اغلاق

الدكتور عمر مصالحة: ‘ بإمكاننا استغلال قانون التعليم الرسمي لاضافة برامج لمحاربة العنف في المناهج ‘

هل تواكب قضايا التعليم والمناهج الدراسية في مدارسنا العربية التطورات العلمية والثقافية؟ ما هو دور الأهل والمدرسة بقضية التوجيه العلمي
Loading the player...

 والمتابعة للتغلب على الصعوبات حتى يَتّمَكَنُ طُلابِنا من الإلتحاق بالتعليم الأكاديمي؟ للإجابة عن هذه الأسئلة وأسئلة أخرى استضافت قناة هلا، ضمن برنامج " على الموعد مع ميعاد " الدكتور عمر مصالحة الباحث في الشؤون الإسرائيلية والمترجم لعدد من الكتب الدراسية وقصص الأطفال.

* " تهميش الثقافة والفنون في المدارس "
وقال الدكتور عمر مصالحة الباحث في الشؤون الإسرائيلية والمترجم لعدد من الكتب الدراسية وقصص الأطفال: " في المدارس العربية لا يتم التركيز على الثقافة والفنون، واخراج الفنون والثقافة من المدارس وتهميشها والتركيز فقط على المواضيع العليمة ، هو سبب للتفكير العنفي، فدرس الموسيقى على سبيل المثال لا يقل أهمية عن درس الرياضيات، ودرس الرسم لا يقل اهمية عن درس الفيزياء".
واضاف الدكتور عمر مصالحة خلال لقاء تلفزيوني على قناة هلا : "تكاد المدارس في المجتمع العربي في البلاد تخلو من تعليم الفنون والموسيقى والرسم بطريقة ممنهجة وعلمية صحيحة، وهذا الشيء خطير جدا ، لأن الفنون تقلل من العنف، والمجتمع الذي لا ينمي الفنون والثقافة هو مجتمع مريض، والبيت الذي لا يتحوي على الفن والثقافة هو بيت حزين".


* " هناك بند في قانون التعليم الرسمي غير مستغل "
وعن دور الفعاليات اللامنهجية خارج الإطار الرسمي للمنهاج الدراسي، قال الدكتور عمر مصالحة: "في قانون التعليم الرسمي في البلاد يوجد بند استغل باصغر نسب ممكنة، وهذا البند ينص على انه يحق للاهالي زيادة برامج تعليمية على المنهاج الرسمي بنسبة 25% ، أي يحق للأهل أن يزيدوا على المناهج الدراسية أمورا تعليميا وتثقيفية اخرى في المدارس في مدنهم وقراهم، وهذا لم يستغل إلا نادرا، فمثلا: في البلدات الدرزية والشركسية قام الاهالي بزيادة تعليم المنهاج الدرزي والشركسي على المواد التعليمية، ولكن هذا الامر لم يستغل في باقي المدارس والبلدات العربية".

* "علاج قضية العنف يتم عبر جهاز التعليم "
واردف الدكتور عمر مصالحة قائلا لقناة هلا: "إن قضية العنف لا يمكن حلها إلا من خلال الجهاز التعليمي، فالعنف يعالج من خلال التربية والتثقيف من جيل صغير حتى المعاهد الاكاديمية. وانا اوجه كلامي للسياسيين العرب بأن ينظروا إلى هذا القانون ، وان يستغلوا هذا البند في القانون من اجل محاربة ومعالجة ظاهرة العنف المستشري".

* " مهمة المدرسة هي التثقيف "
واوضح الدكتور عمر مصالحة "ان على المدرسين قبل ان يبدأوا بحصصهم ان يناقشوا مع طلابهم مواضيع الساعة، فقبل ان يبدأ أستاذ الرياضيات او استاذ الفيزياء الدرس عليه ان يسأل الطلاب ماذا حصل اليوم، وما هي اخر الاخبار وهكذا.. أي انه يجب دمج مواضيع الساعة في كل حصة وفي كل درس ، لا ان يكون الطالب بمعزل عما يجري او ان يستقي معلوماته من مصادر غير صحية، فمهمة المدرسة هي التثقيف قبل تحصيل العلامات العلمية".

" منع الفعاليات اللامنهجية وكبت المواهب"
واشار الدكتور عمر مصالحة خلال حديثه لقناة هلا :" ان بعض السلطات المحلية العربية كانت تعارض اقامة نشاطات لا منهجية داخل المدارس بحجة ان بعض الطلاب الذين يأتون إلى المدرسة بعض الدوام الدراسي سيقومون بتخريب المدرسة، وهذه حجة لا أقبلها".
وقال الدكتور عمر مصالحة: "ان من أشكال العنف هي كبت المواهب وعدم تنميتها، خاصة المواهب الفنية والمسرحية، فنحن نرى ان المجتمع يكبتها".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق