اغلاق

وزير الامن الداخلي يزور قسم التحقيقات والاستخبارات

قام اليوم وزير الأمن الداخلي عومير بارليف ونائب الوزير اللواء المتقاعد، عضو الكنيست يوآف ساغالوفيتش ، والمدير العام للوزارة، تومر لوتان، وموظفو وزارة الداخلية
Loading the player...

بزيارة قسم التحقيقات والاستخبارات بتوجيه من المفوض العام للشرطة، المفتش يعقوب (كوبي) شبتاي وقائد شعبة التحقيق، اللواء إيجال بن شالوم وقائد وحدة لاهاف، اللواء موتي ليفي.
وجاء بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "
في إطار الزيارة التقى الوزير ونائبه مع كبار قادة الشعبة بكافة وحداتها. استمعوا من القادة إلى لمحة عامة عن خصائص النشاط والقدرات والمساهمة الكبيرة للشعبة في مكافحة الجريمة في إسرائيل".
وقال وزير الامن الداخلي عومير بارليف: "أثارت الزيارة إلى مكاتب الوحدة لاهاف 433 وشعبة التحقيق والاستخبارات إعجابي لسببين: أولاً ، يجب أن يسعى التوازن بين القوة والعقل في منظمات مثل منظمتنا. في حال استغلالنا للقدرات التكنولوجية فعلينا ان نفعل ذلك وفق القانون ونحن نفعل ذلك بشكل ممتاز.
ثانيًا ، وحدة النخبة لها مهمة لا تقل أهمية عن مهمتها كقوة خاصة، وهي غرس القييم في الوحدات الأخرى. القيم المطبقة في لاهاف وشعبة التحقيق والاستخبارات هي مهمة جدًا للمجتمع الإسرائيلي وللحياة اليومية لمواطنيه، وقبل كل شيء - نحن جميعًا متساوون أمام القانون".
نائب الوزير عضو الكنيست يوآف ساغلوفيتش ، الذي شغل منصب رئيس قسم التحقيقات والاستخبارات في السابق وأنشأ الوحدة الاقتصادية ووحدة لاهاف 433، قال : " أنا متحمس للعودة إلى هنا الآن بصفتي نائب وزير وعضو كنيست حيث كان هذا المكان بيتي الثاني لسنوات عديدة. لقد تأثرت كثيرا بالتزام ومهنية الضباط وأفراد الشرطة في الوحدات.
من المهم أن تحصل الوحدات على دعمنا ، بصفتنا صانعي السياسات من أجل القيام بعملهم بأفضل الطرق وأكثرها احترافًا وبشكل عادل ومناسب لنظام ديمقراطي. يعد العمل الأفقي والمتكامل لنظام تطبيق القانون بأكمله أحد أهداف المشتركة وهو شرط ضروري للنجاح. سأبذل قصارى جهدي لأمنحك الدعم والأدوات القانونية والتنظيمية لمكافحة التنظيمات الإجرامية والجريمة في المجتمع العربي والفساد العام الذي يشكل تهديدًا للأمن القومي.
أشكر المفوض وقائد شعبة التحقيق والاستخبارات وقائد وحدة لاهاف وجميع القادة ورجال الشرطة في الوحدات".

وقال المفوض العام للشرطة، المفتش يعقوب (كوبي) شبتاي: "شعبة التحقيقات والاستخبارات الشرطية ، بما في ذلك الوحدة 433 ، هي رأس حربة لشرطة إسرائيل في مكافحة الجرائم الخطيرة والمنظمات الإجرامية والفساد العام. هذه الجريمة التي تمس كل مواطن في إسرائيل، وهي تهدد الحياة. نبذل المزيد من الموارد في مواجهة المجرمين ومصادرة الممتلكات والأموال الناشئة عن نشاط إجرامي وفي مكافحة الجريمة المنظمة في المجتمع العربي على افتراض أن المال هو المحرك الرئيسي. إننا نشهد اتجاهًا متزايدًا في الانتقال إلى الجرائم الإلكترونية والاتجار بالمخدرات ولعب الميسر والقمار والاحتيال والجرائم الجنسية وغيرها. هذه قائمة جزئية لعالم آخذ في الاتساع.
يخدم في الشعبة خبراء على المستوى الوطني والدولي في مجالهم. في قسم التحقيقات والاستخبارات، تتمتع الشرطة بقدرات متطورة وفريدة من نوعها توفرها أيضًا للمنظمات الأمنية الأخرى في إسرائيل وحول العالم حيث ان التعاون يساهم بشكل كبير في أمن دولة إسرائيل ومواطنيها ".


تصوير : الشرطة



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق