اغلاق

النائب الطيبي بعد التصويت على اقامة لجنة التحقيق :‘ يؤسفني ان هناك اعضاء كنيست صوّتوا ضد مصلحة المعلمين ‘

صادقت الهيئة العامة للكنيست ، أمس الأربعاء ، على اقتراح قدمه النائب أحمد الطيبي من القائمة المشتركة ، بشأن تشكيل لجنة تحقيق برلمانية لفحص عمليات النقل
Loading the player...

وتوظيف المعلمين العرب في جهاز التعليم. صوت مع القانون 47 مقابل 46 معارضا من اعضاء الكنيست .
حول هذا الموضوع، النائب الدكتور احمد الطيبي في حديثه لقناة هلا :" المهمة لم تكن سهلة ، ولكن هذا جهد استمر أكثر من أسبوعين ، خاصة بعد أن تبين أن هناك مؤامرة أحيكت ضد المعلمين وهذا الاقتراح ساعة قبل التصويت ، عندما حاول الائتلاف أن يعرقل إقامة هذه اللجنة " .

" الاتفاق هدفه افشال اقتراح أحمد الطيبي والمشتركة "
وأضاف الطيبي :" الاتفاق هدفه افشال اقتراح أحمد الطيبي والمشتركة ، كما حاولوا افشال قانون الكهرباء ، مؤسف جدا هذا السلوك . نحن نتحدث عن قضية حارقة ، قضية المعلمين والتنقلات . هناك معلمين 23 سنة لم ينتقلوا ، معلمين 20 سنة ولم يتعينوا ، من منا لا يعرف هذه القضايا ؟ ما المشكلة لدى الحكومة أ أعضاء الائتلاف اليهود والعرب بأن يطلق تحقيق مرة واحدة وأخيرة لمعالجة هذه المشكلة والمستعصية ونغير طريقة تعيين ونقل المعلمين " .

" منصور عباس وايمان خطيب صوتا ضد القانون "
ومضى الطيبي بالقول لقناة هلا :" حاولت التواصل مع العرب في الائتلاف ، وأريد أن أشيد بالاخوة مازن غنايم الذي غادر القاعة ولم يصوت ضد الاقتراحة على عكس زملائه في القائمة الموحدة منصور عباس وايمان خطيب اللذين صوتا ضد القانون . وتأسفت كثيرا أن عضو الكنيست علي صلالحة وهو مدير مدرسة ، وعد أن يصوت الى جانب القانون وفي اخر دقيقة تعرض لضغط من الائتلاف وبعد التصويت قال لي بأنه صوت ضد مبدأه وضميره ، وأن هذا خطأ ، ولكن التصويت يجب أن يكون طبقا للضمير والموقف " .

" هناك من كان يريد افشال الاقتراح وفشل هو في ذلك "
وعن أهمية هذه اللجنة للمعلمين العرب ، أكد النائب أحمد الطيبي لقناة هلا :" هناك قضية عليها شكاوي كثيرة ، حيث تكون المعلمة رقم 6 في التريبة وفي السنة التي تليها تصبح رقم 12 ، وهذا يخلق حالة من الاحتقان والغضب والإحباط ، وهناك ادعاءات كبيرة حول محسوبيات . معلمة جديدة تتعين ومعلمة قديمة تبقى في البيت عاطلة عن العمل ، هناك 11 – 13 الف معلم عاطل عن العمل . نريد أن نضع هذه القضية تحت التحقيق . هناك من كان يريد افشال الاقتراح وفشل هو في ذلك " .

" تأسفت كثيرا أن هناك نوابا عربا صوتوا ضد المعلمين "
وقال الطيبي أيضا :" تأسفت كثيرا أن هناك نوابا عربا صوتوا ضد المعلمين ، وصوتوا ضد لجنة تحقيق برلمانية لمصلحة المعلمين . كان بالإمكان التفاهم معا لتمرير اللجنة بدون مناكفات وبدون قطع الطريق على المشتركة ، بدون محاولة افشال الاقتراح كما حدث في قانون الكهرباء " .


أحمد الطيبي


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق