اغلاق

فيديو | الاعتراف بالقرى الثلاث في النقب بين مؤيد ومعارض - بن بري: ‘ لطمة سيُحاسب عليها التاريخ‘ ، الرفايعة : انجاز عظيم ‘

ما زال موضوع الاعتراف بالقرى البدوية الثلاث في النقب : رخمة ، عبدة وخشم زنة ، يثير ردود فعل واسعة في الشارع العربي والبدوي ، بين مؤيد ومعارض ،
Loading the player...

ويتحدث  القرار عن إقامة ثلاث قرى  في النقب، بشرط أن يوافق 70% من سكان كل قرية من هذه القرى على الانتقال للعيش في القرية الرسمية المعترف بها، وداخل حدود هذه القرى الجديدة مع ترك أراضيهم الأصلية التي يعيشون عليها، وبشرط أن يتم هذا الأمر خلال سبع سنوات.

" هذا ليس انجاز انه مشروع خطير جدا"
احد المعارضين  لهذا القرار هو المحامي  شحدة بن بري ، الذي تحدث لموقع بانيت وقناة هلا قائلا :" الحديث عن قضية وطنية فوق الاحزاب وفوق الحركات ، وفوق الاهازيج الحزبية والحركية ، التي تعصف في المنطقة في الايام الاخيرة . واضح ان هناك من يريد ان يُسيّس قضايانا الوطنية. في عام 2013 قام الحزبان العربيان في الكنيست محمد بركة واحمد الطيبي ، بتمزيق لائحة قانون برافر وكانوا في حزبين مختلفين ومتنافسين ، الان نحن نتلقى لطمة اسمها مشروع برافر ، لان هذا الاتفاق اليوم هو عمليا أقل مما كان يمنحه برافر في تلك السنين . ولكن للاسف الشديد في وضع الائتلاف الحالي ، ودخول قائمة معينة الى هذا الائتلاف تم تحويل هذا القرار الى انجاز . هذا ليس انجاز انه مشروع خطير جدا".

" التاريخ سيحاسب من فضل انتمائه الحركي ، فوق وطنيته وبلده وحقوق اهله"
وتابع المحامي بن بري قائلا :" ان تربط بين حق الانسان في الحياة ، وفي الحصول على الكهرباء ، الماء ، وفي التعليم بالاشتراط على الناس التخلي عن اراضيهم ، خاصة وانهم يتحدثون في البداية عن شق شارع 6 وغيره من اراضي هؤلاء الناس ، اما الحديث عن اقامة وحدات سكنية سيكون فقط في عام 2035 ، يعني : معكم 7 سنين ان تفرغوا هذه المنطقة ، وبعدها نحن سنقيم وحدات سكنية عام 2035".
 ومضى قائلا :" التاريخ سيحاسب من فضل انتمائه الحركي ، فوق وطنيته وبلده وحقوق اهله. كلمة اعتراف كلمة فضفاضة وجميلة لكن انظروا ما بين السطور واقرأوا ما بين السطور ".

" نحن نعتمد دائما موقف الناس - ثبات الناس ووجودهم على الارض هو الاهم "
بدوره قال الناشط حسين الرفايعة وهو من مؤيدي قرار الاعتراف :" نحن نبارك لاهلنا في القرى الثلاث ، بالنسبة لكل البنود التي يتم الحديث عنها ، كل هذه الامور تأسست منذ سنتين ، حدود القرى تحددت مع اللجان المحلية ، ومؤخرا كان جلسة لكل هذه اللجان  مع د. منصور عباس ، وباركوا هذه الخطوة. نحن نعتمد دائما موقف الناس وندعم موقف الناس . ثبات الناس ، ووجودهم على الارض ، هو الاهم".

" انجاز عظيم وان شاء الله سنستمر في اعترافات اخرى"
وتابع الناشط حسين الرفايعة :"  نحن نبارك لاهلنا في النقب .. الحديث عن انجاز عظيم وان شاء الله سنستمر في اعترافات اخرى ،  هذا نتيجة نضال  ، الاهالي في عبدة ورخمة وخشم زنة ناضلوا على مدار سنوات طويلة  ، ولا يمكن للحكومات والمؤسسات ان تستولي على الارض ما دام نحن متواجدين على هذه الارض.  خاصة وان هذه القرى تثبتت على اراضيها ولم تُرحل ،  وهذا الاهم في الموضوع ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق