اغلاق

القدس : مدرسة القمة التكنولوجية للبنين تخرّج كوكبة من طلابها

في حفل بهيج داخل أسوار المدرسة، وبحضور عدد من أولياء الأمور ، وجمعٌ من الضيوف الكريم، أطل خريجو الصف الثاني عشر من طلاب مدرسة القمة التكنولوجية للبنين ،

تصوير ستوديو ميلاد /القدس


متألقين بأرواب التخرج وأوشحتهم الذهبية البرّاقة، خاتمين بهذا اليوم العظيم مسيرة اثني عشر عامًا من العلم والدراسة والاجتهاد، ومودّعين مقاعدهم الدراسية، لينطلقوا من هذا المكان الذي أتاح لهم فرصةً لم تكن لتُتاح في مكان آخر .

" مشاعر مختلطة "
 وبمشاعر مختلطة من الحزن والفرح ودّعت المدرسة طلابها من فرعّي الكهرباء والحاسوب، مستهلين الحفل الذي قد تقدمت بعرافته المعلمة ( بيان عميرة) ، بدخول موكب الهيئة الادارية والتدريسية يتقدمهم مدير المدرسة الاستاذ (حكم دعيس ) ونائبه الاستاذ ( فادي عبّاد)، ومن ثمّ دخول موكب الخريجين مع مربي صفوفهم، وقد تضمن الحفل العديد من الفقرات، تخللها كلمة قيّمة للمدير أ. حكم دعيس ودّع فيها طلابه مثنياً على جهودهم الجبّارة في طلب العلم وتحدي الصعاب متمنياً لهم مزيدا من النجاح، داعياً اياهم الى الالتحاق بالركب التعليمي ليضعوا بصمتهم في المجتمع وليرتقوا بأنفسهم ، وقد تقدم بالشكر والعرفان للهيئة التدريسية على ما بذلوه من جهود تجاه طلابهم للوصول بهم الى ما هم عليه، وكذلك رحبّ بأولياء الأمور أجمل ترحيب شاكراً اياهم على حسن تعاونهم وصبرهم في ظل الظروف الراهنة.
وفي المقابل كان هناك كلمة لأولياء الأمور قدمتها والدة الطالب ( صلاح سرحان ) توجهت من خلالها إلى الطلاب بحثّهم على رسم مستقبل ناجح ، وتقدمت بجزيل الشكر لإدارة المدرسة والطاقم الأكاديمي.

" تكريم المعلم المثالي "
وتلا ذلك فقرة تكريم للمعلم المثالي لهذا العام، والتي حصلت عليه المعلمة (أ. فاطمة أبو رميلة )، وتكريم آخر لمُركّز التشغيل ( أ.حسام مصلح ) الذي يودع في هذا العام المدرسة منطلقاً لمكان آخر راجيين له كل التوفيق.
ومما أضفى رونقاً على الحفل تخلله لفقرات من الدبكة الشعبية التي قدمتها فرقة ( شموع القدس ).
هذا وقد أُختتم الحفل بتوزيع الشهادات على الطلبة الخريجيين وسط أجواء من البهجة والسرور.

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق