اغلاق

‘ اعرف صديقك ‘ - بقلم : أسماء الياس

ساعدته حتى خرج من أزمته. فقد كان يبحث عن حل يجعله يعيش حراً بعيداً عن من كانوا يهددون حياته، رغم أنه إنسان مهذب يعمل بصمت، لا يتدخل بشؤون الغير،


الكاتبة أسماء الياس - صورة شخصية
                              
"يعني بحاله".
   لكن عندما يكون للإنسان صديقٌ انانيٌ يستغلهُ كلما سنحت له فرصة، حتى أنه أوقعه في دين "لا ناقة له فيها ولا جمل".
     عندما حدثني عما وقع له، وأنه يوجد من يهدد حياته، لم أستطع أن أكون بموقع المتفرج الذي يشفق لكن لا يقدم يد العون. حدثني عما حصل له:
- أنت يا ايمان الوحيدة التي أبوح لها بمكنون قلبي وما يؤلمني لأني وجدت فيك الإنسانة الصادقة الطيبة. لذلك تشجعت وقررت أن أبوح لك بوجعي بذلك الألم الذي يؤرق منامي.
- كن متأكداً يا طارق بأن سرك محفوظ بقلبي لن أبوح به لأحد.
تكلم باستفاضة لم يترك ولو تفصيلاً صغيراً لم يذكره:
- أخبرني كيف تعامل معه صديقه الذي اعتبره أخاه وأحبه ولم يقصر يوما ما بحقه. لكن قليل الأصل مهما تقدم له من معروف ينكره في اليوم التالي، وهكذا حتى جاء اليوم الذي طلب مني هذا الصديق دعنا نرمز له بحرف (ك) أن اوقع على أوراق سند دين من الذين يتعاملون "بالسوق السوداء". كيف لم انتبه؟ أين كان عقلي؟ لكن صدقيني الحق على هذا القلب الطيب الذي لا يشك بنوايا الناس، ويعتقد بأن كل الناس بطيب قلبي وصفاء نيتي. حتى جاء اليوم الذي فيه هرب هذا الصديق واختفى عن وجه الأرض، " كأن الأرض ابتلعته" لكن هروبه أكد لي بأني وقعت بورطة لا يعرف أحد مداها. وأنا الإنسان الذي لم يشك أبداً بأنه سيقع بمثل هذه الورطة. لكن لكل قصة بداية ونهاية، ونهاية هذه القصة معروفة سوف أخرج من هذا الوحل الذي رغماً عني سقطت به، لكن صداقته أو هذا الوهم الذي اعتبرته صداقة سوف امحيها من حياتي، بكل الأحوال صداقته انتهت ولم يعد لها مكانة بكل حياتي. صدقيني وعد مني لك عندما تنتهي كل هذه الفوضى سوف تجدين طارق آخر غير الذي كان.
كلماته جعلتني اتألم لحاله لم يكن بيدي إلا أن أقدم له مساعدة تخرجه من بئر الظلمات. استشرت والدتي بالأمر فشجعتني وقالت لي:
- من يساعدُ شخصاً محتاجاً سوف تسجل له تلك الحسنات بحياته، صدقيني يا ابنتي كل واحد منا يحتاج أحياناً لقلب رؤوم يحتويه من أزمة حانقة، ربما من حظه السعيد وقعت في دربه حتى تنشليه من حفرة  وقع بها دون أن يدري.
لم أتردد لحظة بعد أن استشرت الوالدة. وكان رأيها صائباً عندما وجدت الفرحة قد غمرت قلبه، والهدوء قد عاد لحياته. جعلني أشعر بأني قد قدمت معروفاً لإنسان احتاجني.
وقت الأزمات تستطيع أن تعرف صديقك من عدوك.
قبل أن أنهي قصتي هناك نصيحة لكل فتاة وشاب أن يختاروا أصدقاءهما بعناية...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق