اغلاق

المشتركة تطالب وزير الخارجية الأمريكي بفتح القنصلية في القدس الشرقية

وجّه نوّاب المشتركة رسالة خطية، لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، يطالبون فيها بإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، بعدما أغلقت على يد الإدارة


النائب أيمن عودة - صورة من الارشيف 

الأمريكية السابقة، التي اتخذت خطوات خطيرة بحق الفلسطينيين، إرضاءً لمجموعات اليمين المتطرف الاسرائيلي وأهدافه.
وأشار النوّاب إلى أن إغلاق القنصلية سابقاً ترافق بالترويج لمحاولة الضم غير القانوني التي شرعت به الحكومة الإسرائيلية، ودعم فكرة اسرائيل الكبرى، التي تؤمن بالسيطرة على حياة الفلسطينيين ومصير الشعب الفلسطيني، إضافة الى ما سببته من خفض لمكانة الشعب الفلسطيني حيث تم تخصيص مكتب لشؤونه في السفارة الأمريكية في اسرائيل. هذه الخطوات قابلها الرفض ليس فقط عند القيادات الفلسطينية، بل بإجماع الشعب الفلسطيني وأيضا مجموعة كبيرة من الجانب الاسرائيلي التي تؤمن حقاً بالسلام العادل والدائم بين الجانبين.
جاءت رسالة نوّاب المشتركة، في أعقاب " مطالبة نفتالي بينيت وحكومة اسرائيل بعدم فتح القنصلية في القدس المحتلة" .
كما واشارت الرسالة، إلى الأهمية الكامنة في إتخاذ هذه الخطوة ، مشددين على ما قد يقابل هذه الخطوة من رفض عند بعض المسؤولين الإسرائيليين.
وأكد النوّاب فيما يتعلق بالجانبين على ضرورة المساواة مما يعني إقامة بعثات دبلوماسية منفصلة لكلا الجانبين ، والاعتراف بالقدس الشرقية كعاصمة لدولة فلسطين، وإنهاء الاحتلال. مشيرين إلى أن عدم إتخاذ هذه الخطوة رغم رمزيتها بإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس ، سيؤدي لتقويض الثقة تجاه الإدارة الأمريكية ، بل وسيكون بمثابة رسالة  مفادها أن مطلب السلام في الشرق الأوسط ، سيظل خاضعًا للسياسة الإسرائيلية الداخلية بدلاً من المبادئ العالمية لتقرير المصير والتعايش السلمي وسيادة القانون.
وأنهى النواب في رسالتهم، مؤكدين على ضرورة الإستجابة لمطلبهم الذي وصفوه بالمطلب الرمزي والضروري في ذات الوقت، وذلك لما فيه من تبعات تحفظ حقوق الشعب الفلسطيني.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق