اغلاق

الموجه التربوي محمد ذياب :‘ التسرب الخفي في المدارس ظاهرة خطيرة يجب أن نتصدى لها بمساعدة الأهل ‘

يعتبر تسرب الطلاب من المدارس ظاهرة مقلقة يعاني منها جهاز التعليم في المجتمع العربي في البلاد، وذلك بسبب آثارها السلبية على الطلاب والمجتمع ككل.
Loading the player...

 ويفرّق عدد من المختصين بين نوعين من التسرب هما التسرب الظاهر والتسرب الخفي.
هذا وتسعى اجهزة التعليم في البلدات العربية للتقليل من نسبة تسرب الطلاب من المدارس لأدنى المستويات..
مراسل قناة هلا الفضائية فتح الله مريح التقى بالموجه التربوي محمد أسامة ذياب وحاوره حول كيفية علاج ظاهرة التسرب المدرسي وخاصة ظاهرة التسرب الخفي التي باتت تقلق الهيئات المدرسية والمسؤولين..

" الطالب يتواجد بجسده فقط في المدرسة "
الموجه التربوي محمد أسامة ذياب قال في حديثه لقناة هلا :" أن ظاهرة التسرب الخفي تقوم على أن الطالب يتواجد بجسده فقط في المدرسة ، ولكن حضور فكري ومشاركة تعليمية فانها تكون في مستوى منخفض لعدة أسباب ، أولها أن الطالب بحاجة الى دعم من قبل أهله ، كذلك هو بحاجة الى دعم من قبل مؤسسة تربوية " .

" نحن بحاجة الى اكتشاف ابداعات الطلاب وتطويرها "
وأضاف الموجة التربوي محمد أسامة ذياب لقناة هلا :" الطلاب بحاجة الى تعزيز حتى يستطيعوا أن يعبروا عن أنفسهم ، كما أنه بحاجة الى أن يأخذ حيزا ويحصل على دور فعال في المؤسسة التربوية . نوعا ما نحن بحاجة الى أن نصل الى كل الطلاب ، قدر الإمكان ، من خلال فعاليات لا منهجية وفعاليات تعليمية حتى يستطيع الطالب أن يبرز في مجال الابداع الخاص به ، كوننا نؤمن أن كل طالب عنده الميول الخاصة به ونحن بحاجة الى اكتشافها وتطويرها وتعزيزها . لا شك أن المربي أو المعلم او الأداة المدرسية بهذه الحالة لا تستطيع أن تصل لكل طالب وطالب ، لذلك هناك حاجة لايجاد موارد أخرى ، كذلك الامر نحن بحاجة الى توجيه الأهالي لتحفيزهم وتعزيزهم حتى يدفعوا أبناءهم للتعلم والمشاركة التعليمية والجماهيرية حتى يستطيع أبناؤنا تكوين شخصية قوية وجريئة ، وبهذه الطريقة يمكننا التغلب على ظاهرة التسرب الخفي ، التي باعتقادي أصعب من ظاهرة التسرب الظاهر " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق