اغلاق

التحقيق مع فتى من الشمال بشبهة تفجير مفرقعات في فم كلب

حققت الشرطة مؤخرًا مع فتى (15 عامًا) من بلدة كسرى - سميع للاشتباه في قيامه بالتنكيل بكلب وذلك بعد تقديم شكوى في الشرطة من قبل جمعية الرفق بالحيوان،


تصوير الشرطة 

إلى جانب صور مروعة لكلب بعد تعرضه للضرب وتفجيره بالمفرقعات والألعاب النارية.
هذا وجاء في بيان صادر عن الشرطة، وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه: "تم التوصل الى الفتى والتحقيق معه، حيث قال أنه رأى هو وأصدقاؤه الكلب طاردوه وألقوا عليه مفرقعات مشتعلة. ثم أمسكوا بالكلب وربطوا جسده بالألعاب النارية ثم أشعلوا فيها النار، وبعدها قاموا بإدخال المفرقعات الى فمه واشعال النيران فيها، مما تسبب بقتله".
ووصف محقق الشرطة إيدي ساماجا رئيس قسم الشبيبة في مركز شرطة معلوت:" ما حصل هو أمر مروع، والتحقيق كشف عن تورط أربعة فتية، وكل فتى يدعي آخر أنه قام بهذه الأفعال ولم يتحمل أي منهم المسؤولية".
واوضحت الشرطة في بيانها: "انه عثر في منزل الفتى الذي تم استجوابه اولًا على مسدس ايرسوفت الذي يحظر حيازته.
تنظر شرطة إسرائيل ببالغ الخطورة الى كل جريمة إساءة معاملة الحيوانات، وستواصل العمل من أجل تقديم مرتكبيها الى العدالة". إلى هنا نص بيان الشرطة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق