اغلاق

حيفا: طلاب منحة روضة بشارة عطا الله يختتمون حلقات القراءة

اختتم برنامج منحة روضة بشارة عطا الله في جمعية الثقافة العربية سلسلة حلقات قراءة لمناقشة رواية "رام الله الشقراء" للكاتب الفلسطيني عباد يحيى،


تصوير: جمعيّة الثقافة العربيّة


وذلك ضمن البرنامج التثقيفي لطلاب المنحة، وبالتزامن مع معرض الكتاب الثالث لجمعية الثقافة العربية والذي تستضيف من خلاله عدة ندوات لكتاب فلسطينيين للاحتفاء بإصداراتهم الأدبية والبحثية.
وعقدت حلقات القراءة الثلاث، مؤخرا، في مقر جمعية الثقافة العربية وفي مقر جمعية بلدنا في حيفا وأدارتها طالبة البرنامج هديل حمودي، وتخللتها مداخلة ونقاش مع كاتب الرواية، عبر تقنية " زووم " من رام الله، بعد أن منعته السلطات الاسرائيلية من الدخول إلى مدينة حيفا.
تحاول رواية "رام الله الشقراء" تسليط الضوء على " إشكالية الهوية الفلسطينية في رام الله، حيث يكون الإنسان الفلسطيني في صراع دائم بين التمسك بجذور الهوية والاستسلام أمام ملذات الحياة خاصة في ظل الغزو الأجنبي الذي يمتد الى كل مناحي الحياة، ابتداءً بادعاء المساعدات الإنسانية، السياسية والثقافية، وانتهاءً بالتدخل في الحياة اليومية الاجتماعية للفرد الفلسطيني. " 

" فرصة نادرة "
وقال الكاتب عباد يحيى تعقيبًا على هذه اللقاءات: " شكلت هذه التجربة بالنسبة إليّ فرصة نادرة للتواصل مع شابات وشبان من مختلف مناطق 1948، وهذا التمثيل للوحدة الثقافية بيننا يعني الكثير بالنسبة لي، خاصة حين تسفر النقاشات والآراء عن تصورات متباينة وتعريفات مركبة للثقافة والهوية والأدب ودوره، وصولا إلى علاقة النص الروائي مع واقعنا المشترك في جوهره المتعدد في وجوهه. ومع أن المشهد القرائي في فلسطين لا يخلو من مبادرات أو محاولات مؤسسية لإنعاشه وتحفيزه، إلا أن وجود هؤلاء الطلاب الجامعيين وبهذا التنوع والعدد يكاد يكون فريدا من نوعه. يضاف هذا إلى تميز برامج المنحة وأهميتها، ووجود البرنامج الثقافي كجزء من المنحة هو مما يستحق كل الإشادة. كانت هذه النقاشات بعد قرابة عشر سنوات من كتابتي للرواية، ومع شبان وشابات من مرحلة عمرية قريبة من المرحلة التي كتبتها فيها، بمثابة فرصة للتفكير مرة أخرى بالرواية وفكرة الكتابة في تلك المرحلة، وبفعل النقاش والتصورات المختلفة صارت فرصة أيضا لإعادة النظر وقراءة النص مرة أخرى قراءة متعددة وجديدة، لذلك أشعر بالامتنان على هذه التجربة القيّمة".
من جهتها، قالت الطالبة والمحاورة هديل حمودي: "ضمن البرنامج التثقيفي لمنحة روضة بشارة عطا الله ولإيماننا التام بأهمية القراءة، تمت إقامة حلقات قراءة لمناقشة رواية ’رام الله الشقراء’ بمشاركة الكاتب والباحث عبّاد يحيى ، الحاصل على شهادة الماجستير في علم الاجتماع من جامعة بير زيت في فلسطين، عبر الزووم، وخلال هذه الندوات تم طرح العديد من القضايا والمضامين الإنسانية والاجتماعية والوطنية المهمة والمفيدة، كوحدة الشعب الفلسطيني، الحرية بأشكالها وخاصة حرية التعبير عن الرأي، تقبل الآخر المختلف وغيرها، الأمر الذي ساهم في إثراء الطلاب وحثهم على القراءة، الكتابة، الأبداع والتفكير النقدي".

" تجربة مميزة "
 وفي تعقيب للطالبة شيماء جبر، إحدى المشاركات في سلسلة اللقاءات، قالت: "كانت تجربة مميزة وغنية لمناقشة الكاتب عباد يحيى وروايته، من خلال هذه اللقاءات اقتنعت أكثر بأهمية الكتابة والقراءة واستنجت أنه من الممكن لأي شخص الوصول إلى أهدافه على الرغم من شعوره بأنه فرد غير مميز بمحيط نمطي. كان الكاتب مثالا لشخصية مثقفة ملمة بجوانب الحياة الخاصة بنا كفلسطينيين سياسيا واجتماعيا وثقافيا".
يُذكرُ أن برنامج المنح في جمعيّة الثقافة العربيّة، انطلق عام 2007 بدعم من مؤسسة الجليل- لندن. ويهتم برنامج المنح الدراسيّة بتقديم برنامج تثقيفي ومرافقة أكاديميّة للطلاب، وبتنظيم مبادرات للاستثمار في طاقات الطلاب في العمل الجماهيري والتطوعي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق