اغلاق

بلينكن يتوعد روسيا برد حازم إن غزت أوكرانيا ولافروف يطالب برد واضح على مطالب موسكو

التقى وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة في سويسرا، يوم الجمعة، لبحث التوترات المتصاعدة بشأن أوكرانيا بعدما أخفقت سلسلة من الاجتماعات بين مسؤولين من
لافروف: روسيا ترحب بمشاركة أمريكا في حل الصراع بشرق أوكرانيا - تصوير رويترز
Loading the player...

الجانبين الأسبوع الماضي في تحقيق أي تقدم، في وقت أكدت فيه بريطانيا لموسكو والصين أن الغرب سيقف صفا واحدا "دفاعا عن الديمقراطية أمام الدكتاتورية".
وأفادت وسائل اعلام بانتهاء لقاء وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره الروسي سيرغي لافروف قبل موعده المحدد، حيث كان يفترض أن يمتد لنحو ساعتين.
وفيما كانا يجلسان وجهًا لوجه، توعّد بلينكن لافروف بردّ "موحّد وسريع وصارم" في حال غزت روسيا أوكرانيا، لكنّه أكد أن الولايات المتحدة تواصل السعي لإيجاد حلّ دبلوماسي.
وتصافح لافروف وبلينكن اللذان يعرفان بعضهما جيّدًا، نحو الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش، ودخلا مباشرةً في صلب الموضوع حتى قبل أن يُدعى الصحفيون للخروج من القاعة.

" لا نتوقع اختراقا "
وقال لافروف في مستهل اجتماعه مع بلينكن بمدينة جنيف السويسرية "إننا لا نتوقع من لقائنا اختراقا، بل نتطلع لردكم على مقترحاتنا الخاصة بالضمانات الأمنية".
وأضاف "عندما تواصلت معي هاتفيا، واقترحت عقد هذا اللقاء بغية بحث مباعث القلق الخاصة بنا بتفصيل أكثر، رأينا في ذلك فكرة مفيدة لأننا نأمل أن يساعدكم ذلك في إعداد ردود مفصلة على كافة اقتراحاتنا وتقديم اقتراحات مضادة إن كانت موجودة لديكم" بحسب موقع "روسيا اليوم" المحلي.
وأشار لافروف إلى أن الجانب الروسي اليومين الأخيرين اطلع على العديد من المواد التي نشرتها الخارجية الأميركية بخصوص ما وصفته "حملة التضليل الروسية واسعة النطاق".
وتابع الوزير الروسي قائلاً إن مقترحات بلاده واضحة للغاية، مؤكدا أن موسكو تنتظر ردودا واضحة، بالتوافق مع الالتزامات التي تم تبنيها على أعلى مستوى ضمن إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بخصوص المسائل المتعلقة بمبدأ الأمن غير القابل للتجزئة كي لا تعزز أية دولة أمنها على حساب أمن دولة أخرى، بحسب تعبيره.
هذا وقد حشدت روسيا عشرات الآلاف من قواتها على حدودها مع أوكرانيا، وتخشى الدول الغربية أن موسكو تخطط لشن هجوم جديد على دولة غزتها عام 2014 لضم شبه جزيرة القرم.
وتنفي موسكو أنها تخطط لشن أي هجوم، لكنها تقول إنها قد تقدم على عمل عسكري غير محدد إذا لم تتم تلبية قائمة مطالب بما فيها تعهد من حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) بعدم قبول أوكرانيا مطلقا في عضويته.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق