اغلاق

منزل الكاتبين المثقفين شوقية وتميم منصور ‘بيت من كتب‘ - بقلم : زياد شلويط

كنا قد عقدنا العزم منذ وقت صديقي محمد علي سعيد وكاتب هذه السطور، على زيارة الصديقين العزيزين الأديبة شوقية عروق - منصور والكاتب المربي والمؤرخ تميم منصور،


صور وصلتنا من زياد شليوط

في منزلهما في مدينة الطيرة جنوب المثلث، ولم تكتمل الظروف لها إلا الأسبوع الماضي. سافرنا إلى الطيرة ونحن نخطط لاستغلال الوقت لزيارة أكثر من صديق، نظرا لبعد المسافة وصعوبة السفر متفقين على ذلك.
وصلنا منزل شوقية وتميم عند الساعة 12 ظهرا، واستقبلانا بحفاوة وحرارة، ولم تكن هناك حاجة للمقدمات وتبادل كلمات الترحاب والمجاملات، فنحن على معرفة قديمة حتى لو لم يكن هناك تبادل زيارات. وما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا، اذا وجد ما يفرقنا، لا سمح الله، فنحن نمتهن حرفة الكتابة منذ سنوات طويلة بما فيها الكتابة الصحفية، كذلك مارسنا رسالة التربية والتعليم، وفي مجال الفكر والسياسة نلتقي على محبة القائد العربي الخالد جمال عبد الناصر والسير في ركب مدرسته القومية الناصرية بثبات، والى جانب ذلك اكتشفت من خلال حديث شوقية أنها معجبة جدا، بل أكثر مني،  بالعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، فحدثتنا عن زيارتها لضريحه وشقته في القاهرة، وكنت أستذكر زياراتي المماثلة، وعن لقائها المميز بالفنانة نادية لطفي، التي شاركت حليم في فيلمين، وكذلك لقاء الفنان نور الشريف، وما قدماه من خدمة فنية وإعلامية للقضية الفلسطينية ووقوفهما الى جانب الشعب والمقاومة في لبنان أثناء حصار بيروت في ثمانينات القرن الماضي.
لم نعرف من أين بدأ الحديث، ولا أين انتهى، لأنه وباختصار لم تكن له بداية كما لم تكن له نهاية. أخذنا الحديث من موضوع لآخر في السياسة والأدب والفن والتربية والمجتمع وغيرها، وتخلله تناول واجب الضيافة التي أشرفت عليها شوقية بجمالية المرأة واحساسها المرهف، الى جانب جولة في أرجاء البيت وخاصة المكتبة الواسعة والتي أفردت لها أكثر من غرفة، بل كنت تجد الكتب في كل زاوية وممر وركن في البيت، حتى أشرت قائلا إنه "بيت من كتب"، فالكتب تعد بالألوف في مختلف المواضيع والألوان، الى جانب الصور، واللوحات وخاصة صور الزعيم العربي الخالد جمال عبد الناصر، وأطلعتنا شوقية على مشروعها الجميل وهو تجميع صور لمعالم بلادنا، سبق ونشرتها صحيفة "الاتحاد" على صفحتها الأخيرة عندما صدرت يوميا، وقد قامت شوقية بالصاقها على لوحات كبيرة وبلغ عدد الصور الألوف أيضا، فيا لها من امرأة جبارة تشرف على رعاية البيت والعمل خارج البيت، الى جانب القراءة والكتابة والانخراط في النشاطات المختلفة وتقديم الواجبات الاجتماعية، وكذلك ممارسة الهوايات، فهل تكفيها 24 ساعة في اليوم؟

لم نشعر بالوقت كيف مر سريعا، وعندما نظرنا الى عقارب الساعة، اذ بها السابعة مساء، سبع ساعات من الحديث والنقاش وتبادل الرأي والذكريات في مواضيع أدبية وسياسية واجتماعية، تحدثنا عن اللجان والأطر والأحزاب والمجالس والصحافة، عن الحركة الأدبية ومعاناة الكتاب والشعراء، وعن السياسة ودهاء السياسيين والمتاجرة بالشعارات وأمور أخرى.

وتساءلنا هل يسعفنا الوقت بزيارة لأصدقاء آخرين، لقد تأخرنا وتأخر الوقت بنا، ورغم ذلك أصر المضيفان على اصطحابنا في جولة قصيرة في المدينة وخاصة للحي الذي يسكن فيه أبناء تميم وأقاربه، فالبيوت جميلة وحديثة ومرتبة، كل بيت مستقل ومحاط بالجدران وله بوابة واسعة للسيارات، لكن الشوارع ليست معبدة وهذا هو الأمر المؤسف، أن تشاهد شوارع لأحياء جديدة غير معبدة في مدينة عربية في القرن الواحد والعشرين!!

ودعنا مضيفينا وهما يجددان الدعوة لنا بأن نعيد زيارتنا ليس مرة واحدة بل مرات، وتمنينا بدورنا عليهما أن نراهما عندنا أيضا، وافترقنا على وعد، ليس قبل أن تزودنا أيضا بالكتب الرائعة والغنية التي أصدرها كل من شوقية وتميم، حيث تبادلنا واياهما اهداء الكتب الخاصة بنا.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق