اغلاق

حسون وأسدي: ‘في معظم بلداتنا نجد متعاونين - علينا رفع قضايا تمثيلية والتوجه لمنظمات دولية‘

لا زالت قضية جرائم القتل واطلاق النار تقض مضاجع المواطنين العرب في شتى انحاء البلاد ، وتسلب الكثيرين منهم النوم ، إذ حوّلت حياة الناس في المجتمع العربي
Loading the player...

الى جحيم لا يطاق ، يعيشون على وقع الجرائم المتتالية ،  من جريمة الى جريمة  ... وآخرها جريمة قتل ام في ريعان شبابها ، هي الام ميسر عثمان من حيفا التي تركت اربعة اطفال يسألون عنها ، يسألون " وين ماما "؟ .. والمرحومة ميسر ـ هي القتيلة العربية الثامنة منذ مطلع العام الحالي، من بين 55 عربيًا فقدوا حياتهم جراء العنف المستشري.
وللحديث حول حالة الفلتان الامني الخطير في المجتمع العربي ، وحول تصريح المصدر الكبير في الشرطة حول العلاقة  بين "الشاباك" والمجرمين ، وحول سبل مكافحة تغلغل الاجرام في المجتمع العربي ، استضاف برنامج  "هذا اليوم" 
المربي والناشط السياسي سميح اسدي ، وعضو الكنيست سابقا د. اكرم حسون .

"غرباء يجدون من يدعمهم"
عضو الكنيست سابقا د. اكرم حسون قال في هذا السياق : "برأيي هذا التصريح صحيح. نحن نرى ان هنالك غرباء دخلوا الى معظم البلدات العربية وسكنوا فيها، ولم يحترموا عادات الناس ولا تقاليدهم ولا حتى حق الجيرة، من عائلات غالبيتها استخدمت العنف والجريمة في كل البلدات. هناك بلدات كانت مسالمة وفجأة بدأت فيها عمليات اجرام، وتبين ان اغلب المتورطين هم غرباء سمح لهم جهاز الأمن بأن يسكنوا هناك. لذلك عندما نرى أن لجان شعبية تقوم ضد الغرباء، نحن نتفهم ذلك، ليس من باب العنصرية، وإنما لأن على الغريب ان يتصرف بشكل لائق وان يحترم الناس، لكن للأسف الشديد في معظم البلدات نجد مندوبين عن هؤلاء المتعاونين الذين لم يحترموا الناس ولا المواطن ولم يحترموا القانون. وعندما يساعد شخص من هؤلاء ‘الشاباك‘ فهو يجد من يساعده وقت الضيق وهذه كارثة كبيرة جدا. انا قلت ان قضية العنف والجريمة أصبحت مرضا مزمنا بل سرطان ينهش في القرى والمدن العربية يوميا. علينا ان نعيد النظر في التعامل مع هذا الموضوع وان نأخذ المسؤولية كمسؤولين في بلداتنا من اجل حل هذه المشكلة الشائكة التي ستحرق الأخضر واليابس في مجتمعنا".

"يجب رفع قضايا تمثيلية والتوجه لمنظمات دولية غير حكومية"
الناشط السياسي سميح اسدي قال لقناة هلا:" ما قاله المصدر الشرطي الذي بأن رؤساء عصابات الاجرام  مدعومون من قبل الشابك، يتوافق مع ما قاله وزير الأمن الداخلي عومير بارليف ، إنه ما دام العنف في المجتمع العربي فهذا لا يقلق الدولة.  هذا يؤكد ان الدولة بكل مركباتها تنظر الينا كأقلية عربية فلسطينية في هذه البلاد كقضية أمنية وسياسية. لا يمكن ان يتفاقم العنف على مدار 20 سنة بهذا الشكل الا إن كان مدعوما. القضية ليس ان الدولة راضية عن عصابات الاجرام وانما ان هنالك مؤامرة محاكة ضدنا من اكثر من 20 سنة والسبب واضح بأن الشعب العربي الفلسطيني بدأ يعي مشاكله وهمومه، لذلك أراد جهاز الشاباك وانا أقصد من الحكومة وحتى اصغر شرطي هذا الوضع.  ماذا يجب ان نفعل؟ أولا علينا ان نقدم قضايا تمثيلية للمحكمة ضد الدولة وأجهزتها المخابراتية. علينا ان نتوجه الى جمعيات ومنظمات غير حكومية في العالم وشرح هذا الوضع. هذا ليس أمرًا بسيطا. ويجب التوجه الى الأمم المتحدة. دولة تريد ان تخلق عنفا في وسط يشكل اكثر من 20% منها هذه قضية يجب ان لا يُسكت عليها اطلاقا. ينظرون الينا كأعداء ومجرد رقم لذلك يُستباح دمنا..".

 الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا... 

  تعقيب جهاز " الشاباك "
هذا ونفى جهاز الأمن العام "الشاباك" رفضا قاطعا مزاعم المسؤول الكبير في الشرطة، وقال مسؤولون في الشاباك: "إن ادعاء الشرطة بتورط مساعدين لنا  كاذبة ولا أساس لها. ولا علاقة بين هذا الادعاء والمعطيات الواقعية الواردة من التحقيقات و لوائح الاتهام ".

تعقيب الشرطة
من جانبها ،  قالت الشرطة الإسرائيلية: "هناك تعاون وثيق ومثمر بين الهيئات ، وهو تعاون يثبت نفسه كل يوم في إحباط ومنع النشاط الإرهابي. والدليل على ذلك، ما حدث فقط في الأسابيع الأخيرة من خلال التحقيقات المشتركة التي أدت إلى توجيه لوائح اتهام في الأحداث الصعبة في موجة أعمال الشغب التي عصفت بالبلاد. وإن أي محاولة لتقديم توترات أو مواقف مخالفة للحقيقة هي أمر خاطئ. وستواصل المنظمتان العمل معًا من أجل أمن مواطني إسرائيل".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق