اغلاق

المحاضر الاكاديمي اكرم عكاوي يتحدث عن الطب النووي

تحدث المحاضر الاكاديمي اكرم عكاوي ومسؤول مجال الطب النووي والوقاية من الاشعة الطبية المؤينة Nuclear Medicine في معهد الطب النووي ساردا معلومات


صورة شخصية

وشرح حول ماهية الفُحوصات وانواعها.
كان قد استهل حديثه بالإجابة عن سؤال تعريفه المجال قائلاً: "يعتبر الطب النووي من أحدث التطبيقات التكنولوجية المعاصرة في مجال التشخيص والعلاج الطبي لا سيما الابحاث الطبية ويتضمن استخدام المواد المشعة في تشخيص وعلاج الأمراض .ذلك يتم بواسطة اجهزة متطورة تُزود الطواقم الطبية بمعلومات عن مبنى الاعضاء والوظيفة على حد سواء بشكل دقيق للغاية والكشف المبكر عن ألامراض حيث تتفوق تقنية الفحوصات النووية على سائر تقنيات التصوير والتشخيص بأنّها تعكس التغييرات الوظيفية التي تطرأ على العضو الخاضع للفحص وليس فقط التغييرات الهيكلية مقارنةً مع فحوصات التشخيص الأخرى .
وماذا يعني ذلك؟  إن الفحوصات النووية تشخص في بعض الأحيان الحالات والأمراض قبل أن تفعل طرق التصوير والتشخيص الأخرى وذلك لقدرتها على تحدد التغييرات الفسيوليجة على مستوى الأنسجة وأعضاء أجهزة الجسم الناجمة عن تعرض الجسم للمرض او العدوى .

كيف يتم اجراء الفحص؟
يجرى الفحص خلال أو بعد حقن المواد المشعة للمريض على يد الطاقم الطبي المؤهل والإنتظار حتى تتركز المادة المشعة المحقونه في العضو المراد تصويره إذ تصدر هذه المواد إشعاعات غير مرئية يتم التقاطها بجهاز تصوير خاص يسمى اجهزة (الجاما كاميرا)  ومنها   PET/CT , SPECT/CT, PET/MRI للحصول على صورة تبين العضو المراد فحصه.

ماذا بخصوص العلاج بالمواد المشعة؟
نعم  كما ذكرت في البداية لا يقتصر الطب النووي على التشخيص فقط ,  ايضاً يستخدم  الطب النووي في علاج الأمراض الخبيثة والسرطانات بواسطة حق مواد مشعة خاصة بالعضو المراد علاجه إذ تتركز تلك المادة بصورة انتقائية في ذلك العضو حيث تصدر إشعاعات مقتصرة  ومحدده تقوم بدورها بتحطيم الخلايا السرطانية المصابة.
وفي بعض الاحيان يتم ذلك بتوجيه بواسطة عملية قسطرة الاوعية الدموية المغدية للاورام الخبيثة على يد اخصائيين في مجال العلاج وطاقم اطباء مؤهل لمثل هذه العلاجات.
وتابع اكرم عكاوي مسؤول مجال الطب النووي بالمركز الطبي للجليل من أهم الفحوصات التي نقوم بها لكل الأجيال والأطفال بمعهد الطب النووي في مجال التشخيص هي :
-مسح القلب النووي لتقييم الدورة الدموية بالشرايين التاجية القلبية وعمل القلب وتقييم الذبحة الصدرية.
والكشف عن ضيق وانسدادات بالشرايين والضرر الناجم عن الجلطة القلبية لا سيما تقييم مدى نجاح عمليات القسطرة العلاجية.
- مسح الرئتين لتشخيص الجلطات الرئوية وتقييم تهوئة الرئتين وتعتبر من الفحوصات الطارئة المنقذة لحياة المريض.
-مسح العظام لتشخيص أي خلل أو كسور بالهيكل العظمي والتهابات المفاصل عند كبار السن والاطفال وتحديد مصدر اللآم الناجمه عن تفشي الامراض الخبيثة بالجسم من خلال مسح الهيكل العظمي بشكل كامل دون تعريض المريض لأشعة عالية.
- مسح الكلى تشخيص أسباب الانتفاخ الكلوي وضغط الدم الناجم عن ضيق بالاوعية الدموية الكلوية.
- مسح الكبد وكيس المرارة لتحديد الإلتهابات الحادة والمزمنة والكشف الدقيق عن تغييرات بنسيج الكبد لم تتمكن التقنيات الاخرى من تحديدها  لا سيما التقييم المبكر لقنوات المرارة عند الخدج.
-مسح الثدي لتشخيص وتحديد مدى انتشار سرطان الثدي وتقييم وتحديد موقع الغدد الليمفاوفية المصابة لإستئصالها المبكر .
-مسح الجهاز الليمفاوي ومخ العظام لتقييم تفشي أمراض السرطان الثانوية بالجسم ومدى فعالية العلاجات الكيميائية الطبية والجراحية ونجاحها.
- مسح الدورة الدموية الدماغية وتشخيص الموت الدماغي إن وجد ,لمرضى وحدة العلاج المكثف والعناية الطبية المركزة الموصولين بجهاز التنفس الإصطناعي.
- مسح الجهاز اللمفاوي وتحديد اسباب انتفاخ الأطراف, اليدين والرجلين لتخفيف من معانة المريض من خلال إجراء العمليات الجراحية للملائمين .
-مسح كريات الدماء الحمرء للتحديد النزيف الباطني المعوي بالجهاز الهظمي الناجمة عن قُرحات معوية وطفرات نمو عند الاطفال.
-مسح كريات الدم البيضاء للكشف عن التهابات الحادة والمزمنة ومصدرها .
وعن دور الطب النووي بالمجال الجراحي أجاب المتخصص اكرم عكاوي : هنالك دور كبير في تحديد وتقييم كيفية إجراء جزء كبير من العمليات الجراحية ونجاحها فيما بعد , كإستصال كيس المرارة والغدد الليمفافية وسرطان الجلد والثدي وغيرها ووقف النزيف المعوي وتقليص المعدة.
وبخصوص الضرر الناجم عن الفحوصات التشخيصية أجاب هذا السؤال المتكرر الذي يقلق الجميع , لا شك أن المرضى يتعرضون للأشعة الناجمة عن المواد المُحقنة ومن حولهم ولكن لا داعي للقلق نحن نعمل ضمن إجراءات احترازية ومعايير وقائية عالمية وبحسب قوانين وزارة الصحة ومنظمة الطاقة النووية ووزارات البيئة والعمل ويتم ارشادهم بشكل مهني من قبل الطاقم والمسؤول المباشر عن الوقاية من الاشعة.

لماذا ينتظر المريض وقتا طويلا في المعهد؟
هذا الامر مرتبط بنوعية الفحص المطلوب والمادة المحقنة حيث هناك مواد تحتاج الى بضع دقائق واخرى الى بضع ساعات حتى تتركز بالعضو المقتصر والمراد فحصه وذلك يعود لنوع الفحص والمادة وتبادل المواد بالجسم. مما يتطلب التحلي بالصبر من قبل المريض ومُرافقهِ زد على ذلك هنالك فحصوصات تتم على عدت مراحل.

هل يتم تخدير الاطفال والرضع ؟
في السابق كان متبع الاستعانة بطبيب التخدير ولكن اليوم ومع خبرتي في التعامل مع الاطفال لاحاجة لذلك حيث استطيع فحص كل الصغار والاطفال من خلال استعمال وسائل الترفيه المرئية والصوتية وقص الحكيات لهم او استدعائهم وفحصهم في ساعات نومهم بمرافقة الاهل وهذا التغيير مهم جداً ولمصلحة الاطفال. باستثناء الحالات الخاصة.

هل هنالك فحوصات للحالات الحرجة في هذا المجال؟
نعم ، ايضاً لنا دوراً هام جداً بإجرء فحوصات للحالات المدعومة باجهزة التنفس الاصطناعي لتحديد وتقييم الخلايا  والدورة الدموية للمخ او تحديد مكان العدوى في الجسم وتقصي أسباب ارتفاع درجة الحرارة الغير معروف مصدرها.
انهى حواره قائلاً "اتمنى اني قد إستطعت الإجابة عن اسألتكم/ن حول هذا الموضوع وتزويدكم بالمعلومات الكافية والحد من الخوف المفهوم ضمناً من تسمية المجال الغير مؤلوف للجميع وحفظكم الله برعايته.
ونحن بمعهد الطب النووي نقدم الخدمات والرعاية الطبية بمهنية عالية وانسانية اتجاه مرضنا وعائلتهم .
وأنا على استعداد للأجابة عن أي سؤال يوجه لي ولم يطرح بعد" .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق