اغلاق

التجمّع: ‘ ندين اعتقال الباز وكناعنة وخطيب وندعو لتصعيد النضال ‘

أدان التجمّع الوطنيّ الديمقراطيّ، اليوم الخميس، "حملة الاعتقالات الأخيرة التي تقوم بها أجهزة المخابرات والشرطة الإسرائيلية تجاه الشباب والقيادات الوطنية والدينية

  
الشيخ يوسف الباز

في الداخل، والتي كان آخرها اعتقال امام المسجد الكبير في اللد الشيخ يوسف الباز والقيادي في حركة أبناء البلد محمد كناعنة، وبالإضافة الى الاعتقال الانتقامي للشيخ كمال خطيب، ومحاولة تلفيق تهم كاذبة ضده". 
جاء ذلك في بيان أصدره التجمع، وصلت موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه، وعبّر فيه التجمع عن "دعمه وتبنيه لقرارات اللجنة الشعبية في اللد، التي شملت القيام بخطوات نضالية متواصلة للتصدّي للملاحقة السياسية والتضييق المستمر على أهالي اللد من قبل الشرطة والمستوطنين والبلدية".

"الاعتقال لم يرهبنا في الماضي ولن يرهبنا الآن "
وأكد التجمّع في بيانه: "ان محاولات المخابرات والشرطة كم الأفواه والنيل من النضال الشعبي والوطني، الذي تمثّل مؤخّرًا في هبة الكرامة المجيدة". 
وحذر التجمّع من أن " التصعيد في الاعتقالات والقمع لن يثنينا عن مواصلة الكفاح ضد سياسات حكومة الاحتلال والاضطهاد والعنصرية، التي تتبعها الحكومات الإسرائيلية، السابقة واللاحقة". 
ودعا التجمّع إلى " الانتباه الى ان حملة الملاحقة والاعتقال هي حملة انتقامية على ما كان، ولكنّها أيضًا مؤشّر خطير إلى نوايا عدوانية في القدس وغزّة ومدن الساحل الفلسطيني والنقب، حيث تسعى أجهزة الأمن الإسرائيلية الى منع ردّ فعل قوي لشعبنا في الداخل".  
وأكّد التجمّع في بيانه: "هم يحاولون ردعنا عن النضال، ونحن لم ولن نرتدع ما دام هناك احتلال وحصار وتهويد وعنصرية واضطهاد وقمع وملاحقة وعدوان.  الاعتقال لم يرهبنا في الماضي ولن يرهبنا الآن". إلى هنا نص بيان التجمع.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق