اغلاق

اهال من طمرة يتذمرون من ازمة السكن في المدينة

يتذمر أهال من مدينة طمرة من أزمة السكن التي تتمثل بعدم توفر أراض للبناء وعدم توسيع مسطح المدينة وترخيص القسائم والسماح بالبناء فيها،
Loading the player...

 كما هو الحال في الكثير من البلدات العربية في الجليل، المثلث والنقب ... مراسل قناة هلا الفضائية فتح الله مريح التقى بعدد من الاهالي في طمرة واستمع الى صرختهم وتذمرهم من هذه الازمة ... لنشاهد التقرير معا ...

أحفادي شباب ولا يجدون مسكنًا
وقال عمر جميل شما من طمرة : " عندنا الأزمة خانقة وابني الذي لدية أولاد فوق جيل 20 عاما قام بتقديم كل الأوراق المطلوبة من أجل الحصول على قسيمة ولكن عندما تم توزيع القسائم لم يحصل على  قسيمة ولا اعرف السبب مع العلم ان اخرين حصلوا على قسائم وهم متزوجون جدد ولديهم اطفال صغار ، ولابني وحتى الان ليس لديه  قسيمة للبناء عليها وحفيدي أصبح في الثانية والعشرين ولا يريد الزواج لانه لا يملك  مكانا للسكن ".
 وأضاف : " المشكلة كبيرة وآخذة بالتفاقم ومن الصعب حلها حتى بوجود الموحدة في الحكومة".
 ووجه رسالة قال فيها :" أوجه رسالتي للمسؤولين وأقول لهم بانه يجب العمل على توزيع القسائم حسب الأصول والمنطق ".

هجرة الشباب
بدوره قال مروان حجازي : " المشكلة موجودة بشدة في الوسط العربي ولم يتم توسيع المسطح منذ سنة 1976 وهذا سيؤدي الى هجرة الشباب من البلدة ".
وأضاف : " المسؤولية تقع على رؤساء البلديات وعلى أعضاء الكنيست في الحكومة وعلى رأسهم منصور عباس حيث لا تفيدنا الميزانيات اذا لم يتم حل ازمة السكن".
 
الاهالي يعانون

من جانبه  قال احمد حجازي :" انا شخصيا لا اعاني من هذه الأزمة ولكن اعرف بأن معظم سكان البلدة يعانون من ازمة السكن حيث لم يتم توزيع قسائم منذ سنوات".
وأضاف: " المسؤولية تقع على الحكومة بالدرجة الأولى وعلى السلطات المحلية وامل انه مع دخول الموحدة للحكومة ان يتم حل هذه الازمة. هذا املي ان شاء الله".

حل المشكلة صعب
أما محمود مراد فقال : " هذه مشكلة حلها صعب جدا ولن يكون في الوقت القريب".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق