اغلاق

آيسلندا.. جزيرة النار والثلج تأسر قلوب السياح

أصبحت آيسلندا، جزيرة النار والجليد، واحدة من أفضل وجهات السفر في العالم، ليس فقط مع المغامرين الباحثين عن الإثارة، ولكن أيضاً لمحبي الطبيعة الذين يبحثون عن شيء مختلف.


صور للتوضيح قثط - تصوير: Neurobite - istock


هنا، ستكتشف البراكين النشطة، والينابيع الساخنة، والأنهار الجليدية، وحقول الجليد، والمضايق البحرية، لهذا البلد ذي الكثافة السكانية المنخفضة، والذي يستريح على حافة الدائرة القطبية الشمالية، ويقع على قمة واحدة من أكثر المناطق نشاطاً بركانياً في العالم.
في الواقع، أعادت البراكين والأنشطة الزلزالية الأخرى تشكيل أجزاء من البلاد بشكل منتظم. في عام 1963 ظهرت جزيرة جديدة، سرتسي، من البحر قبالة الساحل الجنوبي.
واستطاع الآيسلنديون ترويض واستثمار الجيولوجيا والطبيعة لصالحهم
فاستخدموا الطاقة الحرارية الأرضية لتدفئة منازلهم وأعمالهم. ونتيجة لذلك، أصبح الهواء نقياً بشكل رائع، وتظل المناظر الطبيعية الوعرة غير الملوثة جاهزة للاستكشاف والمغامرات التي لا تُنسى.
تتمثل إحدى طرق استكشاف آيسلندا بمفردك في استئجار سيارة، من عدة أيام إلى أسبوع، بما في ذلك رحلة على طول الطريق الدائري الذي يمتد في دائرة كاملة في جميع أنحاء البلاد. هناك طريقة أخرى لتخطيط مغامرتك وهي من خلال الجولات التي يمكن أن تأخذك إلى أفضل الخيارات لمشاهدة الشفق القطبي ورحلات مركبة النقل فوق حقول الحمم البركانية والرحلات النهارية من ريكيافيك لمشاهدة بعض الجمال الطبيعي المذهل في آيسلندا، مثل Blue Lagoon والشلالات.

في الجانب السياحي والجمال، تنحاز الطبيعة لآيسلندا وتمدها بمقومات وإمكانيات لا تتوافر لغيرها، وكأنها قناة الطبيعة تنبض بالحياة، ما بين ثلوج وأنهار جليدية، وبراكين تغفو وتستيقظ، وأنهار هادرة وشلالات رائعة، والينابيع والبرك الحرارية الغنية بالمعادن، وحيتان ودلافين تجوب المياه قرب الشاطئ وكأنها تحيي المصطافين.
كل تلك العجائب الجيولوجية والطبيعية جلبت لهذا البلد ازدهاراً سياحياً، لكن آيسلندا ليست طبيعة ساحرة فقط، بل هي إبداع من صنع الإنسان أيضاً بما في ذلك الكنائس والمشهد الموسيقي الذي لا يتوقف في شوارع وجنبات مدن الجزيرة.

جبل إسيا
يفضل الشباب من السياح القيادة بالسيارة شرقاً من ريكيافيك إلى متنزه وجبل إسيا الذي يرتفع كيلومتراً تقريباً فوق سطح الأرض، حيث يمارسون رياضة التسلق وحتى المشي بالنسبة لقليلي الخبرة والمجهود.
وإلى جانب ممارسة الرياضة، هناك مناظر رائعة لريكيافيك والطبيعة المحيطة بها والمحيط.

الأضواء الشمالية
لا يخلو الظلام الشديد في الشتاء الآيسلندي من جمال وروعة وخاصة بين سبتمبر وأبريل، حيث يتجلى الشفق القطبي، أو ما نطلق عليه عادة الأضواء الشمالية.
وتنشأ تلك الظاهرة الطبيعية عندما تتفاعل الجسيمات الشمسية مع الغلاف الجوي في المجال المغناطيسي للأرض، يؤدي إلى إطلاق الطاقة، ويتسبب في ظهور خطوط خضراء مضيئة غريبة عبر السماء.
ويتم تنظيم الرحلات لمشاهدة معالم المدينة حول هذه الظاهرة الطبيعية الرائعة في ليالي الشتاء الصافية - رغم أنها متقلبة.
ويقدم عدد من الفنادق في الريف خدمة إيقاظ خاصة في الشفق القطبي.

الحمامات الحرارية
المعجزة الطبيعية الأبرز التي تتأرجح في نسيج الثقافة الآيسلندية هي الطاقة الجوفية، والمياه الطبيعية التي يتم تسخينها والتي تدفئ حياة الآيسلنديين ومنازلهم وأحواضهم العامة.
ورغم أن المنتجع الصحي يعد اختراعاً حديثاً، لكنه موجود بصورة طبيعية في تلك الجزيرة حيث يشكل الاستحمام في الحمامات الحرارية تقليداً آيسلندياً قديماً.
ومن بين الحمامات الثلاثة عشر المعروفة بأنها كانت تستخدم في الأيام الأولى للمجتمع الآيسلندي، لا تزال 4 حمامات قائمة حتى الآن.
ومنذ ظهور استخدام الطاقة الحرارية الأرضية في آيسلندا، أصبح تقليد الاستحمام العام متجذراً بعمق في الثقافة المحلية.
وتضم منطقة العاصمة الكبرى وحدها 17 حمام سباحة عاماً، معظمها في الهواء الطلق وبعضها مجهز بغرف ساونا وحمامات بخار.
كما تم استخدام رفاهية المياه المُسخنة بالحرارة الأرضية بدرجة متزايدة مؤخراً في أماكن السبا أو المنتجعات الفاخرة. وأشهرها بلو لاغون، التي تقع في حقل الحمم البركانية في شبه جزيرة ريكيانيس قريباً من ريكيافيك.
وإلى جانب الاستحمام في البرك الساخنة، يشارك السياح والشباب منهم الآيسلنديين السباحة في المحيط الأطلسي البارد.

عاصمة الشلالات والحيتان
تتميز ريكيافيك بكونها عاصمة أقصى شمال العالم، وبالنسبة للعديد من الزوار تعتبر بوابة لمغامرات برية خارجها.
لكن هذه المدينة تستحق استكشافها الخاص، بموسيقاها ومهرجاناتها، وحياتها الليلية التي لا تتوقف.

متنزه ميردالسكال
يقع منتزه ميردالسكال الجليدي في الجنوب، ولا يمكن زيارته إلا خلال فصل الصيف لأسباب تتعلق بالسلامة بسبب هطول الأمطار.
ويعتبر بركان مايليفيل هو الجوهرة بلا منازع في تاج هذه الأرض الجليدية البرية الوعرة. إذ يمنحه الشكل المخروطي المثالي مظهر البركان الكلاسيكي، ولكن خلال الموسم الدافئ، يمنحه الغطاء الأخضر الفخم من الطحالب مظهراً سريالياً وعالمياً آخر.


تصوير: powerofforever - istock


تصوير: Ekaterina Loginova - istock


تصوير: powerofforever - istock


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
صور ومناظر
اغلاق