اغلاق

وزيرة: التمويل الابتكاري سبيل لتحقيق الوعود في قمة المناخ كوب27 بمصر

القاهرة (رويترز) - قالت رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي المصرية إن أدوات التمويل الابتكارية تفتح أبوابا لضمان تحويل التعهدات التي قطعتها دول على نفسها في قمة

 
 رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي المصرية - (Photo by FAYEZ NURELDINE/AFP via Getty Images)

المناخ كوب26 إلى أفعال في إطار استعداد مصر للقمة التالية العام المقبل.
وقالت المشاط في مقابلة خلال مؤتمر رويترز نكست إن تكثيف مشروعات التخفيف من حدة تغير المناخ والتكيف معه سيمثل تحديا في ضوء التصنيفات الائتمانية المنخفضة للعديد من الدول التي تحتاج لتمويل هذه المشروعات.
وأضافت أن مثل هذه الدول "عند مستوى معين من التنمية ولا تتسبب في تلوث الجو لكن المطلوب منها أن تتحرك بسرعة كبيرة باتجاه التعهدات".
وقالت "أعتقد أن علينا جميعا من الآن فصاعدا أن نحاول أن نتعرف على الكيفية التي يمكننا بها أن نرسم خطة عمل إيجابية على الصعيد الوطني وتندرج أيضا تحت جدول الأعمال العالمي".
ولدى مصر محفظة للتمويل الانمائي بنحو 25 مليار دولار ساهمت في تمويل طفرة في مشروعات البنية التحتية وحماية الاقتصاد من تداعيات كوفيد-19.
وقد استضافت مصر فعالية على هامش مؤتمر كوب26 ترمي لتطوير إطار عمل لكيفية تفعيل التمويل المختلط بالمزج بين أموال القطاعين العام والخاص.
وقالت المشاط إن الحكومة ستعمل قبل القمة التي تعقد في شرم الشيخ العام المقبل على إبراز ما اتخذته من خطوات للتخلص التدريجي من استخدام الفحم في توليد الكهرباء وتحسين إدارة مياه الصرف والبدء في إقامة خطوط قطارات مترو وقطارات سريعة.
وأصبحت مصر أول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تصدر سندات خضراء ولها هدف ثابت بأن يلبي 30 في المئة من المشروعات العامة المعايير البيئية بحلول 2024.
وقالت المشاط إن "هذه رسائل تقول إن بلدا يمر بالمرحلة التي نحن فيها من التنمية يأخذ برنامج المناخ بجدية شديدة وينوع مصادر التمويل ويضمن أن المشروعات صديقة للبيئة".
وعمدت مصر التي تملك إمكانيات كبيرة في مجال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح إلى تقديم الموعد المستهدف لإنتاج 42 في المئة من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة إلى 2030 بدلا من 2035 وأشارت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة إلى أن مصر بإمكانها رفع النسبة المستهدفة إلى 53 في المئة.
واعتبر مشروع بنبان للطاقة الشمسية في جنوب مصر، وهو أحد أكبر هذه المشروعات على المستوى العالمي، مثالا على جذب مشاركة القطاع الخاص في بلد يكافح لجلب الاستثمارات بسبب دور الدولة الكبير في المشروعات.
وقالت المشاط إن أهم نتيجة إيجابية لمؤتمر كوب 26 كانت مستوى المشاركة العالي للقطاع الخاص.
وأضافت "في ضوء الحاجة للانتقال من خانة المليارات إلى خانة التريليونات وتفعيل ذلك على أرض الواقع، كانت مشاركة القطاع الخاص مشجعة للغاية".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق