اغلاق

بلقاء مع ميقاتي : الرئيس اللبناني يبدأ مشاورات لتعيين رئيس وزراء جديد

بدأ الرئيس اللبناني ميشال عون ، اليوم الاثنين ، مشاورات لاختيار رئيس وزراء جديد باجتماع قصير مع رجل الأعمال اللبناني البارز ورئيس الحكومة الأسبق نجيب


رجل الأعمال اللبناني البارز ورئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي - (Photo credit should read ATTILA KISBENEDEK/AFP via Getty Images)

 ميقاتي الذي من المتوقع على نطاق واسع أن يتم تكليفه بتشكيل الحكومة.
وقالت مصادر رسمية إن من المتوقع أن ينال ميقاتي تأييد غالبية النواب في المشاورات مع عون في وقت لاحق يوم الاثنين.
لكن ميقاتي يواجه مثل المرشح السابق سعد الحريري تحديات كبيرة في التعامل مع سياسة تقاسم السلطة في لبنان لتأمين اتفاق على حكومة تقف في وجه أزمة مالية خانقة.
وتتولى حكومة حسان دياب تصريف الأعمال في لبنان منذ ما يقرب من عام بينما انهارت عملة البلاد وعمت البطالة وجمدت البنوك حساباتها.
ويعد الانهيار الاقتصادي هو أسوأ أزمة يشهدها لبنان منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.
وعلى عكس ما حدث في ترشيح الحريري لتشكيل الحكومة، فإن كتلة حزب الله البرلمانية رشحت ميقاتي إذ قال رئيس الكتلة محمد رعد "جاءت تسميتنا لدولة الرئيس ميقاتي كرئيس مكلف لتعكس جدية التزامنا بأولوية تشكيل حكومة ولنتقصد أيضا إعطاء جرعة إضافية لتسهيل مهمة التأليف".
أضاف رعد بعد اجتماع الكتلة مع الرئيس عون "لطالما تعاطينا بكل إيجابية مع مختلف الجهود لتشكيل الحكومة. اليوم مع ظهور مؤشرات تلمح إلى إمكانية تشكيل حكومة، ما بنعرف بتظبط أو ما بتظبط، فإن من الطبيعي جدا أن تؤيد الكتلة وتشجع وتعزز هذه الإمكانية ومن هنا جاءت اليوم تسميتنا لدولة الرئيس ميقاتي كرئيس مكلف لتعكس جدية التزامنا لنتقصد أيضا إعطاء جرعة إضافية لتسهيل مهمة التأليف".
وعلى عكس العديد من القادة اللبنانيين، فإن ميقاتي لا ينحدر من إحدى العائلات السياسية العديدة ولكنه يعد أحد رواد الأعمال الأكثر نجاحا في البلاد.
وكان من بين مؤيدي ميقاتي السياسي المخضرم الحريري، الذي تخلى عن جهوده لتشكيل حكومة جديدة الأسبوع الماضي بعد نحو عشرة أشهر من الفشل في الاتفاق على تشكيلها مع الرئيس عون.
وقال الحريري للصحافيين بعد لقائه مع عون إنه يأمل أن تتم تسمية ميقاتي يوم الاثنين "على أساس متابعة المسار الدستوري الذي اتفقنا عليه" وأضاف "البلد لديه فرصة اليوم".
وعقب الإعلان عن الاستشارات النيابية شهدت العملة اللبنانية تحسنا في السوق الموازية حيث بلغ سعر تداول الدولار نحو 16500 ليرة مقارنة بأدنى مستوى لها والذي تجاوز 22 ألفا في ذروة الجمود السياسي لتشكيل حكومة.
وفي ظل النظام السياسي اللبناني، ينبغي أن يتولى المنصب مسلم سني بينما يتولى الرئاسة مسيحي ماروني.
وتضغط الحكومات الغربية على الساسة اللبنانيين لتشكيل حكومة يمكنها بدء إصلاح مؤسسات الدولة التي تعاني من الفساد وقد هددت بفرض عقوبات وقالت إن الدعم المالي لن يتدفق قبل بدء الإصلاحات.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق