اغلاق

العقارب تخرج من جحورها : طبيب يُقدّم نصائح وارشادات

قدمت الطواقم الطبية التابعة لنجمة داوود الحمراء في غضون ساعة تقريبًا قبل ليلتين ، العلاج لخمسة أشخاص تعرضوا للدغات عقارب في حوادث مختلفة في شمال
Loading the player...

 البلاد وجنوبها ، ووصفت حالة أحدهما وهو طفل من بير هداج في النقب بالمتوسطة  ، فيما وصفت باقي الاصابات بالطفيفة :  وهي لشاب ( 19 عاما ) وشابة ( 18 عاما ) تعرضا للدغة عقرب في منطقة  نهر الأردن  ، وشابة اخرى تعرضت للدغة عقرب في رجلها في منطقة الجليل الاعلى  بالاضفة الى طفلة  (  8 سنوات )  تعرضت هي الاخرى للدغة في منطقة النقب ...
للاستزادة حول هذا الموضوع استضافت قناة هلا في بث حي ومباشر من الناصرة ، د.امير سليمان -  متخصص في طب الطوارئ ، في مستشفى الانجليزي .

 8000 إصابة
في مطلع حديثه لقناة هلا وموقع بانيت قال د. سليمان : "بالمعدل هنالك 8 آلاف إصابة في السنة لأشخاص يتعرضون للدغات العقارب، الأفاعي وزواحف أخرى. عادة ما تتركز هذه الإصابات في فصل الصيف ومع خروج الناس في نزهات إلى الاحراش وغيرها من الاماكن. في الأسبوع الأخير، خلال عطلة العيد خرج الناس الى الصحاري والوديان والأنهار والاحراش وغيرها، وفعليا هذه هي الأماكن التي تتمركز فيها الزواحف بما فيها العقارب والافاعي لذلك لاحظنا زيادة في عدد الأشخاص الذين تعرضوا للدغات. الزواحف تنشط في الليل أيضا ولكن عادة ما يكون الناس معرضين اكثر لمثل هذه الحوادث في النهار خلال نشاطهم، عند تحريك حجر أو صخرة او أي غرض من مكانه، أو حتى في محيط البيت عند تحريك اخشاب واغراض. وعادة الأطفال يكونون اكثر عرضة لمثل هذه اللدغات خلال لعبهم".
 
معظم الإصابات موضعية
وأوضح د. أمير سليمان ان "الكثير من الناس تعرضوا للدغات افاعي وعقارب في الفترة الاخيرة. لحسن الحظ معظم الحالات، أي نحو 90% من  الحالات التي تصلنا في المستشفى تكون الإصابات فيها موضعية، وقليلة جدًا هي الحالات التي تحدث فيها اعراض تصيب جهاز التنفس أو القلب او جهاز الاعصاب".

كيف نتصرف ؟
ووجه د. سليمان مجموعة نصائح للناس : " على كل واحد فينا ان يحرص على أن يكون محيط منزله خاليًا من الأخشاب والاحجار المتراكمة وان يقوم بإزالتها وأيضا جز الأعشاب الطويلة التي يمكن ان تكون مخبأ لهذه الزواحف. عند الخروج في نزهة من المهم ان ننتعل حذاء مغلقًا يمنع مثل هذه اللدغات. ان لا ندخل مكانًا فيه اعشاب عالية وان لا نحرّك الصخور لأنها تشكل مخبأ آمنا لهذه الزواحف. واذا ما تعرض شخص للدغة عقرب او افعى، علينا ان نعرف كيف نتصرف، هل ننقله بأنفسنا لأقرب مركز طبي أو من خلال الإسعاف".

وأضاف د. سليمان :" نقسم الأعراض جراء اللدغات الى قسمين. القسم الأول هو الاعراض الموضعية، مثل الاحمرار والألم في مكان اللدغة. هذه الحالات تشكل نحو 90% من الحالات ويجب نقل الشخص الى المستشفى للمراقبة. عادة ما نعالج هذه الحالات بمسكنات للآلام ومراقبة حتى 6 ساعات. 10% من الإصابات، يلحق فيها السم ضررا بأجهزة الجسم، جهاز التنفس، جهاز الاعصاب أو القلب. في مثل هذه الحالات ننتقل الى علاج متقدم أكثر وأصعب يشمل أيضًا علاج الاعراض الجانبية. عادة نفضل ان يبقى المصاب في المستشفى لأكثر من يوم. بالنسبة للعلاج الاولي لشخص تعرض للدغة، علينا ان نتذكر ان معظم اللدغات طفيفة، لذلك يجب ان يسترخي الشخص، لأن أي جهد سينشّط الدورة الدموية ويؤدي لانتشار السم في كل الجسم. أيضا يمكن وضع شيء بارد في مكان الإصابة لإبطاء انتشار السم، والأمر الآخر والأهم، نقل المصاب الى مركز طبي لمتابعة العلاج ولتكون رقابة طبية عليه. وهناك أمور يجب تجنبها، هناك من يقول اشربوا كحول لتخفيف الألم وهناك من يقول افتحوا الجرح، كل هذه الأمور ممنوعة وفقط تزيد من تلوث الإصابة وانتشار السم في الجسم". 
 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق