اغلاق

الوزير غانتس: ‘في نهاية الامر سنصل الى السجناء الهاربين‘

في الوقت الذي تواصل فيه قوات الأمن الاسرائيلية بأذرعها المختلفة أعمال البحث والتفتيش عن الأسرى الامنيين الفلسطينيين الستة الذين فروا من سجن الجلبوع،

 
تصوير: ارئييل حرموني - مكتب وزير الامن

فجر يوم الاثنين الماضي، قام وزير الأمن الاسرائيلي بيني غانتس بجولة في منطقة حاجز الجلمة ومعسكر " سالم " في الضفة الغربية.
وقال غانتس في ختام الجولة:" في نهاية الامر سنضع يدنا على الفارين. هنالك اتجاهات استخبارية وعملية وانا واثق أننا سنتمكن من اعتقالهم ".
وتابع الوزير غانتس:" يبدو لي انه يتم تنفيذ عمل بحزم شديد من أذرعة الامن، عمل واسع النطاق على الارض، سواء كان ذلك في هذه المنطقة او غيرها".
كما قال الوزير غانتس :"  الى جانب أعمال التمشيط الواسعة نحن نواصل العلاقات مع السلطة الفلسطينية. يجب أن نفهم اننا نتحدث عن 6 ملايين انسان يعيشون عنا ويجب ان نكون قادرين على معالجة قضية الفارين ومساعديهم بدون قلب الموازين الاخرى ".
وحول امكانية وقوع مواجهات اليوم، والتصعيد في الضفة الغربية، قال الوزير غانتس: " آمل ان يمر اليوم بهدوء. الجيش على كل الاحوال جاهز لأي تطور في مكان " .






الاسرى الذين هربوا من سجن الجلبوع هم : زكريا الزبيدي ( فتح ) ، مناضل يعقوب نفيعات، محمد  قاسم عريدة، يعقوب  محمود قدري، ايهم  فؤاد كمامجي ومحمود عبد الله عريدة ( الجهاد الإسلامي ) - صورة متداولة  تم النشر حسب البند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007


تصوير سلطة السجون


صورة متداولة  تم النشر حسب البند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق