اغلاق

الحكواتية حنان أبو الزلف من الدالية تُحيي القصة الشعبية بطريقتها

تعتبر القصص الشعبية جزءا من الموروث الشعبي الذي اخذ يتلاشى بمرور الزمن ولم يعد يتناقل كما تناقلته الاجيال السالفة ، غير ان القصة الشعبية عادت مؤخراً بقالب جديد
Loading the player...

ومُتجدد مع شخصية الحكواتي . وللاستزادة اكثر حول هذا الموضوع  ، استضاف برنامج "ع الموعد مع ميعاد" ، والذي يبث على قناة هلا - استضاف الكاتبة والحكواتية وراوية القصص للأطفال حنان أبو الزلف ومعها الطالبات ألين حسون والطالبة عنبال صالح والطالبة غنى حسون من دالية الكرمل.
 
" البداية في قصة بلد"
وحول بداية فكرة انتاج المسرحيات، قالت الكاتبة والحكواتية وراوية القصص للأطفال حنان أبو الزلف لقناة هلا: " الفكرة بدأت حينما توجه لي قسم الشبيبة في دالية الكرمل، تحديداً المركز الثقافي من اجل احياء التراث في دالية الكرمل ونحكي قصة البلد، تاريخها ، الاحداث المركزية التي مرت على اهلها .. وتطورها على مر الزمن ، ومن هذا المنطلق قمنا بتسمية المشروع "قصة بلد". وكان الهدف تقديم ذلك في قالب متجدد يجذب اليه الصغار والكبار .
وفي اطار ذلك ،  قمت لاحقا بتشكيل مجموعة من الشباب والشابات لإشراكهم في التمثيل في المسرحية.
بالنسبة للمسرحية الثانية فقد كانت فكرتها عن التغذية الصحيحة والتربية السليمة. قريباً ستكون هناك مسرحية ثالثة والتي تتناول موضوع يوم الام والاهداف سوف تكون مختلفة قليلاً، حيث اننا لن نتبع النمط الفكاهي، بل سنتحدث اكثر عن العطاء والتسامح في هذه المسرحية".


"كانت تجربة جميلة جداً"
وقالت غنى حسون، احدى الطالبات المشاركات في المسرحية حول مشاركتها: " حينما عرضت علي المعلمة حنان فكرة التمثيل في المسرحية واخبرتني بقصة المسرحية ومعناها الجميل قمت بالموافقة على الفور". وأضاف الطالبة عنبال صالح: " كانت تجربة جميلة جداً، ووافقت على الفور على المشاركة فيها لأنني احب مجال التمثيل".
وقالت الطالبة الين حسون: " كنت مترددة في البداية ، ولكن بما انه هذا حلمي وهوايتي وافقت على تجربة الامر".

"من المهم الحفاظ على صحتنا"
وحول الرسالة من وراء العرض المسرحي حول الصحة ، قالت الطالبة غنى حسون: " يوجد في بلدنا الكثير من الامراض، وهناك العديد من السكان الذين لا يحافظون على صحتهم ، لذلك أردنا انو نوجه رسالة لهم مفادها انه من المهم جداً الحفاظ على صحتنا سليمة".

"ردة فعل الجمهور كانت رائعة"
وحول ردود الفعل من الجمهور، قالت الطالبة الين حسون: " ردة فعل الجمهور كانت رائعة، فقد تخللت المسرحية الكثير من المشاهد المضحكة وفي بعض المشاهد فقدت سيطرتي وبدأت اضحك مما اضحك الجمهور كذلك ، وهذا أسعدني جداً ان أرى الجميع بما فيهم أطفال ومسنون يضحكون".

" من المهم ان تكون هذه القصص هادفة وتعليمية، وثقافية"
وحول اكثر القصص التي تثير اهتمام الأطفال، قالت الكاتبة حنان أبو الزلف: " القصص الفكاهية هي اكثر ما يثير اهتمام الأطفال، ومن المهم ان تكون هذه القصص هادفة وتعليمية، وثقافية".
وحول ظاهرة العنف وعن إمكانية معالجتها من خلال هذه المسرحيات، قالت حنان أبو الزلف: "نحن نأمل ان تساهم هذه المسرحيات في معالجة ظاهرة العنف. من المهم ادخال الشبيبة للمسرح فهذا الامر من شأنه ان ينمي شخصياتهم ومواهبهم ويبعدهم عن طريق العنف والجريمة".
 
لمشاهدة المقابلة الكاملة - اضغطوا على الفيديو اعلاه عن قناة هلا



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق