اغلاق

يونايتد يحقق فوزا مهما في ملعب برنتفورد

لندن (تقرير رويترز) - وقف الحظ بجانب مانشستر يونايتد في البداية قبل أن ينتفض في الشوط الثاني ليفوز 3-1 على مضيفه برنتفورد يوم الأربعاء ويعزز آماله في المربع


(Photo by Sebastian Frej/MB Media/Getty Images)

 الذهبي بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وبدا أن فوز يونايتد بعيد المنال بعد سيطرة برنتفورد على الشوط الأول لكن الفريق الضيف كان فعالا بعد الاستراحة وأحرز ثلاثة أهداف عبر أنطوني إلانجا وميسون جرينوود وماركوس راشفورد.
وكان يجب على برنتفورد التقدم في الشوط الأول لكنه أهدر عدة فرص وأنقذ ديفيد دي خيا حارس يونايتد مرماه من فرصتين من ماتياس يانسن.
ودفع صاحب الأرض الثمن عندما منح إلانجا التقدم ليونايتد في الدقيقة 55.
وبعد ذلك بسبع دقائق أنهى جرينوود هجمة مرتدة في الشباك ثم أضاف البديل راشفورد الهدف الثالث في الدقيقة 77 وسط ذهول برنتفورد.
وقلص إيفان توني الفارق لبرنتفورد من مدى قريب قبل خمس دقائق من النهاية لكن ذلك لم يكن كافيا لتفادي الخسارة الثالثة على التوالي.
وعاد كريستيانو رونالدو إلى تشكيلة يونايتد بعد شفائه من إصابة لكنه كان غاضبا عند استبداله في الشوط الثاني.
وبقي يونايتد في المركز السابع وله 35 نقطة متساويا مع أرسنال سادس الترتيب ويتأخران بنقطتين عن وست هام يونايتد صاحب المركز الرابع.
وقال رالف رانجنيك مدرب يونايتد "الشوط الأول لم يكن جيدا من جميع النواحي. كنا أكثر رغبة في الشوط الثاني وهاجمنا واتخذنا القرارات الصحيحة في الهجمات المرتدة وسجلنا الأهداف، وهو فارق كبير".
وكان المدرب توماس فرانك، الذي بقي فريقه برنتفورد في المركز 14 متقدما بعشر نقاط على منطقة الهبوط، متفاجئا من النتيجة.
وأضاف "دمرنا يونايتد في الشوط الأول لكنه لم يتأثر واتيحت لنا ثلاث فرص كان يمكن أن تؤدي إلى فائز مختلف.
"لم نكن محظوظين. حماستنا قتلت يونايتد".

* ليلة باردة

استضاف برنتفورد منافسه يونايتد لأول مرة منذ 1947 وسط حماس جماهيره في ليلة باردة بالعاصمة لندن.
وتعامل فريق المدرب فرانك بشكل جيد أمام الكبار في ظهوره الأول في الدوري إذ فاز على أرسنال وتعادل مع ليفربول وخسر بصعوبة أمام تشيلسي.
وتفوق برنتفورد تماما في الشوط الأول وبدا أنه في طريقه لليلة أخرى للذكرى.
وأهدر يانسن، وهو واحد من خمسة دنمركيين في تشكيلة برنتفورد الأساسية، فرصتين أمام المرمى.
واصطدمت محاولة مادس سورنسن بجسد برونو فرنانديز لاعب يونايتد كما أهدر زميله فيتالي يانلت كرة أخرى.
وكان رونالدو ضيفا في الشوط الأول وجاءت أخطر فرص يونايتد بتسديدة من ديوجو دالوت التي مرت بجوار المرمى.
وتحسن يونايتد في الشوط الثاني وأرسل فرنانديز تمريرة عرضية حولها رونالدو بضربة رأس لتصطدم بالعارضة.
وانطلق برنتفورد في هجمة مرتدة وصلت إلى يانسن لكن دي خيا أنقذ الموقف.
وافتتح يونايتد التسجيل عندما مرر فريد كرة عالية إلى إلانجا الذي لمسها لترتفع ليضعها بضربة رأس في مرمى يوناس لوسل الذي شارك في التشكيلة الأساسية لأول مرة.
وعزز فريق المدرب رانجنيك تفوقه عندما هيأ رونالدو الكرة بصدره إلى فرنانديز الذي انطلق إلى داخل منطقة الجزاء ليمررها إلى جرينوود ليضعها في المرمى الخالي.
وأكمل راشفورد الثلاثية بتسديدة رائعة من داخل المنطقة قبل أن يقلص توني الفارق.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق