اغلاق

مؤتمر قضايا الشباب: ‘ حوالي 75% من الشباب العرب في البلاد لا ينتمون لأي اطار ممأسس ‘

عقد اليوم الجمعة في فندق جولدن كراون بحيفا مؤتمر بعنوان قضايا الشباب ، ويعقد المؤتمر عبر جمعية الشباب العرب " بلدنا "، ويعرض المؤتمر بحث حول احتياجات
Loading the player...

وتصورات ومواقف الشباب العرب في البلاد. 
هذا ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان المؤتمر عرض معطيات كثيرة من بينها وضعية الشاب العربي بقطاعات مختلفة ومجالات مختلفة حيث برز من خلال المعطيات التي عرضها المؤتمر الى ان 74.2% من الشباب لا ينتمون لأي اطار ممأسس.

نداء نصار مديرة جمعية بلدنا، تتحدث عن كيفية رصد طاقات الشباب
بدورها ، قالت نداء نصار مديرة جمعية بلدنا: "إننا كجمعية دائما نفحص امكانيات جمهور الهدف ، الشباب شريحة بالغة الاهمية ونتحدث عن اجيال 15 حتى 29 عاما وهي شريحة كبيرة بمجتمعنا، وهذه الشريحة متفاعلة ومتغيرة، نتيجة لذلك يجب ان نتابعوكل تغيير بالحياة، اي لا يصلح بان نجلب شبان ونضع لهم كراسي  ونعطيهم محاضرات ونقول عنهم لا يشاركون ، بل علينا التفكير عن كيفية التعامل معهم وجلب التأثير لهم، اشكر زميلي خالد عنبتاوي على اجراء البحث، واشكر الحاضرين والشباب المشاركين ".

محمد بركة : " هنالك ضعف بالحركة الطلابية بالجامعات "
من ناحيته، قال محمد بركة رئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية: "اقيم موضوع المؤتمر بشكل كبير، طرح موضوع الشباب عبر هذا البحث مهم لاطلاق الرؤيا، ان احد مآزق المرحلة هي ان انتماء الشباب المحزب ضعيف للغاية وفق ما رأيناه بالبحث ، واشير الى ان هنالك ضعف في الحركة الطلابية وتغيبها بالجامعات هو سبب الصراعات الحزبية، فعلينا اعادة نشر الحركة الطلابية، ان الانتماء للجندر مع اهمية دفع الشباب يجب ان يكون الى جانب رؤيا دفع القطاعات ، هنالك شبان لم يروا امامهم مسارا غير العنف ، ولذلك مهمة مقاومة العنف والجريمة تقع على مجتمع كامل".

خالد عنبتاوي يتحدث عن البحث واهميته
أما خالد عنبتاوي معد البحث والدراسة، فقال: "البحث عرض عدة  نتائج استطلاعات من بينها حول تعريف الهوية ، حول كيف يرى الشباب فلسطينيتهم بالبلاد، فقد ظهر ان 51% من المستطلعين قالوا ان اليهود اقرب اليهم من الفلسطينيين بالقطاع والضفة، وقد تبين ان تعامل الشباب مع السؤال كسؤال حول الظروف المادية وليس بالهوية الضرورية، هذا وطرح البحث تعريف هوية الشباب".
هذا وتواصل المؤتمر بطاولة حوار للدكتورة هنيدة الباحثة في علم الاجتماع السياسي ومديرة مركز مدار للدراسات الاسرائيلية. وتحدثت كذلك نائلة عواد مديرة جمعية نساء ضد العنف ومهند بيرقارد مستشار تنظيمي، حيث ترأس جلسة الحوار سهير اسعد محامية في مجال حقوق الانسان وناشطة نسوية وسياسية، ليتحدث بالجلسة الثانية التي تعنونت بموضوع الشباب في التعليم والعمل كل من خالد عنبتاوي منفذ البحث، وفادي العبرة مؤسس مبادرة تالينت تيم لدمج العرب بسوق الهايتيك، وعودة شحبري مدير الاتحاد الاكاديمي، وامل عرابي محامي ومخطط مدن وسيكوي، حيث تراس الجلسة ريا الصانع باحثة في مجال الاقتصاد السياسي .


تصوير موقع بانيت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق