اغلاق

الصين تتهم أمريكا بصنع ‘عدو وهمي‘ خلال محادثات رفيعة المستوى

تحدث دبلوماسي صيني كبير بلهجة تحد يوم الاثنين في محادثات نادرة رفيعة المستوى مع الولايات المتحدة، متهما إياها بصنع "عدو وهمي" لصرف الانتباه عن

 
شيه فنغ نائب وزير الخارجية الصيني - (Photo by PHILIP FONG/AFP via Getty Images)

مشكلاتها الداخلية وقمع الصين.
ووسط تدهور العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم، وصلت نائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان، ثاني أكبر دبلوماسية أمريكية، يوم الأحد لعقد اجتماعات مباشرة في مدينة تيانجين بشمال الصين وصفتها وزارة الخارجية الأمريكية بأنها "صريحة ومنفتحة".
وقال مسؤولون كبار بالإدارة الأمريكية، بعد محادثات استمرت نحو أربع ساعات، إنه لم يتم الاتفاق على نتائج محددة ولم تجر مناقشة احتمال عقد اجتماع بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الصيني شي جين بينغ.

وبعد وقت قصير من بدء اجتماعات يوم الاثنين، نقلت وسائل الإعلام الحكومية الصينية تصريحات صِدَامية لنائب وزير الخارجية شيه فنغ.
وقال شيه أثناء انعقاد المحادثات "تريد الولايات المتحدة إحياء الشعور بوجود هدف... وطني من خلال جعل الصين عدوا وهميا"، حسبما ذكرت وسائل الإعلام.

وأضاف أن الولايات المتحدة عبأت حكومتها ومجتمعها لقمع الصين.
وتابع قائلا "كما لو أنه بمجرد قمع التنمية في الصين، سيتم حل مشكلات الولايات المتحدة الداخلية والخارجية، وستكون أمريكا عظيمة مرة أخرى، ويمكن أن تستمر الهيمنة الأمريكية".
وقال مسؤولون كبار بالإدارة الأمريكية إن شيرمان عبرت عن مخاوف الولايات المتحدة من تصرفات الصين في قضايا منها هونج كونج وإقليم شينجيانغ ومنطقة التبت والهجمات الإلكترونية، مضيفين أنه يجب ألا تتعامل الصين مع أمور ذات اهتمام العالمي، مثل المناخ وأفغانستان، على أساس المعاملات المتبادلة.

وأثارت شيرمان، التي التقت أيضا مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي، مخاوف منها ما يتعلق بما تراه واشنطن على أنه عدم رغبة بكين في التعاون مع منظمة الصحة العالمية في المرحلة الثانية من تحقيق حول منشأ كوفيد-19، وكذلك عمل وسائل الإعلام الأجنبية في الصين.
وقالت الخارجية الأمريكية في بيان "أثارت نائبة الوزير المخاوف في جلسات خاصة، كما فعلنا في العلن، حول مجموعة من إجراءات جمهورية الصين الشعبية التي تتعارض مع قيمنا ومصالحنا وتلك الخاصة بحلفائنا وشركائنا والتي تقوض النظام الدولي القائم على القواعد".
وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية "من المهم للولايات المتحدة والصين مناقشة المجالات التي نختلف فيها حتى يفهم كل طرف موقف الآخر" ويدرك الأساس الذي بنى عليه هذا الموقف.

وقال مسؤول أمريكي كبير "التوصل إلى اتفاق أو نتائج محددة لم يكن هو الغرض من محادثات اليوم".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق