اغلاق

تحليق فوق الظّروف - بقلم : زهير دعيم

عَبْرَ الأجواء وفوق الرّيحِ


زهير دعيم - صورة شخصية

وبين الغيماتِ
تتوقُ نفسي وتشتاقُ
 لتُغنيَ مَوّالًا  وبعضَ أُغنية
 وتسرحُ مع الإغريق
في رحابِ الماراثون والاكروبولس
 وتمشي حافية خلف الطّرسوسيّ
ينشرُ المحبّةَ المعطاء
 ويبني من حجارتِها الحَيّةِ
قُصورًا
ويزرعُ فوقَ التّلالِ
 بُرًّا ونورًا
 لا يعرف إلّا السُّطوع
 فأصولُ وأجولُ
 وفي قلبي الصغيرِ ألفُ قصيدةٍ
 ومُتنفَّسٌ
ورؤيا   هائمةُ
أنشرُها حولي في ساعاتِ الغسَق
 وأرشّها رذاذًا
فوقَ هامِ القيْظِ
 وأغزلُها شالَ وردٍ يُعطّرُ النفوسَ
 ونسمةً
 تزهو في كلِّ المساءات
لتنامَ في حِضنِ الليلِ
 بعد أن تتعبَ السُّفنُ
وينامَ البحّارون.. 

 الى عَبْرِ الأجواءِ تتوقُ نفسي..
لترقُصَ على وقعِ الجزائر
 وهمساتِ التّاريخ.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق