اغلاق

منقذون من الجليل: ‘السباحة ليست لعبة والثمن قد يكون حياتكم‘

وجه عدد من منقذي السباحة في الجليل رسائل ونصائح للشباب والاهالي، بعد ارتفاع عدد الاشخاص الذين لقوا مصرعهم غرقا خلال الاسابيع الاخيرة . مؤكدين : " ان السباحة ليست
Loading the player...

 لعبة والثمن قد يكون حياتكم أو حياة احبتكم ".

"السباحة ليست كباقي الرياضات"
وقال سامح كنعان من طمرة خلال حديثلموقع بانيت وقناة هلا: "السباحة ليس مثل باقي الرياضات، فالرياضات الاخرى اما انا تربح واما ان تخسر، واذا خسرت بامكانك التعويض. لكن في السباحة اذا خسرت فسيكون الثمن حياتك او حياة من تحب".
واضاف المنقذ سامح كنعان: " نصيحتي للاهالي ألا تغفل عن ابنك في بركة السباحة، لتكن عينك دائما عليه، حتى لو كان يسبح في بركة بعمق منخفض".

"بركة السباحة مكان خطر وليس مكان للترفيه فقط"
من جانبه ، قال المنقذ سعيد عثمان من طمرة: "ان يكون معظم حالات العرض من المجتمع العربي في البلاد، فهذا دليل على عدم وجود وعي كاف، ولا ارشاد كاف لدى مجتمعنا، لذلك على المسؤولين والاهالي ان ينتبهوا لهذه النقطة".
واضاف سعيد عثمان لموقع بانيت وقناةهلا: "اطالب الاهل بشكل خاص بأن يعلموا اولادهم السباحة، والانتباه لهم، وعدم تركهم في البركة والانشغال في امور اخرى، فبركة السباحة مكان خطر وليس مكان للترفيه فقط".

"المسؤولية الأولى تقع على عاتق الاهل"
أما نهاية درويش من جديدة المكر، فقالت لموقع بانيت وقناة هلا: "ان ارتفاع عدد ضحايا حوادث الغرق، يجب أن يبعث القلق في قلوب وعقول الاهل، لا يعقل أن يترك الاهل ابناءهم في البحر او في بركة السباحة دون مراقبتهم، المسؤولية الأولى تقع على عاتق الاهل".

من ناحيته، قال علاء ناصر من شفا عمرو: "يجب على الاهل الانتباه لاولادهم، والسباحة فقط في المكان الذي يتواجد فيه المنقذ، أنا شخصيا احب السباحة في البحر ، لكن السباحة في البركة أكثر أمنا".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق