اغلاق

تجار من الجليل: ‘ الازمة الاقتصادية تلقي بظلالها في رمضان‘

أكد عدد من اصحاب المحلات التجارية في الجديدة المكر وبلدات أخرى أن اجواء الرمضانية هذا العام مميزة ، بالمقارنة مع العامين الماضيين، حيث حرمت الكورونا
Loading the player...

المحتفلين من الاستمتاع بالأجواء الرمضانية كما يجب .
لكن في الوقت نفسه ، يشتكي هؤلاء التجار من ضعف الحركة التجارية، بسبب الوضع الاقتصادي للعائلات العربية، خاصة وان كثيرا من العائلات تأثرت من موجة الغلاء التي تجتاح البلاد دون توقف، ما حذا بكثير من ارباب الاسر بالاقتصاد في مشترياته خلال الشهر الفضيل.
وعلى الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها المواطن العربي في البلاد، إلا انه لا يمكن الاستغناء عن الغذاء والخضار واللحوم والخبز وغيرها من مائدة الإفطار الرمضانية.

"الزبائن يقتصدون في طلباتهم"
من جهته، اكد احمد شعبان من أحد المطاعم في الجديدة المكر، أكد خلال حديثه لمراسل موقع بانيت ان "الاقبال على المطاعم مستمر، لكننا نلاحظ ان هنالك من يختصر بطلبات الوجبات وذلك بسبب الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها الكثيرون".
وأضاف قائلا:" إن موجة الغلاء التي نعيشها اثرت على كل فرد بهذا المجتمع ، بما في ذلك المصالح التجارية.  فاليوم نقوم بتحضير الوجبات بتكلفة اكثر لصاحب المصلحة بينما السعر بقي على حاله وهذا للحفاظ على زبائننا وهذا ما يقوم به الكثير من أصحاب المحلات التجارية ، فلدينا مطعم يتميز بتقديم كل الوجبات والطلبيات الخاصة بالمائدة الرمضانية وغيرها، والطلب كثير، لكننا نلاحظ بان الكثير يقتصدون بطلباتهم، وكل عام والجميع بالف خير".

"بعض العائلات استغنت عن الفواكه "
اما سلطان ابو الهيجاء صاحب محل خضار وفواكه من طمرة، فقال:" نرى ان هنالك موجة غلاء تجتاح البلاد. والغلاء في المواد الغذائية والمواد الخام سببه المناخ الذي يمر به العالم والحروبات الدائرة ببعض بقاع الارض،  الى ان هذا الامر لم يردع العائلة على الشراء لكن العائلة التي تحصل على معاش شهري محدود نراها تقتصد كثيراً بمشترياتها ، وتأخذ الخضار واحتياجاتها من البقالة ومتجر الخضار لكنها تستغني عن الفواكه احيانا، والسبب هو توفيرها وتخوفها من المجهول".

" الاوضاع الاقتصادية تؤثر على العائلات العربية "
اما عامر مطيران وهو شيف وطباخ، فقال  لمراسل موقع بانيت:" الطلب مستمر لكن لا بد من الاشارة الى ان الاوضاع الاقتصادية باتت تؤثر على الاقبال من العائلات العربية، لكني اتوقع ان ينتهي هذا الامر قريا وان تعود الحياة لمجاريها من خلال توقعاتي بأنه سيتغير الوضع وستهبط اسعار السلع على الجميع، وكل عام والجميع بألف خير ".


احمد شعبان


سلطان ابو الهيجاء


عامر مطيران







استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق