اغلاق

صراخ في لجنة الامن الداخلي خلال عرض ‘خطة الطوارئ‘ لمحاربة الاجرام : اخراج الطيبي من القاعة وتصريحات الوزير فريج تثير امتعاض عودة وابو شحادة

شهدت لجنة الأمن الداخلي، التي عقدت صباح اليوم الاربعاء في الكنيست ، برئاسة عضو الكنيست ميراف بن آري (يش عتيد) ، والتي قام خلالها
Loading the player...
Loading the player...

  نائب وزير الأمن الداخلي يوآف سيغالوفيتش بعرض  خطة الطوارئ "المسار الآمن" لمكافحة  الجريمة والعنف في المجتمع العربي ، شهدت امتعاضات وصراخ في عدة مداخلات ، كما تم اخراج عضو الكنيست احمد الطيبي من القاعة .
وفي بداية الجلسة ، صرح  نائب وزير الامن الداخلي يوآف سيغالوفيتش ان الخطة الحكومية لمحاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي انطلقت قبل ثلاثة أيام بالتعاون مع كافة المكاتب الحكومية.

" المواطنون العرب يريدون الامان - لا يهم من سيقوم بذلك دافيد او محمد"
واشار نائب الوزير الى  :" ان المواطنين العرب يريدون الامان - لا يهم من سيقوم بذلك دافيد او محمد.
مشيرا الى " ان الدولة متأخرة عدة سنوات بمكافحة الجريمة في المجتمع العربي  وان بسبب ذلك جمهور كبير يعيش بخوف".
مؤكدا :" لا نتوقع أن تنقلب الدنيا خلال نصف عام ، لكن النية كبح العنف وامساك زمام الامور"،  مضيفا انه  يجب سن قوانين جديدة وتشديد العقوبات وفرض غرامات مالية على المنظمات الاجرامية والتصدي للخاوة  والتدخل في مناقصات السلطات المحلية ووقف تسرب السلاح من معسكرات الجيش عسكرية.

" الهدف انه يتم في  نهاية عام 2022  تقليل عدد جرائم القتل بنسبة 10% على الأقل"
علما ان وزير الامن الداخلي عومير بارليف كان قد صرح تزامنا ، مع انعقاد الجلسة ، إن الهدف انه يتم في  نهاية عام 2022  تقليل عدد جرائم القتل بنسبة 10% على الأقل.
واضاف :"  إنه بما أن الشرطة تتصرف بشكل أكثر حسما، فقد تكون هناك زيادة في الأشهر المقبلة في جرائم  القتل".  مضيفا :"وقال "إنها ليست مسألة أسابيع، بل ستستغرق شهورا".
في غضون ذلك ، أوعز رئيس الحكومة نفتالي بينيت، اليوم الأربعاء إلى وزير الأمن الداخلي، عومير بار ليف، بتكثيف إجراءات مكافحة الاجرام في المجتمع العربي جنوبي البلاد.
وبمقتضى ذلك، سيتم تجنيد سريتين تابعتين لحرس الحدود اعتبارًا من يوم الأحد المقبل، الموافق 24 أكتوبر 2021، لدعم هذا  المجهود.سيتم نشر هاتين السريتين في منطقة غلاف القدس ، بينما سيتم تحويل سريتين نظاميتين تابعتين لحرس الحدود إلى جنوب البلاد، بغرض نقل قوات مدربة ومتمرسة تساعد على مكافحة الاجرام المتفشي في هذه المنطقة.

مشادات كلامية وصراخ خلال الجلسة واخراج النائب احمد الطيبي من القاعة
اقوال الوزير فريج تثير امتعاض النائبين ايمن عودة وسامي ابو شحادة - وفريج يصرخ : " لم احضر للمشاركة في تمثيليات "
هذا وشهد انعقاد الجلسة مشادات كلامية بين وزير التعاون الإقليمي العيساوي فريج ورئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة وعضو الكنيست سامي ابو شحادة .
 وقال فريج  خلال تصريحات ادلى بها : " بسبب العنف في المجتمع العربي، سيشتري العرب بيوتا في البلدات  اليهودية، وفي عكا أجاب عودة: "هل هذا تهديد؟ ما الذي تتحدث عنه؟" .
ليرد الوزير فريج على امتعاض ابو شحادة وعودة قائلا : " لم احضر للمشاركة في تمثيليات ".
وفي وقت سابق، أخرج عضو الكنيست أحمد الطيبي من القاعة من قبل رئيسة اللجنة ميراف بن آري، بسبب الصراخ في الجلسة بعد مواجهة مع عضو الكنيست إيتمار بن غفير ، بعد يوم من المواجهة في المستشفى مع رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة .


تصوير الكنيست



























استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق