اغلاق

شابة : ‘ أحببته وأهلي لم يوافقوا عليه، ما العمل ؟ ‘

أنا فتاة أحببتُ شابًّا أكبر مني بخمس سنوات، وقد وعَدَني بالزواج، وكلَّم أهلَه عني، ولم يُعارضوا، وظلتْ علاقتنا عبر الهاتف ومواقع التواصل لمدة عامين، لكن لم يستمرَّ ذلك؛

 
صورة للتوضيح فقط - iStock-PIKSEL

حيث عرَف أبي وأمي بما بيننا مِن حب، ومنعاني مِن التكلم معه!
أخبَر الشابُّ أهله بما حصل، فتقدمتْ والدتُه لخطبتي، لكن أهلي رفضوا الموضوع رفضًا تامًّا، وأنا أحبُّ هذا الشابَّ كثيرًا، وأتمناه زوجًا لي.
منذ أن منَعني أهلي من الحديث معه وأنا لا أُكلمه، وكل ما فعلتُ أني لجأتُ إلى الله تعالى، والتزمتُ ولم أكن أصلي فبدأتُ أصلي، وأدعوه سبحانه أن يرزقني هذا الشابَّ زوجًا لي.
المشكلة الآن أن أهل الشاب يُريدون أن يُزوِّجوه قريبةً له، وهو يرفُض، وأنا لا أعلم ماذا أفعل! لكن أقول في نفسي: مَن تَرَك شيئًا لله أبدله الله خيرًا منه.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قلوب حائرة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قلوب حائرة
اغلاق