اغلاق

المنقذ الذي انتشل جثة الطفل النصراوي من البحر يتحدث بحسرة عن مشهد لا يُنسى

زار مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما منطقة العثورعلى جثة اب وابنه من مدينة الناصرة واللذين غرقا بشاطئ "هتمريم" في مدينة عكا، والتقى بالمنقذ خالد زيدان من
Loading the player...

عكا ، الذي كان قد حضر الى مكان البحث عن الغريقين و قد رصد جثة بالبحر على بعد كيلو متر من الشاطئ وتوجه الى مكان الجثة.

"رأينا جسما مشبوها بالماء فخرجت برفقة منقذ اخر على الحسكة لنرى ان هذه هي جثة الطفل الغريق"
وقال المنقذ خالد زيدان لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " نحن كمنقذين ننهي عملنا بالشاطئ الساعة 18:00 مساء، ويوم امس السبت بعد أن انهينا عملنا في تمام الساعة السادسة، وصلنا تقرير من الطواقم الطبية وطواقم الانقاذ الساعة 19:00 ان أبا وابنه دخلا للبحر في شاطى " هتماريم "  غير المصرح به للسباحة ، ونحن نعمل كمنقذين بشاطئ ارغمان في عكا، ليتم العثور خلال ساعة ونصف على جثة الاب، ومن ثم استمر البحث على جثة الابن حتى ساعات صباح اليوم الاحد ، وفي تلك ساعات بدأ عملنا، و رأينا جسما مشبوها بالماء فخرجت برفقة منقذ اخر على الحسكة لنرى ان هذه هي جثة الطفل الغريق فرحمة الله عليه ، قوات الانقاذ انتشلت جثته وساعدتنا باخراجها، الامر محزن للغاية ، نشارك اهل المفقودين مصيبتهم".

"مجتمعنا العربي لا يعي مخاطر البحر"
وتابع زيدان حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " مجتمعنا العربي لا يعي مخاطر البحر.  حتى لو تعلمت السباحة في بركة هذا لا يقول انك تستطيع السباحة بالبحر ،فالبحر مليئ بالمخاطر التي لا تحدث في البرك، إذ أن هناك سحابات وجرف وبرك والتي ممكن أن تتعبك وأن تستسلم لها وتغرق ، والغرق يتكرر بمجتمعنا العربي خاصة في الاعياد، بالنهاية ارسل تعازيي الحارة لاخوتنا بالناصرة ، ولكل عائلة فقدت ابنها بهذا العيد ، رجاء للجميع انتبهوا لانفسكم ورحمة الله على الغريقين ".


المنقذ خالد زيدان


المرحوم حسام سامر مقازحة


تصوير موقع بانيت

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق