اغلاق

قصة الرّاعي الصّغير

يحكي أنّ راعياً صغيراً كان يرعى غنمه عند سفح جبل بالقرب من غابة مظلمة، في يوم من الأيام، فكّر الرّاعي الصّبي في خدعة تلفت الانتباه إليه، لأنّه كان يظل وحيداً طيلة النّهار،


الصورة للتوضيح فقط iStock-shapecharge

لذا راح يصرخ عالياً: النّجدة! النجدة! الذئب! الذئب! عندما سمع القرويّن صراخه حملوا السّكاكين والمناجل وأسرعوا لنجدته فوراً.. لكنّ القرويّين اكتشفوا لاحقاً أنّهم خدعوا، بينما كان الرّاعي الصّغير سعيداً جداً لأنّه نجح في جمع هذا العدد الكبير من الرّجال.
أحبّ الرّاعي الصّغير هذه الخدعة، فراح يكرّرها لأيام عدّة، وفي كلّ مرّة كان القرويّون يتجمّعون ويعودون، وبعد ذلك، ملُّوا أكاذيبه وخداعه، وفي يوم، برزت الذئاب من الغابة وهاجمت الخراف بشراسة، خاف الرّاعي الصّغير جدّاً، وراح يعدو نحو القرية صارخاً: النّجدة! النّجدة! الذّئاب تفترس خرافي! لكن، في هذه المرّة، تجاهله القرويّون ولم ينجدوه، لأنّهم اعتقدوا أنّ الصّبيّ عاد إى الكذب من جديد وهكذا التهمت الذّئاب الخراف وتلذّذت بها حتّى آخر خروفٍ، وجد الراعي الصّغير نفسه دون عونٍ فراح يبكي خرافه.

العبرة : من كثر كذبه لم يعرف صدقه


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق