اغلاق

طرق لقضاء وقت ممتع مع طفلك في الإجازة الأسبوعية

افتتاح المدارس وبداية توارد العلوم والواجبات والالتزامات، على ذهن الطفل ووقته معظم أيام الأسبوع، دفع الآباء إلى الاهتمام بقضاء وقت ممتع مع أطفالهم أثناء يومي


صورة للتوضيح فقط - iStock-ChristinLola

الإجازة الأسبوعية للمدارس، ما يساعد على بناء روابط أقوى ، وخلق ذكريات جميلة ، تترك أثرها على الطفل وتجعله يشعر بأنه مرغوب ومحبوب، وان كل عمل جاد لابد أن يقابله مكافأة ترفيهية تسعده.

هيئي لطفلك أدوات الرسم والتلوين يوم عطلت
بعد يوم من الإرهاق وتلقي
الدروس المتنوعة بالمدرسة، دع طفلك يستريح ويتناول ما لذّ وطاب، ثم اطلب منه ان يبدأ نشاط التلوين والرسم على وجهه، نعم عدّ له الأدوات واتركه وبحرية، يرسم ويشكل ما يريده على سطح وجهه.
من الممكن أيضا ان تهيئ له طريقة للرسم على القمصان القديمة، وبعدها يتم تجهيز كل وسائل التنظيف، وتأكد أن هذا النشاط ممتع وغريب، وسيترك أثراً جميلا بقلب وعقل الطفل يبق معه بقية أيام الأسبوع.

ادخل المطبخ والعب مع ذرات الدقيق
الفرحة والتغيير يمكنها ان تنبع من داخل جدران المنزل أيضا، والمطبخ الذي تنفرد الأم بدخوله لساعات طويلة وحدها، يستطيع الطفل ان يقتحمه في الإجازة ليشارك أمه إعداد  أجمل الحلويات.
النشاط لن يكون ترفيهيا وحيويا للطفل فقط، إنما هو فرصة جديدة لتعزيز مهارة الطفل الحركية باللعب مع ذرات الدقيق والزيوت أو التوابل والخضروات أو الفواكه المقطعة..لتجهيز طبق ما أو فطيرة شهية.

وجبة شهية وأمسية ترفيهية مع رسوم كرتونية
إعداد مفاجأة لطفلك، قدمي دعوة لأطفال العائلة، وعدد من أطفال الجيران، وبعض زملاء المدرسة إن أمكن، لقضاء أمسية ترفيهية بالمنزل، بالتجمع حول فيلم مناسب جميل، أو مشاهدات كرتونية مثيرة، أو جلسة بليي ستيشن ممتعة.
والمتعة لن تكتمل من وجهة نظر الطفل..إلا إذا رافقتها أطباق حلوى شهية، أو طلب لبعض أنواع البيتزا، ولا مانع من أن يتم اتفاق بينك وبين طفلك على شراء بعض الهدايا البسيطة، وتوزيعها على الأطفال في نهاية الأمسية.
 
الأهمية النفسية لأجازة الطفل كبيرة

لا تقتصر أهمية الإجازة على التخفيف على الطفل من عبء الواجبات وثقل الدروس ، بل إنها تساعده كثيراً في حياته المستقبلية، حيث تتيح له تنمية مهاراته الحركية والاجتماعية أيضا.
كما أن الوقت الترفيهي الذي يجلسه الآباء مع أطفالهم في أماكن بعيدة عن نطاق المنزل.. يتيح لهم استكشاف طاقاتهم الفكرية والحركية ، حتى يتمكنوا من تطويرها وتوجيهها الوجهة الإيجابية السليمة فيما بعد.
قضاء أيام الإجازة - داخل أو خارج المنزل- فرصة لتحسين العلاقة بينك وبين أبنائك وزوجك في إطار صحي حر دون التزامات وواجبات دراسية أو وظيفية، إلى جانب تدريب الطفل على تحمل المسؤولية والمشاركة الاجتماعية.
انتهزي فرصة الساعات الطويلة التي يقضيها الطفل معك؛ لتعويدهم على الانضباط والطاعة وإدارة ساعات يومهم الطويل، مع توفير جو من الترفيه المتاح ؛ ما يخدم العملية التربوية ويضيف لشخصية الطفل.
بثي في قلب أبنائك قيمة الوقت، ودعيهم يتعلمون أن مفاتيح استغلاله بيدهم وحدهم، ولا تنسي مكافأة المجتهد في الأسرة، وعدم معاتبة الطفل الكسول المهمل؛ بمشاهدته لما يحدث أمامه سيتغير للأفضل، وكل الحذر من تكريم غير الجادين.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق