اغلاق

نصب تذكاري في بيروت يفجر مشاعر متباينة

نصب تذكاري ضخم مصنوع من حطام الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت الصيف الماضي، كشف عنه النقاب يوم الاثنين ليثير مشاعر متباينة بين تأييد البعض
نصب تذكاري في بيروت يفجر مشاعر متباينة - تصوير رويترز
Loading the player...

 ورفض آخرين يعتقدون أنه يتعين تحقيق العدالة قبل إقامة النصب التذكارية.
العمل الفني الذي يحمل اسم "الرمز" ابتكره المهندس المعماري اللبناني نديم كرم المقيم في بيروت والذي يقول إن الدافع وراء إقامة النصب هو الرغبة في إبداء الاهتمام وتقديم لفتة طيبة لعائلات الضحايا. وساهم في تمويل العمل عدد من الشركات الخاصة.
وقال كرم إن هذا العمل العملاق مصنوع من رماد المدينة وجروحها وجروح الناس التي لم تلتئم"، مضيفا أنه يأمل في أن يلقى العمل استحسان الأسر التي فقدت أحبتها في الانفجار.
وأسفر الانفجار الهائل في مرفأ بيروت عن مقتل أكثر من 200 وإصابة الآلاف وتدمير مساحات شاسعة من المدينة. وبعد أن مر عام عليه، لم تتم محاسبة أي من كبار المسؤولين بعد توقف التحقيق.
وحضر بعض أقارب الضحايا المناسبة وقالوا إن كرم كان يحاول المطالبة بجزء من المدينة للجمهور.
وأبدى البعض تأييدا للفكرة، ومن بينهم جوزيف شارتوني وهو مهندس معماري فقد والدته في الانفجار، وقال إنه وعندما يكون لديك شركات مستقلة تدعم وتبني مشروعا كهذا على مدى سبعة أشهر أو ثمانية فإنه يؤيد ذلك بالتأكيد.
لكن آخرين أبدوا غضبهم وقالوا إنه لا ينبغي إحياء الذكرى دون تحقيق العدالة، وانتشرت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تندد بكرم وتتهمه بالتعاون مع الحكومة قبل أسبوع واحد من كشف النقاب عن النصب.


صور من الفيديو - تصوير رويترز


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق