اغلاق

بمراسم احتفالية رائعة: تخريج 1100 من طالبات وطلاب الكلية الأكاديمية العربية في حيفا

بمشاركة المئات من خريجاتها وخريجيها احتفلت الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل- حيفا، وبحضور رئيسها المحامي زكي كمال ومديرتها البروفيسور رندة خير


الصور وصلتنا من الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا

عباس وإدارة الكلية ومحاضريها، احتفلت الكلية الأكاديمية العربية للتربية- حيفا، مؤخرا، بتخريج الفوجين التاسع والستين والسبعين من طالباتها وطلابها، وذلك بمراسم احتفالية أُجريت في الحرم الأكاديمي للكلية في حيفا الذي غص بالحضور.
رئيس الكلية المحامي زكي كمال افتتح مراسم حفل تخريج 1100 من خريجات وخريجي اللقبين الأول والثاني وشهادة التدريس وتوسيع الاختصاص في كافة المواضيع والتخصصات، بكلمة ترحيبية تلت دخول الموكب الأكاديمي الذي ضم إضافة الى رئيس الكلية مديرتها ونوابها ورؤساء الأقسام والمسارات والمحاضرين وضيوفًا آخرين رحب فيها بالخريجات والخريجين مؤكدًا "اعتزاز الكلية بهم فردًا فردًا وفرحها بتخريجهم خاصة رغم آفة الكورونا التي اجتاحت البلاد والعالم والتي شكلت بالنسبة للكلية تحديًا اجتازته على احسن وجه عبر الانتقال السريع والسلس الى التعليم عن بعد ما ضمن استمرار التعليم بشكل تام وكامل دون معوقات او عقبات".

" الإنجاز لا يعني من الأهمية شيئًا  إلا اذا تبعته إنجازات أخرى اكبر واوسع "
وأضاف:" نحتفل اليوم بتخريج 1100 من الخريجات والخريجين  بمراسم تشكل نوعاً وكماً شهادة فخر واعتزاز ودليلاً لا يقبل الشك بان كليتنا تواصل تعزيز مكانتها ككلية رائدة  في البلاد عامة وانها تواصل السير قدماً وفق خطة مدروسة تنقلها من انجاز الى انجاز ومن قمة الى أخرى لا بد ان تنتهي بالاعتراف بالكلية جامعة للتربية ، دون ان يجعلنا هذا التقدم نركن الى إنجازات الماضي بل انه يجعلنا ننظر الى المستقبل نظرة من يعرف ان الإنجاز لا يعني من الأهمية شيئًا  إلا اذا تبعته إنجازات أخرى اكبر واوسع تجعله اساسًا متينًا لمستقبل زاهر ومدروس. ريادتنا الأكاديمية واضحة وبارزة ومثبتة لكننا لا نعيش في برج عاجي بل  لنا كلمة في كل القضايا الاجتماعية والعلمية والأكاديمية  وغيرها ولذلك أقول أن علينا في مجتمعنا وبلادنا ان نتبنى ونؤكد ما نقشته الكلية على رايتها من أهمية التعليم الأكاديمي الذي يرافقه البحث العلمي الجاد والرصين من جهة لكنه لا يكتفي بالتدريس الأكاديمي بمفرده بل يقرنه بالعمل الدؤوب على تخريج فوج تلو الآخر من الخريجين والخريجات الذين يتميزون برفعة مستواهم الأكاديمي والى جانب ذلك وبنفس المقدار يتمتعون بقيم التعددية والديمقراطية وفهم الآخرين وقبول المختلف وفوق كل ذلك قبول الانسان كما هو بغض النظر عن الاختلافات مهما كانت واعتبار الإنسان القيمة العليا بل الأولى على الإطلاق".

"ما وصلته الكلية اليوم من إنجازات لم يكن ليتم، لولا العمل الدؤوب الذي بذلته إدارة الكلية "
واختتم المحامي زكي كمال كلمته قائلًا:" ما وصلته الكلية اليوم من إنجازات تشمل إقرار خطط دراسية جديدة ومبتكرة للقبين الأول والثاني وتوسيع مدى الدراسات الخارجية وافتتاح كلية الهندسة والتكنولوجيا لم يكن ليتم، خاصة في العام ونصف الأخيرين، لولا العمل الدؤوب الذي بذلته إدارة الكلية ممثلة بمديرتها والعميدة البروفيسور رندة خير عباس والطاقم الذي معها ممثلًا بنوابها الدكتورة ايمان نحاس والدكتور إسماعيل سلمان والدكتور احمد بشير وعميدة للطلبة الدكتورة عالية القاسم وغيرهم رؤساء المسارات والبرامج والمحاضرين والموظفين.. اليوم هو يوم فرحكم بالتخرج وهو يوم احتفالكم فألف ألف مبروك لكم، متمنيًا ان تكون الشهادة التي تستلمونها اليوم مقدمة لشهادات اكاديمية أعلى، وحياة سعيدة وتقدم وازدهار، وستبقى الكلية بيتكم وأنتم خير سفرائها".

"فوج إضافي نعتبره مميزًا وخاصًا مثل كافة الأفواج السابقة "
البروفيسور رندة خير – عباس مديرة الكلية والعميدة استهلت كلمتها قائلة:"  لكم مني الخريجات والخريجين أرق التحيات واحلى الأُمنيات في هذا اليوم المميز الذي نحتفل فيه بتخريج 1100 من خريجات وخريجي الفوجين ال 69،  70  ، نحتفل بكم وإياكم وانتم ترتدون عباءات التخرج وتسمعون أصوات التصفيق من حولكم وفي قوبكم وقلوب أهاليكم أجمل علامات الفرح فهنيئًا لكم على هذه اللحظات التي انتظرتموها طويلًا ووصلتم اليوم اليها وهنيئًا لنا بكم فوجًا اضافيًا من خريجات وخريجي الكلية نعتبره مميزًا وخاصًا مثل كافة الأفواج السابقة وتلك التي ستليه".
وأضافت:" كليتنا تؤكد اليوم كما دائمًا انها بكم ومن اجلكم منارة علم وعمل وأنها صرح أكاديمي وإنساني يعتبر الانسان القيمة المطلقة. اعلموا في يومكم المميز هذا ان العلم وحده لا يكفي وانه لا بد ان يقترن بحسن العمل ولذلك توجوا علمكم بعمل تريدون به الخير لمجتمعكم وبلداتكم وكونوا لمجتمعكم ما كانت الكلية لكم، حضنًا دافئًا ورمز عطاء ودليل خير وعافية".

"استعراض لانجازات الكلية "
هذا واستعرضت البروفيسور رندة خير عباس في كلمتها إنجازات الكلية خلال العامين الأخيرين ومنها افتتاح المسار الخاص ذات الخمس سنوات للقبين الاول والثاني معًا وتدشين مشروع شهادة التدريس في البيانات والمعلومات والاستعداد لافتتاح مسارين جديدين للقب الأول في المسرح والموسيقى ومواصلة دعم فرع الفنون والدراسات الخارجية وتبني نهج التعليم عن بعد بسرعة ونجاح لافتين للنظر وتعزيز العلاقة مع الحقل التربوي وخلق علاقات تعاون مع جامعات في العالم والبلاد والمشاركة في مؤتمرات علمية دولية وتنظيم العديد منها داخل الكلية ودعم الأبحاث ما نتج عنه نشر أكثر من 30 مقال لمحاضري الكلية في أبرز المجلات العلمية والبحثية العالمية، إضافة الى توسيع نطاق توزيع المنح الدراسية على الطالبات والطلاب وتوفير كل ما لزم  تقنيًا وتكنولوجيًا من اجل تمكين الطالبات والطلاب من مواصلة دراستهم عن بعد.
يذكر ان الحفل الرئيسي أُختتم بتوزيع الشهادات على نحو 120 من الطالبات والطلاب المتفوقين في اللقبين الأول والثاني وشهادة التدريس وتوسيع الاختصاص وخريجات وخريجي مسار الممتازين في الكلية وذلك على منصة الاحتفال الرئيسية، وتلا ذلك توزيع الشهادات على الخريجين كل حسب اختصاصه بمشاركة رؤساء الأقسام والمسارات.

 

 

 

 



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق