اغلاق

خامنئي : ‘ لا تلوموا أناسا يحتجون على نقص المياه ‘

رويترز- قال الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي يوم الجمعة إنه لا يمكن توجيه اللوم للإيرانيين الذين يحتجون على نقص المياه، ودعا المسؤولين إلى معالجة هذه المشكلة.


(Photo by ATTA KENARE/AFP via Getty Images)

وخرج المواطنون إلى الشوارع لأكثر من أسبوع للتعبير عن غضبهم من أزمة نقص المياه التي تأتي وسط أسوأ موجة قحط تتعرض لها إيران في نصف قرن وفي وقت يئن فيه الاقتصاد تحت وطأة العقوبات الأمريكية وآثار جائحة كوفيد-19.

وقال مسؤول بالشرطة إن احتجاجات على نقص المياه امتدت من إقليم خوزستان جنوب غرب البلاد، وهو إقليم غني بالنفط، إلى منطقة مجاورة خلال الليل حيث قتل شاب وأصيب سبعة وألقى باللوم على "مناهضين للثورة".

ونسبت محطات تلفزيونية رسمية إلى خامنئي قوله عن الاحتجاجات "أبدى الناس استياءهم... لكن لا نستطيع فعليا أن نلوم الناس وينبغي حل مشكلتهم. لأن مشكلة المياه ليست هينة خاصة في الطقس الحار في خوزستان".

وأضاف "الآن بفضل الله، تعمل كل الهيئات الحكومية وغير الحكومية (لحل أزمة المياه) وستواصل العمل بكل جد".

ونظم متظاهرون في اليكودرز بإقليم لُرستان مسيرة للتعبير عن تأييدهم للاحتجاجات في إقليم خوزستان المجاور في وقت متأخر من مساء يوم الخميس في الليلة الثامنة من الاحتجاجات. وأظهرت لقطات فيديو محتجين وهم يهتفون بشعارات مناهضة لخامنئي.

ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء عن مسؤول في الشرطة قوله إن عددا من الأشخاص اعتقلوا بعد الاضطرابات وإطلاق النار في اليكودرز. وقال المسؤول إن أربعة من رجال الشرطة أصيبوا بالرصاص.

وقال مسؤولون إيرانيون إن شرطيا واحدا على الأقل وثلاثة شبان قتلوا في احتجاجات سابقة، وألقوا باللائمة على "مثيري الشغب" في سقوط قتلى.

وقالت منظمة العفو الدولية يوم الجمعة إن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا خلال الحملة المستمرة منذ أسبوع.

وقالت المنظمة "تأكدت العفو الدولية من صحة لقطات الفيديو... وتتسق مع روايات من على الأرض، تشير إلى أن قوات الأمن استعملت أسلحة آلية فتاكة ومسدسات... والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين".

ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة لقطات الفيديو.

وقالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت إنها "تشعر بقلق بالغ إزاء القتلى والمصابين الذين سقطوا خلال الأسبوع المنصرم فضلا عن عمليات الاعتقال والاحتجاز واسعة النطاق".

وأضافت "التأثير المدمر لأزمة المياه على حياة وصحة ورفاهية مواطني خوزستان ينبغي أن يكون في بؤرة اهتمام الحكومة وليس الاحتجاجات التي يقوم بها أناس يتملكهم اليأس والإحباط بسبب سنوات من الإهمال".

وأشارت (نت-بلوكس) التي تراقب حجب خدمات الإنترنت إلى انقطاعات واسعة النطاق أبلغ عنها مستخدمون لخدمات الهاتف المحمول في خوزستان وهو إجراء تفرضه السلطات غالبا أثناء الاحتجاجات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جالينا بورتر إن الولايات المتحدة تحث إيران على "السماح للمواطنين بممارسة حقهم العالمي في حرية التعبير فضلا عن حرية الوصول للمعلومات عبر المواقع الالكترونية".

وألحق أسوأ جفاف تشهده إيران منذ 50 عاما أضرارا بالمنازل والحقول والماشية وأدى لانقطاعات في الكهرباء.

وأصيب الاقتصاد الإيراني بالشلل لأسباب منها العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إضافة إلى جائحة كوفيد-19. ويحتج عمال، بمن فيهم الآلاف في قطاع الطاقة الحيوي، ومتقاعدون منذ أشهر مع تزايد السخط بسبب سوء الإدارة وارتفاع معدلات البطالة وزيادة معدل التضخم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق