اغلاق

شفا غريب تعقّب على ارتفاع حالات الطلاق في عين ماهل

أعربت العاملة الاجتماعية ، شفا غريب من مدينة الناصرة ، والتي تعمل مديرة لقسم الرفاه الاجتماعي في مجلس محلي عين ماهل منذ 28 عاماً ، اعربت عن قلقها من

  
العاملة الاجتماعية شفا غريب 


ارتفاع نسبة الطلاق بشكل مخيف في القرية
خلال الفترة الاخيرة .
مشيرة خلال حديث ادلت به لموقع بانيت وصحيفة بانوراما  الى ان قسم الرفاه الاجتماعي في عين ماهل يعالج العديد من الملفات المتعلقة بحالات طلاق وانهيار في العلاقات الاسرية.
ومضت العاملة الاجتماعية شفا غريب قائلة :"  الملفات التي نعالجها  في قسم الرفاه ، خلال الفترة الاخيرة وخلال جائحة الكورونا ، اغلبها ملفات طلاق وتفكك عائلات للاسف ، بالاضافة الى ملفات لعائلات تضررت اقتصاديا خلال الجائحة ، لكن نسبة هذه الملفات قليلة نسبيا" .

" الحياة الزوجية ليس كما في المسلسلات "
وعزت العاملة الاجتماعية شفا غريب  تفاقم ظاهرة الطلاق في القرية ، الى الاحلام التي تحلم بها الفتيات  ، التي تتخيل ان الحياة الزوجية كما هي في المسلسلات ،  وبعد الزواج تجد حياة مختلفة كلياً  حينها تبدأ المشاكل وصولا  الى الطلاق .
واشارت العاملة الاجتماعية شفا غريب في سياق حديث ادلت به لموقع بانيت "  ان  الكثير من العائلات لا تتوجه الى قسم الرفاه  في سعي لجسر الخلاف ، بل انهم يتوجهون مباشرة الى المحاكم من اجل الطلاق " ، مؤكدة ان هذا يعود الى عدم الوعي الكافي  لاهمية الزواج ومحاولة الحفاظ على الحياة الزوجية .
واضافت غريب قائلة :" نحن في قسم الرفاه الاجتماعي لدينا عدة ورشات لتوعية الازواج الشابة قبل الزواج وايضا ورشات للعائلات لحل مشاكل الاسرية والخلافات العائلية  ،  ولكن خلال فترة الكورونا لم يعد ياتي اشخاص الى الورشات ، ومن هنا اشدد على ضرورة المشاركة في هذه الورشات التي تهدف الى توعية  الازواج الشابة ، لان الوضع صعب جداً ونسبة الطلاق تزداد يوماً بعد يوم ".
 وحول اذا كانت تلمس ارتفاعا في ظاهرة العنف في القرية خلال الجائحة ، قالت العاملة الاجتماعية شفا غريب :" عين ماهل هي بلد هادئة بشكل عام ، ولكن هناك ظاهرة خطيرة ومزعجة وهي قيام مجموعة شبان  خلال ساعات الليل بتكسير الزجاج وقلع الورود المزروعة في  شوارع القرية ،  وعلاج هذه الظاهرة يجب ان يبدأ من البيت ".


" لن نقدم مساعدات مادية للعائلات التي سافرت لخارج البلاد على حساب تجهيز اولادهم للمدارس "
وفي سياق حديثها نوهت العاملة الاجتماعية  شفا غريب  :" ان المجلس يحاول تقديم المساعدات التوعوية والمادية ، لجميع من يطلب المساعدة ، ولكن هناك ظاهرة مزعجة  ، وانا اتحدث عن العائلات التي تتوجه الينا في هذه الفترة من اجل طلب  مساعدات مادية للطلاب  وتجهيزهم لدخول المدرسة ، علما ان هذه العائلات سافرت خلال العطلة الى خارج البلاد  للاستجمام ، وانا اقولها على الملأ  ، لن نساعد اي شخص سافر خارج البلاد ، والان يأتي ويطلب مساعدات مادية  ، لانه كان الاجدر بهذه العائلات  توفير متطلبات المدرسة لاولادهم اولاً ومن ثم السفر".

" تجلس الفتاة في الغرفة 4 ساعات او اكثر ،  والام لا تعلم ماذا تفعل ابنتها "
وفي سياق حديثها وجهت العاملة الاجتماعية شفا غريب ، نصيحة للاباء والامهات :" في حال عجزتم ان حل اي مشكلة مع اولادكم ، وخاصة الابناء والبنات في جيل المراهقة توجهوا لنا ونحن سنساعدكم ،  لان الطالب في جيل المراهقة يحتاج الى مراقبة ودعم ، وهذا غير موجود للاسف . هناك الكثير من الاهل للاسف  ، بالنسبة لهم  اذا كان  ابنهم او ابنتهم يجلسون في غرفهم هادئين ، لا يقومون بمراقبتهم ، مثلا تجلس الفتاة في الغرفة 4 ساعات او اكثر ،  والام لا تعلم ماذا تفعل ابنتها ،   وبعدها نضطر لعلاج قضايا جنسية  تعرض لها اولاد وبنات في جيل المراهقة وخاصة الفتيات المراهقات اللواتي يحلمن بفارس الاحلام كما في المسلسلات ..".

المحاكم الشرعية: ارتفاع نسبة الطلاق مقابل الزواج بعام 2020
وكانت  المحاكم الشرعيّة في البلاد  قد نشرت مؤخرا تقريرها السنوي الأول "ملخّص أعمال المحاكم الشرعية لسنة 2020". ومن ابزر ما جاء فيه ان هنالك  أكثر من 32 الف ملف تمّفتحه في سنة 2020 في المحاكم الشرعيّة في البلاد 40% منها ملفات زواج،  وهناك ارتفاع في نسبة الطلاق مقابل الزواج في سنة 2020، كما ان  90% من الملفات التي صدرت فيها قرارات نهائية كانت مدة النظر بها اقل من سنة". 
 وتظهر المعطيات الواردة في التقرير انه تم فتح 32،005 ملف في سنة 2020 في جميع المحاكم الشرعية في البلاد والمتواجدة في كل من: الطيبة، حيفا، باقة الغربية، بئر السبع، عكا، سخنين، الناصرة، القدس ويافا.  اما في سنة 2019 فقد تم تسجيل أكثر من 35 ألف ملف، ويظهر بشكل واضح الانخفاض الملحوظ في الملفات لسنة 2020 وذلك يعود وبشكل مباشر إلى ان عدد ملفات الزواج التي تم تسجيلها في تلك السنة كانت اقل بـ 3000 ملف عن سنة 2019. هذا وقد عالجت شرعية القدس 27% من الملفات وشرعية بئر السبع عالجت 17% من الملفات، شرعية الطيبة 8% شرعية حيفا 5% شرعية باقة الغربية 9%، شرعية عكا 9%، شرعية سخنين 7% شرعية الناصرة 12% وشرعية يافا 5%، 1% من الملفات عالجتها محكمة الاستئناف الشرعية. كما وكانت أكثر الملفات التي شغلت المحاكم في سنة 2020 بعد الزواج والطلاق هي نفقة الزوجة 3198 ملف، نفقة أولاد 2831 ملف وملفات حضانة 2741 ملف "وصايا وتركات" 1806 ملف".

انخفاض ملموس في ملفات الزواج مقارنة  بسنوات سابقة 
اضاف البيان :" الانخفاض الأبرز في الملفات المسجلة لدى المحاكم الشرعية في سنة 2020 كان في ملفات الزواج، مقارنةً بسنوات سابقة. فقد تم تسجيل 12،739 ملف زواج في سنة 2020 مقابل 14،371 ملف زواج في 2019. في المقابل قلّ عدد ملفات الطلاق التي فتحت في 2020 بنسبة طفيفة عن سنة 2019. حيث وصل عدد ملفات الطلاق في سنة الكورونا الى (4،124) مقابل 4،336 ملف طلاق في سنة 2019. هذه المعطيات أدت الى ارتفاع في نسبة الطلاق مقابل الزواج في المجتمع العربي المسلم في البلاد، والذي بلغ 32% في سنة 2020 مقابل 30% في سنة 2019. نسبة ملفات الطلاق مقابل ملفات الزواج وصلت في محكمة حيفا الشرعية الى 60% وفي عكا الى 51% يافا 54% الطيبة 48%، الا انها لم تتعدى الـ 22% في بئر السبع 26% في الناصرة، 33% القدس، 26% باقة الغربية و 25% في شرعية سخنين".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق