اغلاق

رؤساء وأعضاء المجالس المحلية في قرى الشّمال يزورون الكنيسة الجديدة في كفرسميع

بين الزّيارات الّتي تتواصل لكنيسة القدّيسين قسطنطين وهيلانة الجديدة في كفرسميع من مختلف أنحاء البلاد، وبمبادرة لتعزيز التّآخي والتّعايش، قامت السّيّدة مها أبو سمرة


صور من المحامي د. قيس ناصر

رئيسة لجنة التنظيم المحلّيّة "معليه نفتالي" ووفد من رؤساء وأعضاء المجالس المحلّيّة في قرى الشّمال بزيارة كنيسة القدّيسين قسطنطين وهيلانة الجديدة في كفرسميع الّتي قام ببنائها الأديب والمربّي يوسف ناصر.
وقد ضم الوفد السّيّد معضاد سعد رئيس المجلس المحلّيّ يانوح -جت، والسيد ياسر غضبان رئيس المجلس المحلي كسرى ـــ كفرسميع يرافقه السّيّد صيّاح حمّود من متصرفيّة لواء الشّمال، والمحامي إدغار دكور رئيس المجلس المحلّيّ فسّوطة، والسيّد حاتم عرّاف رئيس المجلس المحلّي معليا، والمحامي راضي نجم رئيس المجلس المحلّيّ بيت جن وعضو المجلس السّيّد صقر قيس، والدّكتور سويد سويد رئيس المجلس المحلي البقيعة، والسّيّد عبد الله خير الدّين رئيس المجلس المحلّيّ حرفيش يرافقه مهندس المجلس محسن شنّان، والسّيّد الياس الياس رئيس المجلس المحلّيّ الجش وعضو المجلس السّيّد شريف نجم.
وكان في استقبال الوفد الأستاذ يوسف ناصر وأبناء أسرته حيث رحّب بالضيوف وعبّر عن "تقديره العميق لِما تحمله هذه الزيارة في تاريخ الكنيسة من قيمة عظيمة في ترسيخ التآخي والمحبّة بين أبناء المجتمع الواحد"، ونوّه بأنّ "قيام هذه الكنيسة كان لمجد الله ولتثبيت أقدام أبنائنا وأحفادنا فوق تراب الآباء والأجداد" . شاكرًا كلّ من قدّموا له الدعم في إتمام هذا البناء المقدّس من مختلف الطّوائف داخل البلاد وخارجها. كما نوّه بعلاقات الأخوّة التي تجمع بين أبناء قرية كفرسميع من دروز ومسيحيّين ومسلمين ومدى إعجابهم وتقديرهم العظيمين لقيام هذا الصرح العظيم. كما رحّب السّيّد ياسر غضبان رئيس المجلس المحلّيّ كسرى ـــ كفرسميع بالضيوف معبّرًا عن تقديره العميق لهذا الإنجاز العظيم، وما بذله الأستاذ يوسف ناصر وأسرته من جهود من أجل قيامه.

جولة في باحة الكنيسة وداخلها
هذا وقام الضيوف بجولة في باحة الكنيسة وداخلها واطّلعوا على ما تمّ إنجازه فيها، معبّرين عن انبهارهم وإعجابهم الشّديدين بما شاهدوه فيها، وما تمتاز به هذه الكنيسة من رونق وجمال معماريّ وجودة في إتقان البناء على الطريقة البيزنطيّة القديمة.
وقام الوفد بعد ذلك بزيارة الأستاذ يوسف ناصر في منزله، وقد عبّر رؤساء المجالس في كلماتهم عن أهمية هذا المشروع ومعانيه الاجتماعية والإنسانية باعتباره مثلًا يحتذى به في حسن الانتماء والتّضحية لنشر المحبّة والسلام في المجتمع.
هذا وقدّمت السّيّدة مها أبو سمرة باسم رؤساء المجالس المحلّيّة درعًا تكريميًّا للأستاذ يوسف ناصر تقديرًا لجهوده في قيام هذا المعلم العظيم، وبدوره عبّر لها عن شكره مع أبناء أسرته وتقديره العميق لِما تقدّمه مع رؤساء المجالس المحلّيّة من خدمات جليلة لتقدم وازدهار القرى المذكورة.   



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ pane[email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق