اغلاق

واخيراً : أولمبياد طوكيو تنطلق رسميا - و غياب الجماهير هو الحدث الابرز في حفل الافتتاح

انطلق في تمام الساعة الثانية من ظهر اليوم الجمعة، حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية، في العاصمة اليابانية طوكيو، تحت مسمى طوكيو 2020، بعدما تم تأجيلها من

 

 
 (Photo by Kazuhiro NOGI / AFP) (Photo by KAZUHIRO NOGI/AFP via Getty Images)


يوليو 2020 وحتى يوليو الجاري، لتحتفظ بالمسمى الأصلي لها رغم التأجيل. وكان من المفترض أن تقام الألعاب الأولمبية الثانية والثلاثون في صيف 2020 ، لكن تم تأجيلها بعد تفشي الفيروس. ستقام الألعاب في اليابان بدون جمهور وتنتهي في 8 أغسطس.
ويحضر  حفل افتتاح أولمبياد طوكيو اليوم الجمعة العديد من الشخضيات البارزة وأبرزهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وسيدة أمريكا الأولى جيل بايدن زوجة رئيس أمريكا جو بايدن، إلى جانب بوريس جونسون رئيس الحكومة البريطانية، وتوماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ووزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحى ممثلًا عن دولة مصر فى الأولمبياد.
وكانت أولمبياد طوكيو تأجلت لمدة عام بسبب تفشي فيروس كورونا، والذي أجبر جميع الأنشطة الرياضية والاقتصادية على التوقف في جميع أنحاء العالم، وتوجهت جميع الجهود إلى الأنشطة الطبية التي قادت حملة العودة للحياة.
تشارك 204 دولة في الألعاب ويمثلها 11238 رياضي.وسيكون ترتيب الوفود المشاركة في حفل الافتتاح قد تم تحديده وفقًا لليابانية A-B. ويشارك 90 رياضيًا إسرائيليًا في اوليمبياد طوكيو ، لكن 35 منهم فقط يشاركون في حفل الافتتاح.

غياب الجماهير هو الحدث الأبرز
ومع وصول آلاف من الرياضيين إلى القرية الأولمبية ، كان من المنتظر أن تعج المدينة بنشاط من نوع خاص وأن تظهر فيها الحياة على غير المألوف مع عودة الأولمبياد إلى المدينة للمرة الأولى منذ 1964 .
ولكن الحال يبدو على النقيض تماما في ظل حالة الهدوء التي تخيم على المدينة بسبب حالة الطوارئ المفروضة وحظر التجوال ضمن الإجراءات الاحترازية المطبقة لمواجهة تفشي الإصابات بفيروس كورونا.
وفي ظل حالة الرفض الشعبي الياباني لإقامة فعاليات الدورة الأولمبية في ظل هذه الظروف وعدم السماح للجماهير بحضور الفعاليات الأولمبية وكذلك عدم السماح لأي جماهير أجنبية بالتوافد إلى اليابان في ظل الحظر الجماهيري ، أصبح من الصعب مشاهدة الأجواء الاحتفالية المعتادة في مثل هذه الدورات الأولمبية.

إمبراطور اليابان يقر أن إقامة الألعاب "مهمة غير سهلة أبداً"
هذا وأقر إمبراطور اليابان ناروهيتو ، امس الخميس ، عشية انطلاق أولمبياد طوكيو بالصعوبات الكبيرة التي رافقت تنظيم الألعاب في خضم جائحة فيروس كورونا، مؤكداً لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أنها "مهمة غير سهلة أبداً"، وفق ما أفادت الصحافة المحلية.
قام باخ بزيارة القصر الإمبراطوري عشية حفل الافتتاح الذي من المرتقب أن يعلن خلاله الإمبراطور رسمياً انطلاق الألعاب.
ونقلت وكالة كيودو المحلية عن ناروهيتو قوله لباخ باللغة الإنكليزية إن "إدارة الألعاب تزامناً مع اتخاذ كل الإجراءات ضد كوفيد-19 مهمة غير سهلة أبداً".
وتابع "أريد أن أحيي كل أولئك الذين شاركوا في تنظيم الألعاب للجهود التي بذلوها في مختلف المنشآت".
سيحضر الإمبراطور (61 عاماً) حفل الافتتاح، اليوم الجمعة ، مع حوالي 950 شخصاً فقط من كبار الشخصيات والمسؤولين بسبب القيود الصارمة المتعلقة بالجائحة والتي تمنع تواجد الجماهير، حيث ستغيب زوجته عن الاحتفال.
واضطر رئيس الوزراء يوشيهيدي سوغا الشهر الماضي إلى نفي الادعاءات بأن ناروهيتو "قلق" من أن الألعاب الأولمبية قد تتسبب في تفشي كوفيد-19.
من المتوقع أن يعلن ناروهيتو افتتاح الألعاب، لكن تقارير أفادت أنه قد يتجنب استخدام كلمة "احتفاء" نظراً للوضع الوبائي القائم.
ويعتبر الإمبراطور الذي وصل إلى العرش عام 2019 العراب الفخري لأولمبياد طوكيو.
وأعلن الإمبراطور أكيهيتو، والد ناروهيتو، افتتاح أولمبياد ناغانو الشتوي عام 1998، فيما افتتح جده الإمبراطور هيروهيتو ألعاب طوكيو الصيفية 1964 وسابورو الشتوية 1972.


شوارع طوكيو تخلو من أي مظاهر احتفالية بالدورة الأولمبية
ورغم التنظيم الجيد والمحكم في جميع المواقع الأولمبية ، تخلو شوارع طوكيو من أي مظاهر احتفالية بالدورة الأولمبية.
والآن ، تستعد طوكيو لانطلاق فعاليات الأولمبياد رسميا ،اليوم الجمعة، وسط ملامح تنظيمية عالية المستوى وانتشار هائل للمتطوعين الذين يتسمون بحسن الاستقبال والحرص على تلبية مطالب المشاركين في الدورة الأولمبية سواء كانوا من الرياضيين والرياضييات أو الإعلاميين والمسؤولين.
وفي ظل هذه الأجواء ، ينتظر أن يكون أولمبياد طوكيو دورة أولمبية تفتقد الروح الأولمبية الاحتفالية والتي حل مكانها قناع الوجه "الكمامة" الذي لا بديل عن استخدامه في كل مكان باستثناء داخل غرف الإقامة وخلال تناول الطعام.


إقالة مخرج حفل افتتاح أولمبياد طوكيو قبل ساعات من انطلاق الألعاب
وفي سياق متصل، أعلن منظمو أولمبياد طوكيو، امس الخميس، إنه تمت إقالة مخرج حفل افتتاح الألعاب، بعد تقارير إعلامية بشأن تصريحاته السابقة حول "المحرقة النازية" (الهولوكوست).
وقالت رئيسة اللجنة الوطنية المنظمة، سيكو هاشيموتو، في تصريحات صحفية، إن كنتارو كوباياشي، مخرج حفل الافتتاح، تمت إقالته بسبب سخريته السابقة من مأساة الهولوكوست.
وجاءت إقالة كوباياشي قبل 24 ساعة من حفل افتتاح أولمبياد طوكيو المقرر اليوم الجمعة.

12 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد
قبل يوم من انطلاق أولمبياد طوكيو رسميا، أبلغ المنظمون بوجود 12 حالة مصابة بفيروس كورونا لها علاقة بالأولمبياد.
‏سينتهي هذا الإعلان خلال 20
 
وذكرت اللجنة المنظمة في تحديثها امس الخميس أن رياضيين يتواجدان في القرية الأولمبية كانا من بين هؤلاء الذين جاءت نتيجة اختباراتهم إيجابية لفيروس كورونا. ولا يوجد من ببنهما أي ياباني.
وذكر المنظمون إن شخصين آخرين من القرية الأولمبية تضررا، ولكنهما ليسا رياضيين. ويجب على الأربعة دخول الحجر الصحي.
وجاء العدد الأخير ليرفع إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا منذ الأول من يوليو إلى 87 مصابا.

 انطلاق المنافسات في فوكوشيما وسط إجراءات صحية مشددة
وسط إجراءات صحية صارمة، افتتحت الأربعاء الألعاب الرياضية ضمن أولمبياد طوكيو الصيفي بمباريات السوفتبول، وذلك قبل يومين من موعد انطلاقه رسميا. وقرر المنظمون إطلاق المنافسات من منطقة فوكوشيما التي تعرضت لكارثة نووية في آذار/مارس 2011.
افتتحت المنافسات الرياضية في أولمبياد طوكيو الصيفي الأربعاء، قبل يومين من انطلاقه رسميا، بمباريات السوفتبول في فوكوشيما التي تعرضت لزلزال وكارثة نووية عام 2011، فيما حذرت منظمة الصحة العالمية من أن السباق ضد كوفيد-19 لم ينته بعد.
وتمكنت اليابان من الفوز بنتيجة ساحقة على أستراليا 8-1 في أولى المسابقات الرياضية للألعاب المؤجلة من العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، أمام مدرجات خالية بسبب حظر الجماهير في ظل حالة طوارئ صحية مفروضة في البلاد.
وقرر المنظمون إطلاق المنافسات من المنطقة التي تعرضت لكارثة نووية في آذار/مارس 2011، بعد زلزال مدمر بقوة 9 درجات قبالة الساحل الشمالي الشرقي وتسونامي هائل أدى إلى انصهار نووي وتلويث المناطق المجاورة بالإشعاع، ما جعل بعض البلدات غير صالحة للسكن لسنوات وشرد عشرات الآلاف من السكان.
تجدر الإشارة إلى أن الألعاب تنظم في "فقاعة صحية" محكمة حيث يتم إخضاع اللاعبين لفحوص "كوفيد-19" يوميا مع اعتماد مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، بحال تواجدهم خارج المنافسات، التمارين، تناول الطعام أو النوم.
الألعاب لا يمكن أن تكون "خالية من المخاطر"
من جانبه، أشار رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس أمام جلسة للجنة الأولمبية الدولية، إلى أن الألعاب لا يمكن أن تكون "خالية من المخاطر".
وأوضح للمندوبين الذين يرتدون الكمامات والمتباعدين اجتماعياً أنه "لا شيء خال من المخاطر في الحياة، هناك فقط مخاطر أكبر، أو مخاطر أقل. وقد بذلتم قصارى جهدكم". وأضاف أن "علامة النجاح في الأسبوعين المقبلين ليست صفر حالات. علامة النجاح هي التأكد من تحديد الحالات وعزلها وتتبعها والعناية بها بأسرع ما يمكن".
وفي وقت سابق، أعلن عن ثماني حالات إصابة أخرى بفيروس كورونا مرتبطة بالألعاب، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 79 حالة.

توقيف لاعب أسترالي بسبب المخدرات
ومع انطلاق المنافسات الرياضية، أوقف اللاعب الأسترالي جيمي كيرموند مؤقتاً بعدما جاء اختباره إيجابياً لفحص الكوكايين في 26 حزيران/يونيو.
ووفقا لسياسة مكافحة المنشطات الأسترالية، لديه الآن فرصة لتحليل العينة "ب". وذكرت تقارير أسترالية أن كيرموند لم يسافر إلى طوكيو مع باقي أعضاء الوفد.
وأكد اتحاد الفروسية الأسترالية أن "السيد كيرموند ممنوع من المشاركة في أي حدث خاضع لقوانين وكالة مكافحة المنشطات، لا سيما دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، فيما يزال التعليق المؤقت ساري المفعول".

كورونا ينهي حلم لاعبة تايكوندو
في غضون ذلك، أكد الفريق الهولندي للتايكوندو الخميس، أن اللاعبة ريشمي أوجينك أصيبت بفيروس كورونا في اليابان، لينتهي حلمها الأولمبي قبل أن يبدأ.
وقالت أوجينك التي كانت ستشارك في وزن أعلى من 67 كيلوغراما في منافسات السيدات، "أنا لا أجد الكلمات". وأضافت اللاعبة البالغ عمرها 31 عاماً، "لقد تغلبت على إصابات كبيرة في الركبة، والآن جاءت النهاية المفاجئة. هذه نهاية لمسيرتي".
وأكد الفريق الأولمبي الهولندي أن أحد العاملين في فريق التجديف أصيب أيضاً بفيروس كورونا. وسيبدأ المصابان فترة عزل لـ10 أيام.
وأصبحت أوجنيك، المصنفة 29 في تصنيف التايكوندو العالمي، ثاني هولندية تصاب بفيروس كورونا بعد الكشف عن إصابة المتزلجة كاندي ياكوبش الأربعاء.
وقال بيتر فان دن هوجنباند، رئيس بعثة هولندا، إنهم يفعلون كل شيء ممكن لاحتواء انتشار الفيروس.
وأوجينك ليست أول لاعبة تايكوندو تصاب بفيروس كورونا، إذ سبقتها لاعبة من تشيلي الأربعاء وانسحبت من الأولمبياد.

هل تعوّض التكنولوجيا غياب الجماهير؟
مع الافتتاح الرسمي لدورة الألعاب الأولمبية في طوكيو ،اليوم الجمعة، خلف أبواب مغلقة بشكل شبه كامل جراء وباء كورونا، سيكون اعتماد المشاهدين أكثر من أي وقت مضى على تطوّر تكنولوجيات البث ليتمكنوا من عيش الحدث.
يقول لوكالة فرانس برس يانيس إكسارخوس، الرئيس التنفيذي لشركة "أو بي أس" (خدمات البث الأولمبية) المنوطة بتصوير وبث كل المنافسات الأولمبية منذ العام 2008، إنه بعد تأجيل الألعاب عاماً كاملاً جراء الوباء "تعهّدنا بعدم تقليل سعة ونوعية تغطيتنا".
قطع البث الأولمبي شوطاً طويلاً منذ أولى التجارب التلفزيونية في برلين عام 1936، مع ثلاث كاميرات تلتقط لقطات للجمهور المتواجد على بعد أميال قليلة.
لكن فرق "أو بي أس" تستعد خلال الأولمبياد الحالي لتصوير نحو 9500 ساعة من اللقطات، أي 30 في المئة أكثر من ريو 2016، وستكون متاحة للقنوات التلفزيونية في كل أنحاء العالم بعدما حصلت على حقوق البث. لذا فإنها تعد المشاهدين بتجربة فريدة من خلال مختلف الابتكارات التكنولوجية.
ومن بين تلك الابتكارات، يستشهد إكسارخوس بتقنية "التتبع ثلاثي الأبعاد" للرياضي، وهو نظام يجمع مشاهد ملتقطة من كاميرات عدة باستخدام الذكاء الاصطناعي للتمكن من رؤية حركات الرياضين من مختلف الزوايا.
ويوضح إكسارخوس أنه "بعد ثوانٍ قليلة من سباق 100 متر، يمكنك إعادة تكوين السباق بالكامل في صورة ثلاثية الأبعاد وعلى سبيل المثال تحديد ذروة سرعة الرياضيين، وهي طريقة جيدة ليرى المشاهدون خلف الكواليس تلك العروض الرائعة".

 تسجيل ضوضاء الجمهور
وللمرة الأولى، سيتم تصوير الألعاب بالكامل وإتاحتها للقنوات بدقة عرض "4ك"، وسيكون للمشاهدين اليابانيين الذين يمتلكون تلفزيوناً أكثر تطوراً إمكانية مشاهدة بعض المنافسات بدقة "8ك"، وهي دقة أعلى بأربع مرات من الذي تستخدمه قناة "أن أتش كي" اليابانية" الرائدة عالمياً في هذا المجال منذ العام 1995.
ويوضح تاكايوكي ياماشيتا من مركز الأبحاث التكنولوجية التابع لـ"أن أتش كي" أن "إحدى نقاط القوة في 8ك هي أنها تعرض تفاصيل حركة الأجسام على الشاشة بطريقة لا مثيل لها"، مشيراً بشكل خاص إلى الحركة البطيئة عالية الجودة من خلال كاميرات طوّرت مؤخراً".
لكن مدير قسم الرياضة في "فرانس تيليفيزيون" لوران-إريك لو لاي اعتبر أن "السباق لا ينبغي أن يكون على دقة العرض"، قبل أن يستحضر حداثة القناة الخاصة بهذه الألعاب، وهي منصة الواقع الافتراضي على خليج طوكيو.
وأشار إلى أنه سيتم "إنشاء فقاعة زجاجية افتراضية، مع ديكور يظهر في الخلفية أجمل المباني في طوكيو. سيكون هناك الكثير من العمل لإحياء هذه المنصة".
وللتعويض عن غياب المشجعين في الملاعب، أنشأت "أو بي أس" تسجيلات صوتية من ضوضاء الجماهير في الألعاب السابقة لتتكيف مع كل رياضة، وسيتم بثها في أماكن المنافسات.
وسيتمكن الرياضيون أيضاً تلقي التشجيع سماع الهتافات من خلال شاشات عرض لمشاهد فيديو (سيلفي) مرسلة من كل أنحاء العالم، والتواصل عن طريق الفيديو مع أحبائهم بمجرد انتهاء مسابقاتهم.


 (Photo by HANNAH MCKAY / POOL / AFP) (Photo by HANNAH MCKAY/POOL/AFP via Getty Images)


(Photo by Dylan Martinez - Pool/Getty Images)


(Photo by Richard Heathcote/Getty Images)


(Photo by Leon Neal/Getty Images)


(Photo by Ezra Shaw/Getty Images)


(Photo by Thomas Kronsteiner/Getty Images)


 (Photo by Ryan Pierse/Getty Images)


(Photo by Dean Mouhtaropoulos/Getty Images)


(Photo by Olivier Morin-Pool/Getty Images)


 (Photo by Alexander Hassenstein/Getty Images)


(Photo by Alexander Hassenstein/Getty Images)


 (Photo by Thomas Kronsteiner/Getty Images)


(Photo by Justin Setterfield/Getty Images)


(Photo by Clive Mason/Getty Images)


(Photo by Justin Setterfield/Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق