اغلاق

المحامي عامر العتايقة ينتقد الحكم المخفف ضد المدان بقتل الشاب محمد الاطرش من النقب :‘ يجب وقف هذه المهزلة ‘

ما تزال حالة من الاستياء تسود النقب بسبب قرار المحكمة المركزية في بئر السبع بالحُكم المخفف على قاتل الشاب محمد الاطرش من النقب. من جانبه، طالب مركز
Loading the player...

مساواة الحقوقي ، اليوم ، النيابة العامة، بالاستئناف على قرار رئيسة المحكمة المركزية في بير السبع رفيتال يافا كاتس الحكم على القاتل اريه شيف المدان بقتل الشاب محمد الاطرش من النقب.
يشار إلى أن المحكمة حكمت على ارييه شيف من عراد بالعمل 9 أشهر لصالح الجمهور ودفع عشرة الاف شيقل كتعويض لعائلة المرحوم محمد الاطرش من النقب الذي " لقي مصرعه بعد ان أطلق عليه شيف النيران، لدى محاولة الاطرش سرقة سيارة شيف"، وفق ما جاء في لائحة الاتهام.
يذكر انه قد حضر المحكمة عضو الكنيست اليميني ايتمار بن جفير ، فيما قامت وزيرة الداخلية اييلت شكيد بمدح قرار القاضية.
وكان المحامي أهرون روزيه قد صرح بأن :" الحكم متساهل بصورة متطرفة"، معربا عن امله "بان تستأنف النيابة على القرار للمحكمة العليا"..

" القرار عبارة عن حلقة أخرى من مسلسل ما تقوم به المؤسسة الإسرائيلية ضد المواطنين العرب "
من جانبه ، قال  المحامي عامر العتايقة، من رابط المحامين العرب في الجنوب في حديث لقناة هلا وموقع بانيت بان " القرار فاجأ الجميع وهو عبارة عن حلقة أخرى من مسلسل ما تقوم به المؤسسة الإسرائيلية ضد المواطنين العرب سواء هدم البيوت، مصادرة الأراضي وغض النظر والاستهتار بحالات القتل للعرب. هذه القضية كانت واضحة منذ البداية فقد تم منع نشر صور تُظهر القاتل وهو يقوم بإطلاق النار بشكل مباشر على المرحوم محمد الأطرش وهو في السيارة. لم يشكل الضحية على المُجرم أي تهديد او خطر وعلى الرغم من ذلك قام بإطلاق النار عليه عن بعد أمتار وهو خارج السيارة" .

" محاولات الاعلام الإسرائيلي إظهار الجريمة كنتيجة للدفاع عن النفس "
وأشار المحامي عامر عتايقة الى ان " الاعلام الإسرائيلي يحاول تغطية الجريمة والدفاع عن المُجرم لمحاولته الدفاع عن نفسه"، وأكد المحامي عتايقة : " يحاول الاعلام الإسرائيلي تبرئة المجرم من التهم المنسوبة للقاتل بادعاء انه قتل الضحية في محاولة للدفاع عن نفسه، ولكن كل الصور التي تم نشرها بعد ذلك والتي تبين ما حصل بالضبط تدحض هذه الرواية الكاذبة. ولكن مع الأسف المحكمة قامت بتصديق هذه الرواية الكاذبة والمُلفقة، وقامت بإصدار حُكم مخفف بحق المجرم" . وأضاف عتايقة : "نحن لسنا مصدومين من هذا الامر فهنالك الكثير من القضايا المشابهة التي راح ضحيتها مواطنين عرب دون اصدار احكام منصفة بحقهم" .

" يجب ان نقف وقفة صارمة ضد هذا القرار "
وقال المحامي عامر عتايقة لقناة هلا : " نحن مع مساندة العائلة بوقفات احتجاجية على هذا القرار الظالم، فهذا القرار هو جزء من جو عام موجود في دولة إسرائيل ومن يقرأ التاريخ يعلم بانه هكذا بدأت الامور في جنوب افريقيا تحديداً في زمن الابرتهايد (نظام الفصل العنصري) حيث سادت حينذاك العنصرية والظلم ضد المواطنين ذوي البشر السوداء: شرعنة مصادرة الأرضي، هدم البيوت والقتل. ونحن الان متواجدون في مرحلة شرعنة كل شيء ضد العرب، لذلك يجب ان نقف وقفة صارمة ضد هذا القرار" . 
" لا شك ان للشارع الإسرائيلي تأثيرا كبيرا على هذا القرار "
وحول تأثير الشارع الإسرائيلي على قرار المحكمة، أوضح المحامي عامر عتايقة: " لا شك ان للشارع الإسرائيلي تأثيرا كبيرا على هذا القرار. فوزيرة الداخلية بنفسها قامت بالإشادة ودعم هذا القرار، ولكن منذ متى تقوم السلطة التنفيذية بالإشادة او رفض قرارات السلطة القضائية ؟ هل هذا موجود في نظام ديموقراطي؟ إذا كان الامر كذلك فمن المتوقع انه في المستقبل سيقوم القضاة باتخاذ قرارات غير صائبة ضد العرب من اجل ان يتلقوا اشادات ودعم من قبل الوزراء " .

" يجب وقف هذه المهزلة "
واكد المحامي عامر العتايقة على "أهمية وقف التحريض ضد العرب وإعادة النظر في منظمة القضاء" ، قائلا : " هذه الظاهرة هي ظاهرة خطيرة، فلطالما اعطى المجتمع العربي الثقة للمحاكم الإسرائيلية ولكن للأسف في الفترة الأخيرة بدأت هذه الثقة بالانتقاص. نتوجه اليوم من هنا الى كل من له علاقة في السلطة القضائية في إسرائيل يجب وقف هذه المهزلة يجب وقف هذا التحريض وإعادة النظر في منظومة القضاة الموجودين في المحاكم".

" الدولة لا تريد وجودا قوميا للفلسطينيين داخل دولة إسرائيل "
بالحديث عن تواجد الشرطة في بئر السبع ومضايقة المواطنين العرب والقيام بتفتيش السيارات، أكد المحامي عامر عتايقة لقناة هلا : "لا يمكن فصل الأمور عن بعضها ، هي حلقات تدور منذ احداث شهر مايو أي منذ احداث هبة الأقصى وهي احداث تدور في فلك واحد. بدأت الدولة لا تريد وجود قومي للفلسطينيين داخل دولة إسرائيل. يريدون وجود لهم على أساس مواطنة فقط. انت تحصل على حقوقك كمواطن ولكن لا تتحدث بقومية وهذا الامر مناقض للقانون الدولي، لحقوق الأقليات ولوثيقة الاستقلال التي وقعت عليها إسرائيل بانها تعترف وتحترم حقوق الأقليات في إسرائيل " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق