اغلاق

رئيس مجلس دبورية يستنكر حادثة اطلاق النار في وضح النهار

اعرب رئيس مجلس دبورية المحلي، زهير يوسف ، عن استيائه واستنكاره لحادثة اطلاق النار ، يوم امس في البلدة ، ما اسفر عن اصابة رجل وإمرأة.


رئيس مجلس دبورية  زهير يوسف


وقال رئيس المجلس لقناة هلا وموقع بانيت
 حول ملابسات الواقعة : " ان اطلاق النار كان على اكثر من محل في دبورية . المحل الاول هو مخبز والمحل الثاني هو مكاتب وموقف للسيارات في دبورية . فيما كانت ساعة اطلاق النار هي في ساعات الظهيرة . المخبز الذي كان مستهدفا تم اطلاق النار عليه بشكل عشوائي .. ولا يهم من يصاب .
كان هدف المجرم هو هدف عشوائي واطلاق النار على المخبز هو بدون حساب لحياة الاشخاص الذين يتواجدون في المخبز .
الامر الذي حصل هو امر مؤسف جداً وانا مباشرةً تحدثت مع شرطة العفولة وطلبت منهم ان يهتموا بشكل كبير في التحقيق من اجل القاء القبض على المجرمين لان هذا العمل هو اجتياز لجميع الخطوط الحمراء .
هذا ليس اطلاق نار على بيت او شخص او حرق سيارة انما اطلاق نار على محل تجاري الذي من الممكن ان يصاب به اشخاص ابرياء لا ذنب لهم " .
ومضى رئيس مجلس دبورية قائلا : " هذا العمل جداً مؤسف ودائرة العنف تزداد وتيرتها يوماً بعد يوم . المسؤول المباشر عنها هو الشرطة . يجب ان تتخذ اجراءات حازمة اكثر بهذا الصدد وان تصل الى الفاعلين بأقصى سرعة ".

رسالة الى اهل دبورية
ووجه رئيس المجلس رسالة الى اهل بلده ، قال فيها : " رسالتي الى اهل دبورية بداية اخذ الحيطة والحذر لاننا لا نعلم من اين تاتي هذه المشاكل من داخل دبورية ام خارجها . انا اعتقد ان هذا الحادث دخيل على دبورية وليس من دبورية وليس خلافات شخصية بين اهالي القرية .
انا اطالب الناس بداية باخذ الحذر وثانياً ان يحاولوا ان تعود الامور الى طبيعتها لان الهدف من جميع هذه الاعمال هو التاثير على الوضع التجاري في البلد والتاثير على اشخاص معينين على عدم التعامل معهم والابتعاد عنهم من منطلق تخويفنا منهم يجب ان تعود حياتنا لوضعها الطبيعي،  ونحاول ان لا نكون جزءا من هذا العنف الذي يدور" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق