اغلاق

صمت المعارضات في مواجهة غزة - بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

بعد انتهاء المواجهة الأخيرة بين الكيان الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية في غزة، باتت أصوات تعلو وتهلل لنصر المقاومة، على كيان غاصب يدعي بأنه

 
الكاتب محمد فؤاد زيد الكيلاني - صورة شخصية

مسلح بأحدث أنواع الأسلحة المتطورة، وهناك أصوت التزمت الصمت وأصوات نامت نومت أهل الكهف.
كان الملاحظ أخيراً بأن أصوات المعارضات في الدول العربية تحديداً لم تهتم لهذا النصر، أو لم يعن لها شيئا، كأنه خارج عن كوكبنا، ولم تلتفت إلى كم الصواريخ التي نزلت على أطفال فلسطين،  بعد أن تغنى بهذا النصر الكثير من الدول والشعوب العربية، وساهم بتثبيت النصر القنوات العبرية بعد إعلان الكيان بأنه لا يريد أن يستمر في هذه المواجهة.
هذه الأحداث التي دارت رحاها على ارض فلسطين، ليست حرباً بين أي من دولة عربية وأخرى، أو دولة وجارتها، أو محاربة الإرهاب والإرهابيين، لا بل على العكس إنها حرب دينية وعقائدية بامتياز، بين العرب وتحديداً (الفلسطينيين) ضد كيان غاصب محتل ارض لشعب اعزل؛ كثيراً من مواقع التواصل الاجتماعي العائدة للعرب تغنت وهللت لهذا النصر، لكن الشركة الأم لهذه المواقع قامت بحجب الخدمة عن العرب تحديداً، كي لا تنتقل معاناة الشعب الفلسطيني إلى العالم، وتبيان بأن الدولة التي لا تقهر قد قهرت من قبل مقاومة مسلحة.

قنوات الفتنة فهي كثيرة هذه الأيام، التزمت الصمت التام في هذه المواجهة، وعلى مستوى مسك العصا من الوسط لم تستطع إتقانها بعد هذا النصر، فهناك من يدعي بأنه اكبر مذيعي العرب باتوا في نوم عميق، وإستراتيجيتهم تمنعهم من التغني بهذا النصر أو التعليق عليه لصالح الفلسطينيين، الذي تم إهداؤه للعرب المخلصين. نستطيع القول بأن ورقة التوت قد سقطت عن هذه المحطات، وبات التأكيد بعدم انتمائها للعرب والعروبة بأي شكل من الأشكال.

السؤال المطروح الآن (قنوات عربية ناطقة بلغتنا لحساب من تعمل ولمن موجهة أخبارها)؟؟ هذا سؤال يبحث عن جوابه كل عربي حر، فالقنوات العبرية وليس العربية أكدت انهزام الكيان الإسرائيلي في هذه المواجهة وانتصار المقاومة، والقنوات العربية في واديٍ آخر لا تدري ما هي القصة، هل هذا ما يسمونه بالذباب الالكتروني الموجه؟ بات الآن أمرهم مكشوف والفيصل كان هذه المواجهة، بأن تبيّن من يعمل لحساب العرب ومن يعمل لحساب غير العرب، ومن هي الجهة الداعمة لهذا القنوات (قنوات الفتنة).

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة رأي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان
: 
bassam@panet.co.il 




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق