اغلاق

رئيس اللجنة القطرية للجان اولياء الامور: ‘ لن نسكت على تأجيل افتتاح المدارس بسبب الاعياد اليهودية‘

مع بدء العد التنازلي لموعد افتتاح العام الدراسي الجديد، في الفاتح من أيلول، تزداد حالة البلبلة في صفوف الاهالي والطلاب والمعلمين في ظل التصريحات المتناقضة للمسؤولين
Loading the player...

وحالة الضبايبة التي تكتنف مصير افتتاح المدارس، خاصة بعد ان أوصى وزير الامن الداخلي عومير بار ليف خلال جلسة كابينيت كورونا الأخيرة بارجاء افتتاح السنة الدراسية الوشيكة بشهر .
وأوضح الوزير بار ليف انه لا يوجد أي منطق في عودة الطلاب الى مقاعد الدراسة في أيلول، في ظل تفشي الوباء في البلا ، خاصة ان الطلاب اليهود بسبب الأعياد العبرية سيداومون عددا قليلا من الأيام فقط.
من ناحية اخرى، وعلى الرغم من معارضة وزير التعليم يفعات شاشا -  بيطون في وقت سابق تطعيم الطلاب بلقاح الكورونا داخل المدارس، إلا أن الخطة التي تم الاتفاق عليها بين مركبات الحكومة سيتم تطبيقها في الأيام القريبة لتطعيم الأولاد من الصف السادس حتى الثاني عشر.
وحسب الخطة التي تم الاتفاق عليها، فإن التطعيمات ستُعطى للطلاب قبل الدوام او في نهايته.
من جهته، أوضح  وزير الصحة نيتسان هوروفيتس، انه سيتم إعطاء التطعيمات داخل المدارس للطلاب الذين يُحضرون موافقة من الاهل  .
للاستزادة حول مجمل هذه المواضيع ، استضافت قناة هلا ، المحامي نديم مصري - رئيس اللجنة القطرية للجان أولياء أمور الطلاب العرب  ...

"لن نرضى بتأجيل افتتاح العام الدراسي"
وعقب المحامي نديم مصري في مطلع حديثه لقناة على دعوة وزير الأمن الداخلي لتأجيل العام الدراسي لمدة شهر قائلا : " الوزير بهذا التصريح يتجاهل مجتمعا كاملا من الطلاب العرب.  نحو 27% من مجمل الطلاب في البلاد هم من المجتمع العربي. المبدأ اذلي تحدث به الوزير تأجيل العام الدراسي من الأول من سبتمبر الى شهر أكتوبر، هو بسبب تواجد الأعياد اليهودية في شهر 9 ، فلذلك هنالك أيام قليلة سوف يدرس فيها الطلاب اليهود في المدارس وهي نحو 6 أيام خلال شهر 9. لكن الطالب العربي ليس لديه أعياد ، وشهر 9 يجب ان يكون شهر تعليم كامل. لذلك هذا الطلب مجحف وغير منطقي اطلاق تصريح من هذا النوع تأجيل السنة الدراسية بسبب الأعياد في الوسط اليهودي.  لن نرضى بذلك ونحن مع افتتاح السنة الدراسية في موعدها في الأول من سبتمبر واعتقد ان وزيرة التربية والتعليم تؤيد ذلك".

"لا يمكن تغيير المخطط"
وتابع مصري :" لا يمكن ربط افتتاح العام الدراسي في المجتمع العربي بافتتاحه في المجتمع اليهودي لان الحيثيات مختلفة. واليوم حسب مخطط الوزارة، يجب فتح المدارس في 1 أيلول وهنالك منظومة بالنسبة للفحوصات وغيرها وليس هنالك أي سبب لتغيير المخطط".

"تحفظ من الفحوصات البيتية ولكن لا وسيلة أخرى"
وقال مصري فيما قال :" هنالك اجماع كبير بالنسبة لعودة الطلاب الى المدارس والتعليم الوجاهي. هنالك بعض التحفظ بالنسبة لمنظومة العودة والمنظومة المركبة للفحوصات والتطعيمات. هنالك تحفظ من مدى مشاركة الاهل في إجراء الفحوصات البيتية لأولادهم. هنالك الكثير من الاهل غير مطمئنين بأن هذه الفحوصات يمكن ان تكون مهنية او صحيحة،  ولكن ليس لدينا امر آخ من اجل اجراء الفحوصات لهذا الكم من الطلاب في نفس الوقت. لاحقا بعد افتتاح العام الدراسي ، سيتم اجراء الفحوصات في المدارس وعلى مقربة منها وبالتالي ستكون الفحوصات مهنية اكثر...".

 الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا ...

 



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق