اغلاق

المطور يفتتح ورشة العمل الثانية لإعداد وتطوير الإطار الوطني للسلامة الاحيائية في فلسطين

البيرة ـ افتتح رئيس سلطة جودة البيئة أ. جميل المطور، مؤخرا، ورشة العمل الثانية لإعداد وتطوير الإطار الوطني للسلامة الاحيائية في دولة فلسطين، وذلك في مقر جمعية


صور وصلتنا من دائرة الإعلام ــ مكتب رئيس سلطة جودة البيئة


الهلال الأحمر بالبيرة، بحضور عدد من ممثلي المؤسسات الشريكة المختصة.
وجاء في بيان سلطة البيئة : "قال المطور في كلمته بأن الورشة تأتي لعرض ما تم إنجازه على الصعيد الوطني ولمراجعة ومناقشة المرحلة الثانية من أجل إعداد الإطار الوطني للسلامة الاحيائية في إطار التزامات دولة فلسطين في بروتوكول قرطاجنة للسلامة الأحيائية التابع للاتفاقية الدولية للتنوع البيولوجي، والذي صادقت عليها دولة فلسطين في العام 2015   والذي يقدم للأطراف الموقعة عليه آليات دقيقة لضمان الحصول الكائنات المعدلة وراثيا ً.
وأكد بأن فلسطين تسعى لتطوير الإطار الوطني للسلامة الاحيائية لتعزيز التنفيذ الفعال لبنود البروتوكول ولدعم معالجة القضايا المتعلقة بالسلامة الأحيائية في فلسطين من حماية البيئة والتنوع البيولوجي وصحة الإنسان.
وبين المطور بأنه ونظراً لأهمية السلامة الأحيائية، في المحافظة على التنوع البيولوجي وعلى صحة الإنسان، واعتبار أن العقدين الأخيرين شهدا تطورا سريعا و سعيا حثيثاً للاستفادة من التقنيات الحيوية الحديثة في التنمية في شتى المجالات: الزراعية  والصحية والبيئية والصناعية ،وفي نفس الوقت تم الأخذ بعين الاعتبار وبكل جدية، الآثار المحتملة للبيوتكنولوجي الحديثة وخاصة الكائنات المحورة جينيا، مما دفع المجتمع الدولي إلى إرساء اتفاق دولي بشأن السلامة الأحيائية كمكل لاتفاقية التنوع البيولوجي وهو بروتوكول قرطاجنة للسلامة الأحيائية.
وعقب بأن قضايا السلامة الأحيائية في بروتوكول قرطاجنة للسلامة الأحيائية لاتفاقية التنوع البيولوجي (CBD) يستند إلى مفهوم ضرورة حماية البيئة والتنوع البيولوجي وصحة الإنسان من الآثار الضارة المحتملة التي تسببها الكائنات الحية المحورة جينيا أو المعدلة وراثيا والتي يتم الحصول عليها من خلال تطبيق التقنيات الحيوية الحديثة مؤكدا أنه بدون التحقيق الكامل لسلوك وخصائص الكائنات الحية المعدلة وراثيا / الكائنات المحورة وراثيًا في بيئات مختلفة، تستمر التهديدات غير المتوقعة للتنوع البيولوجي وصحة الإنسان".
 
أضاف البيان:"واعتبر المطور بأنه إعداد الإطار الوطني للسلامة الاحيائية يأتي في إطار المشاركة الفعالة لدولة فلسطين في التعاون الدولي في إطار البروتوكول مثمنا دور كافة الشركاء وذوي الاختصاص على جهودهم في إعداد وتطوير الإطار الوطني شاكرا دولة السويد على دعمهم للمشروع.
وتضمنت الورشة عرض منجزات المرحلة الثانية وخطة العمل والمشاركة المجتمعية والمخطط الأولى لمكونات الإطار الوطني للسلامة الاحيائية في فلسطين قدمه د. عمر دار عيسى مدير مركز اليونسكو للبيوتكنولوجيا في جامعة بيت لحم
، بالإضافة إلى نقاش حول الورشة وتفاصيل المخطط الأولي للإطار بمشاركة من سلطة جودة البيئة ضمت د. عيسى موسى مدير عام الإدارة العامة للمصادر الطبيعية ومحمد محاسنة مدير دائرة التنوع الحيوي".


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق