اغلاق

المدرب د. ناطور حول غرق الاطفال : ‘هناك حاجة لتعزيز وعي الأهل ومعلمي السباحة‘

دق حادثا وفاة طفل من الطيرة غرقا في بركة زينة ، ووفاة طفلة اخرى من ضواحي شقيب السلام في النقب ، غرقا خلال رحلة استجمامية مع عائلتها في انطاليا ،
Loading the player...

 خلال الايام الاخيرة-   دقا ناقوس الخطر ، تزامنا مع خروج الطلاب للعطلة الصيفية ، التي تقصد خلالها العائلات العربية  الشواطئ وبرك السباحة للاستجمام ،  خاصة وان حوادث الغرق تعتبر من الحوادث المؤلمة والمتكرِّرة خلال العطلة الصيفية .
 للحديث حول هذا الموضوع وتقديم نصائح للاهالي ، استضاف برنامج  "هذا اليوم " على قناة هلا الفضائية ، في بث حي ومباشر ، المدرب والمحاضر د. احمد ناطور ..

 "معظم الحوادث سببها عدم الوعي"
وقال د. ناطور في مطلع حديثه، حول كيفية تفادي حوادث الغرق، خاصة مع خروج الأولاد الى العطلة الصفية : "  نحن نتحدث عن حوادث. مثلما نتحدث عن شحادثة سير مثلا. حادثة  الغرق بشكل عام سببها الاهمال او عدم الوعي الكافي من قبل الأهل. وهنالك حوادث من نوع آخر تتعلق بالشباب الذين يدخلون البحر وهم لا يجيدون السباحة. معظم الحوادث ناجمة عن عدم وعي لما يجري حول الماء، حول برك السباحة والبحر.
وأريد ان أقول هنا أيضا ان دورات السباحة هي ليست حلا جذريا لمنع الحوادث لأنه يوجد هناك أيضا  في دورات السباحة أمور يتوجب على وزارة المعارف بحثها مجددا واخذ مختصين لفحص كيف يمكن إدارة هذه الدورات، بحيث يكون جزءا منها متعلقا بالوعي، ان نعلم الطالب كيف يسبح، بأي طريقة  وكيف يتصرف في الماء وان نوعيه الى وجود خطورة أيضا".
 
مشكلة في المدربين
وقال ناطور فيما قال: "اليوم لدينا اعداد هائلة من المدربين، نجد منهم من ينهي دورة ويتوجه مباشرة لتعليم السباحة لمجموعات. هناك قوانين، بأن من ينهي دورة يجب ان يمر بفترة ‘ستاج‘ وان يكون تحت اشراف مدرب مهني قبل ان يبدأ الشخص بالتدريب. لذلك هناك دور للأهل والمدربين ويجب ان تكون توعية كما يجب من جيل صغير للطلاب.. ".
ومما قال د. ناطور ان الطفل عندما يكون في الماء لا يدرك الخطورة المحيطة به ولذلك يتوجب مراقبته بشكل متواصل من قبل الاهل.

"الفرق كبير بين السباحة في البحر والبركة"
 وقال د. ناطور أيضا ان "الفرق كبير بين السباحة في البحر وفي بركة السباحة. السباحة في البحر تحتاج الى تجربة خاصة. هناك فرق تسبح في البحر ويتعلمون ما يحدث في البحر، من رياح وامواج وحوامات وغيرها".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا...




صورة للتوضيح فقط - تصوير : تصوير محمد بويرات


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق