اغلاق

إطلاق برنامج حضانات يومية خضراء في المجتمع البدوي

عممت الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية الكاتبة الصحفية رانية مرجية البيان التالي: " أقيم حفل إطلاق مشروع تحويل دور الحضانة ،

 
صور من رانية مرجية


 في المجتمع البدوي إلى حضانات خضراء في مدينة رهط.   شركاء المشروع:  شركة  نتافيم ، جوينت – إسرائيل  اشليم,  شبكة حضانات  يومية "بداية حكيمة"-  في المراكز الجماهيرية – وشركة  المراكز الجماهيرية  القطرية
تم إطلاق برنامج "مراكز الرعاية النهارية الخضراء في المجتمع البدوي".
وأقيم حفل إطلاق البرنامج في مدينة رهط بمشاركة: فايز أبو صهيبان ، رئيس بلدية رهط ، د. أرييل ليفي ،  المدير العام لشركة  جوينت اشليم، ،  طال  بسيخس  المدير العام  لشركة المراكز  الجماهيرية ، ريفكا فيشمان ، مديرة  حضانات يومية " بداية حكيمة "، التي تعمل في المراكز الجماهيرية,   وهاجر كوستيانوفيسكي, مديرة في شركة نتافيم.
هذا هو أول مشروع تعليمي - اجتماعي - بيئي من نوعه ، يهدف إلى رفع مستوى الوعي بقيم الطبيعة والاستدامة وتحويل مراكز الرعاية النهارية في المجتمع البدوي إلى خضراء في 3 جوانب رئيسية: تدريب العاملين في مجال التربية البيئية والإدارة الخضراء. ، وربط الوالدين بالقضايا البيئية ، وترسيخ الجوانب المادية ، وزراعة النباتات والزهور لجعل ساحة الحديقة أجمل وأكثر خضرة.

" 9 حضانات "
في المرحلة الأولى ، سيركز البرنامج على تسعة  حضانات يومية : أربعة في مدينة رهط ، وثلاثة في تل السبع ، ومركز للرعاية النهارية في كل من  : شقيب السلام  ، وحورة ، ولقية. هذا نموذج تجريبي من المتوقع أن يتوسع ليشمل جميع مراكز الرعاية النهارية التي تديرها شركة  المراكز  الجماهيرية  في  المجتمع  البدوي في النقب.
 وتابعت  الناطقة  الإعلامية للمجتمع  العربي بشركة المراكز الجماهيرية  الكاتبة الصحفية  رانية مرجية وأكدت
ان الشركاء في المشروع:  شركة  نتافيم, جوينت- إسرائيل أشليم  , شركة  المراكز  الجماهيرية  القطرية  وشبكة الرعاية النهارية "بداية حكيمة " التي تعمل ضمن إطارها. كما تطوع عمال شركة نتافيم لزراعة الحدائق وبناء الجدران الخضراء في مراكز الحضانات اليومية .
 
" حماية البيئة "

وقال طال بسيخس، مدير عام شركة  المراكز الجماهيرية : "التعليم من أجل الاستدامة وحماية البيئة منذ الصغر جزء من المبادرات المهمة التي نقودها في شركة  المراكز  الجماهيرية ، كجزء من مهمتنا في الحفاظ على هوية الفرد وانتمائه في المجتمع. بصفتنا المنظمة الوحيدة في البلاد التي تدير  حضانات في المجتمع البدوي ، نعتقد أن العائلات الشابة هي رصيد حقيقي ، وهم الذين سيحدثون التغيير الحقيقي في كل المجتمع ، وبالتأكيد في رهط التي تعتبر مدينة شابة. نحن نستثمر الكثير من الموارد في علم أصول التدريس والتعليم من أجل القيم ، وبينما نواصل تعميق وتطوير الشراكات في مجال الاستدامة ، سنعمل من أجل مستقبل أفضل للجيل القادم وللطبيعة والبيئة ".
 
 " انتماء ومسؤولية "
 وقال فايز أبو صهيبان ، رئيس بلدية رهط: "رهط مدينة أطفال ، بها نظام تعليمي كبير  25 ألف طالب. أنا فخور بالشراكة والطرق التي نقدمها للأطفال والشباب في رهط من أجل تعزيز انتمائهم" واهميتهم   ومسؤوليتهم تجاه المكان والمجتمع.   انا أومن أن  الدعم  والتعليم  من أجل الاستدامة منذ الصغر سيضمن استمرار وجودها في الأجيال القادمة.
 وقال فؤاد زيادنة : مدير المركز الجماهيري في رهط مشروع "حضانة خضراء" هو نتيجة تعاون بين مؤسسة نتافيم ومؤسسة جوينت اشليم وشبكة الحاضنات التابعة لشركة المراكز الجماهيرية حيث يهدف المشروع الى ترسيخ ثقافة الحفاظ على البيئة وتحويلها الى منطقة خضراء ورعايتها بالتعاون بين الاطفال والأهالي".
واضاف الزيادنة:"نعطي أهمية بالغة لموضوع الحفاظ على البيئة ،وذلك من خلال فتح قسم خاص يعمل على نشر التوعية البيئية" .
نشكر جميع الداعمين والشركاء في هذا المشروع، وجميع المتطوعين الذين تجندوا للتطوع من خلال هذا المشروع القيم، وكذلك الحاضنات اللواتي اخذنّ دورا هاما لإنجاح هذا المشروع
 
 " أهمية النشوء في بيئة خضراء "
 وقالت هاجر كوستيانوفسكي ، مدير مسؤولية الشركات في نتافيم: "نتافيم تقود قضية الاستدامة ، ويسعدنا أن نطور مع شركائنا ، وهو مشروع يُحدث تغييرًا ويحدث تأثيرًا عميقًا على المجتمع والبيئة. الإدارة البيئية هي نتاج تعليمي ,وعي وعادات يومية وبيئة الخضراء.  من  المهم  ترسيخ"التربية البيئية من سن الحضانة لأن الأطفال الذين نشأوا في بيئة خضراء يعيشون تجربة مع والديهم والطاقم التعليمي والمجتمع سيتيح لنا جميعًا مستقبلًا بيئيًا أفضل."
 وقال د. آرييل ليفي ، مدير عام  شركة  جوينت اشليم : "تظهر الأبحاث الدولية أن الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة هو الاستثمار الأفضل والأكثر ربحية ، والذي يعزز القيادة الاجتماعية والاقتصادية. يضم المجتمع البدوي في النقب 51,000 طفل تتراوح أعمارهم  من  جيل  الولادة   لغاية  6 أعوام ، الذين يشكلون حوالي ربع المجتمع. "الاستثمار في هؤلاء الأطفال هو استثمار في منطقة النقب بأكملها. لذلك ، هذه فرصة بالنسبة لنا للاستثمار في المجتمع البدوي وتعزيز القيادة الاجتماعية والاقتصادية". الى هنا نص البيان .

 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق