اغلاق

المعهد اليهودي العربي ينظم أمسية ‘ للتعايش ‘ في أبو غوش

أقيم مؤخراً أمسية يهودية عربية للتعايش في بلدة أبو غوش، بمبادرة المعهد اليهودي العربي بجوار الهستدروت برئاسة فاروق عمرور ، وبحضور الوزير نحمان شاي بهدف


تصوير:  المعهد اليهودي العربي

 

"التقارب والتعايش بين الشعبين من أجل الحياة المشتركة في البلاد".
تخلل الحفل وصلة فنية قدمها الفنان سامي عبدالقادر ، وتولى عرافة الحفل عضو إدارة المعهد موشي بن عطار ، وقد تم زيارة مشتركة من اليهود والعرب للمسجد الجديد في قرية أبو غوش التي تهدف لتوطيد العلاقات والتعايش بين الشعبين .
المسجد تم بناؤه بدعم وتمويل من دولة الشيشان وموجود في مركز البلدة ، واستمع الحضور يهوداً وعرباً الى محاضرة وشرح عن المسجد من قبل الأستاذ محمد عيسى مدير المركز الجماهيري في ابو غوش ، وبعد الجولة إجتمعوا في مطعم الناعورا للقاء محبة وأخوة ، الأمسية كانت على شرف الوزير نحمان شاي ، وبرز بين الحضور رئيس المجلس المحلي سليم جبر الذي قام بتكريم فاروق عمرور على دعمه لأبو غوش ، وحضرت شخصيات أخرى مؤثرة في المجتمع .
رحب رئيس المعهد اليهودي العربي فاروق عمرور في كلمته بالحضور الكريم وقال: "اننا بأمس الحاجة لمثل هذه اللقاءات من أجل التقارب والتعايش بين الشعبين وقد شكر  القائمين  والمنظمين على انجاح هذا المشروع القيم وهم عضو ادارة المعهد موشي بن عطار ومديرة المشاريع سيلفانا جرايسي ومدير البرامج التربوية سامي عبد القادر ومدير مركز الجماهيري في ابو غوش محمد عيسى". 
وأثنى الوزير نحمان شاي على القائمين على هذا المشروع القيم وعلى أهالي قرية  أبو غوش ، وقال : "انها رمز للتعايش والحياة المشتركة معاً ". كما وأضافت مديرة المشاريع في المعهد سلفانا جرايسي: " اننا سنواصل ونستمر في مثل هذه اللقاءات في أنحاء البلاد لهدف التعايش والحياة المشتركة ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق