اغلاق

المصادقة ‘ بالتمهيديّة ‘ على ازالة محتوى من شبكات التواصل-سموطريتش :‘هذا قانون لاغلاق افواه اليمين‘

صادقت الهيئة العامة للكنيست في القراءة التمهيدية ، اليوم الاربعاء ، على مشروع قانون منع ارتكاب المخالفات من خلال النشر على الإنترنت (إزالة المحتوى) ، الذي طرحه عضو
Loading the player...

 الكنيست مئير يتسحاق - هاليفي ومجموعة من أعضاء الكنيست. وقد صوّت الى جانب اقتراح القانون 58 عضو كنيست ،  مقابل 46 عارضوه .
ويقترح نص القانون على أنه يحق للقاضي المخوّل القيام بذلك ، إصدار أمر يطلب من ناشر المحتوى إزالة المحتوى من موقعه على الانترنت ، إذا كان مقتنعًا بارتكاب مخالفة جنائية من خلال نشر المحتوى أو إذا كان في هذه الظروف من المرجح أن يعرض النشر الصحة النفسية لشخص ما للخطر.
وجاء في المذكرة التفسيرية لاقتراح القانون : "إلى جانب فوائد التطورات التكنولوجية التي حدثت في السنوات الأخيرة والاستخدام المتزايد للإنترنت ، بما في ذلك الشبكات الاجتماعية ، نشهد زيادة في معدل الاضطرابات النفسية بين مستخدمي الشبكات الاجتماعية - الكبار وابناء الشبيبة على حد سواء ، والمسّ في الحياة جراء ذلك. كما أن هناك من يستخدم الإنترنت لارتكاب جرائم ، مثل: نشر التحريض على العنف ، والجرائم الجنسية ، والمطبوعات التي تتعدى بشكل غير مبرر على خصوصية الإنسان ، والمنشورات التي من المحتمل أن تمس كرامة الإنسان وروحه ، وأكثر من ذلك. لقد تعرضنا مؤخرًا لحقيقة أن الشبكات الاجتماعية نفسها تتعاون بوعي مع نقاط الضعف والأضرار التي تحدث " في بيتها "  بسبب الاعتبارات الاقتصادية والمنافسة مع الشبكات الأخرى ".

يتسحاق هليفي : " شبكات التواصل منصة سهلة وخطيرة لتشجيع العنف والتحريض " 
من جانبه ، قال عضو الكنيست مئير يتسحاق هاليفي: "منذ 3 سنوات وأنا أتعامل مع قضية العنف على شبكات التواصل  الاجتماعي كشخصية عامة ، كمربٍ ،  وحتى كضحية. للاسف الشديد ، أصبحت الشبكات الاجتماعية منصة سهلة ، مريحة وخطيرة لتشجيع وخلق العنف والتحريض والابتزاز والتهديد والتحرش الجنسي وخلق نزع الشرعية ، والتي تعمل ضد الضحايا من سن مبكرة إلى سن الشيخوخة.في العالم الطبيعي ، يتمثل دور الشبكات الاجتماعية في أن تكون بمثابة منصة لنقل المعلومات ، والكشف عن المعلومات ، والنقد المشروع ، وممارسة الضغط العام المشروع ، ولا شك في أن دورها مهم للغاية. لكن للأسف الوضع اليوم بعيد كل البعد عن الطبيعي ويظهر في عينيّ  ، فقدان السيطرة والفوضى الكاملة ".

سموتريتش : " هذا قانون اغلاق افواه اليمين "
عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش اعترض بشدة ، وقال : "هذا هو قانون إغلاق أفواه اليمين ، وبعد ذلك استوليتم على معظم وسائل الإعلام المؤسساتية في دولة إسرائيل. تريدون أن تجعلوا انفسكم رقيبًا على الشبكات الاجتماعية أيضًا.. أنتم بصدد مشروع قانون ديكتاتوري لكي تصبحوا اليوم مراقبين على حرية التعبير على الشبكات الاجتماعية في دولة إسرائيل ".

نتنياهو : " هذا خطر رهيب "
من ناحية اخرى وقبل التصويت ، قال زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو من مكانه في الهيئة العامة ، وهو يطرق على الطاولة بشدّة  : "أريد أن أخبركم بمدى استحالة وخطورة هذا الأمر ، هل تتحدثون عن الديمقراطية؟ خطر رهيب ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق