اغلاق

الأمم المتحدة: مقتل 108 في ضربات جوية بإثيوبيا منذ بداية العام

عبّر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة امس الجمعة عن قلقه إزاء "تقارير عديدة ومقلقة بشدة" عن ضربات جوية في إقليم تيجراي بإثيوبيا، قائلا إن 108 مدنيين على
الأمم المتحدة: مقتل 108 في ضربات جوية بإثيوبيا منذ بداية العام - تصوير رويترز
Loading the player...

 الأقل قتلوا منذ بداية العام.
وسبق أن نفت الحكومة استهداف المدنيين في الصراع المستمر منذ 14 شهرا مع مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي. ولا يعتقد أن جبهة تحرير تيجراي لديها قوات جوية تمكنها من شن ضربات.
وقالت ليزا ثروسيل المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن 108 مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب 75 آخرون منذ بداية العام خلال الضربات الجوية التي يُقال إن القوات الجوية الإثيوبية نفذتها.
ودعت ثروسيل السلطات الإثيوبية وحلفاءها إلى ضمان حماية المدنيين بما يتفق مع القانون الدولي الذي يقضي بالتحقق من أن الأهداف عسكرية.
وقالت إن "عدم احترام مبادئ التمييز والتناسب قد يصل إلى حد جرائم الحرب".
جاء ذلك بعد أن دعت اللجنة المانحة لجائزة نوبل للسلام رئيس الوزراء آبي أحمد إلى وقف الصراع قائلة إنه يتحمل مسؤولية إنهاء القتال في الإقليم الشمالي، وذلك في نقد نادر للرجل الذي فاز بالجائزة عام 2019.
وفي العادة لا تعلق لجنة نوبل النرويجية على تصرفات الفائزين بالجائزة بعد حصولهم عليها، لكن حالة رئيس الوزراء الإثيوبي كانت استثناء، إذ عبرت اللجنة في السابق عن "قلقها العميق" إزاء الصراع القائم.
وأودى الصراع بحياة آلاف المدنيين وشرد الملايين في ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان، بينما يواجه مئات الآلاف ظروفا تقترب من حد المجاعة. واتهمت الأمم المتحدة الحكومة بفرض حصار فعلي على المساعدات الإنسانية للإقليم، وهو ما تنفيه حكومة آبي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق