اغلاق

ما يشرع فعله لدائم الشك في صلاته ويسهو عن عدد الركعات

السؤال: أنا لدي شك دائم في الصلاة، أحياناً في كل صلاة، وأحياناً يوميا مرة واحدة فقط في الصلاة. يشرد دهني، وأسترسل مع الأفكار، وأسهو عن عدد السجدات والركعات،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-AegeanBlue

وأقول إنني لا يجب أن أبني على الأكثر، بل يجب أن أحتاط فأسجد للسهو بعد السلام.
وهل التفل والتعوذ يجوز وأنا راكع أو ساجد؟

الإجابــة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يلزمك الالتفات إلى تلك الشكوك والوساوس التي تعرض لك في صلاتك، بل عليك الإعراض عنها.

ويشرع لك ملازمة سجود السهو بعد السلام، على سبيل الاستحباب عند بعض العلماء، ومنهم المالكية، وهو المذهب السائد في بلاد المغرب العربي.

  قال الأخضري في مختصره: وَالْمُوَسْوَسُ يَتْرُكُ الْوَسْوَسَةَ مِنْ قَلْبِهِ، وَلَا يَأْتِي بِمَا شَكَّ فِيهِ، وَلَكِنْ يَسْجُدُ بَعْدَ السَّلَامِ، سَوَاءٌ شَكَّ فِي زِيَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ. انتهى.
وأما عن الاستعاذة في الركوع أو السجود، فلا تبطل الصلاة بها عمدا أو سهوا؛ لأن الاستعاذة ذكر مشروع في الصلاة، وهي من جملة الدعاء، والركوع ليس محلا للدعاء، كما يدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : فأمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فيه الرَّبَّ عزَّ وجلَّ، وأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا في الدُّعَاءِ؛ فَقَمِنٌ أنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ. رواه مسلم.

وعلى كل، فالمتعين في حقك أن تلتفت  للشكوك التي تنتابك في صلاتك جملة وتفصيلا. وحسبك أن تلازم سجود السهو بعد السلام، ترغيما للشيطان على نحو ما بينا.

ونسأل الله لك السلامة والعافية.

والله أعلم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق